صهرُ الرئيس التونسي يتزعمُ حملة ضخمة..لمناشدة بن علي الترشح لولايةٍ سادسة

صخر مطري صهر الرئيس التونسي يتوسط شخصيات تونسية أثناء إطلاق حملة مناشدة بن علي الترشح لولاية سادسة

صهر الرئيس التونسي يتوسط شخصيات تونسية أثناء إطلاق حملة مناشدة بن علي من أمام مصرف الزيتونة المملوك له

أطلق صخر الماطري صهر الرئيس التونسي زين العابدين ين علي،حملة ضخمة يقودها هو شخصيا،من أجل ما أسماه بمناشدة صهره رئيس تونس بقبول الترشح لولاية سادسة حينما تنتهي ولايته الخامسة حاليا.

وليست هذه المرة الألولى التي تطلق فيها مثل هذه الدعوات،حيث سبق للجنة المركزية لحزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم أن “ناشدت”‘ بن علي (74 عاما) الذي يحكم تونس منذ سنة 1987 البقاء في الحكم بعد انقضاء ولايته الرئاسية الخامسة والأخيرة التي تنتهي سنة 2014. انظر مقال الدولية

و انضمت ألف شخصية تونسية من بينها رجال أعمال وإعلاميون ومحامون الى حملات تناشد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي الترشح لفترة ولاية سادسة بعد أربعة أعوام وسط رفض من المعارضة لهذه الدعوات التي وصفتها بانها تضرب في الصميم تطلعات التونسيين للتغيير.

وتوجه ألف شخص يتقدمهم رجل الاعمال صخر الماطري صهر الرئيس بن علي و شقيق زوجته ليلى والهادي الجيلاني رئيس اتحاد الصناعة والتجارة بنداء الى بن علي حثوه فيه على “قبول الترشح للفترة الرئاسية 2014-2019 ليواصل الطريق التي بدأها مع شعبه”.

وقال الموقعون على النداء انه يطالبون بن علي بالاستمرار “تجذيرا للارداة الشعبية التي هي أساس كل نظام ديمقراطي ونظرا للدور التاريخي للرئيس زين العابدين بن علي في الارتقاء بتونس الى مراتب متقدمة على كل المستويات”.

وضم “نداء الألف” توقيعات طلبة ومهندسين وأطباء وجامعيين ونواب في البرلمان ومثقفين.

صخر المطري يقف وراء شقيقته ليلى و زوجها الرئيس التونسي زين العابدين بن علي

صخر الماطري يقف وراء ليلى بن علي و زوجها الرئيس التونسي زين العابدين بن علي

وهذه أحدث سلسلة في حملة مطالبة الرئيس بالاستمرار اذ صدرت مناشدات له بمواصلة قيادة البلاد صدرت هذا الشهر من حزبه ومن شخصيات تونسية اخرى قبل اربع سنوات كاملة من الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ولم يمض على فوز بن علي بولاية رئاسية خامسة أقل من عام.

ويحكم بن علي (74 عاما) البلاد منذ عام 1987 خلفا للحبيب بورقيبة.

وكان الحزب الديمقراطي التقدمي المعارض رفض حملة مناشدة الرئيس بالاستمرار.

ووصف التقدمي المناشدات بأنها “تتعارض مع أحكام الدستور التونسي وتضرب في الصميم تطلع التونسيين الى التغيير الديمقراطي وترسخ نظام الرئاسة مدى الحياة.”

وقال تحالف المواطنة والمساواة الذي يضم خمس كتل سياسية ذات توجهات يسارية معارضة في بيان “ان اختزال الاجندة السياسية لبلادنا في هذه المناشدة علاوة على ما فيه من شخصنة لاوضاعنا السياسية يمثل محاولة للالتفاف على ما تحتاجه بلادنا من اصلاحات سياسية جوهرية وعلى متطلبات التغيير الديمقراطي”.

وتؤكد المعارضة على انه لا يحق دستوريا لابن علي الترشح للانتخابات الرئاسية في 2014 لانه سيكون قد بلغ انذاك 78 عاماً وتجاوز السن القانونية للترشح المحددة بواقع 75 عاما.

لكن مؤيدي بن علي يقولون انه الاقدر على قيادة البلاد في الفترة المقبلة التي ستواجه خلالها البلاد عدة تحديات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. free porn videos:

    Subscribe to this with both hands! It is impossible not to agree with this article, but I’m bagging for more details, I will be grateful. Not anyone is able to understand the enormity of the information without the introduction of the case.

    تاريخ نشر التعليق: 20/05/2011، على الساعة: 19:41

أكتب تعليقك