” الحجة زهرة فوق الركبة “…بقلم : لينا أبو بكر *

لينا أبو بكر

لينا أبو بكر

لست تدري لماذا يفتح رمضان شهية الدراما العربية على الزواج ؟ ربما لأن الصيام له أثر على تعاظم الفحولة العربية لدى الصائم، مما يثير بالتالي شهية كتاب النصوص والمخرجين للتعامل مع الزواج باعتباره وجبة لذيذة يقدمها هؤلاء عربون عبادة في الشهر الكريم، أليس الزواج نصف الدين يا جماعة!

هند صبري في مسلسلها “عايزة أتجوز” الذي يعرض على قنوات فضائية متعددة، شخصية ربما كان يمكن أن يقال عنها استثنائية لو أنها اقتربت إلى حدود المبالغة التلقائية، التي لم تجد هند صبري مقاربتها في كل الحالات التي تقمصتها، مع الاعتراف لهذه الممثلة المتميزة على صغر سنها بإبداعها المتنوع بين التمثيل والغناء والتقديم ومستوى ثقافتها وتعليمها ورقي لغتها وحوارها، مما أهلها لتكون سفيرة للنوايا الحسنة..

ولكن بحسبة بسيطة جدا لنسبة العنوسة في مجتمعاتنا العربية تعطي العذر للبطلة باللهاث وراء الزواج على النحو الذي تشاهدونه، غير أنك لا تتقبل التلقائية المبالغة في بعض اللقطات لأنها تخرج عن طور التلقائية الإبداعية التي طالما تمتعت بها هند صبري في باقي أدوراها، وهو ما لا يخل بطبيعة الحال بجودة المادة المعروضة وحلاوتها، وخصوصيتها، فالكوميديا تتطلب هذه الجرأة عادة ومن يخوض غمارها لابد أن يكون واعيا لهذا الاعتبار الخطير والحساس، فالمغامرة الكوميدية خطورة حقيقية، إما تصعد بالمغامرين إلى القمة وإما ترمي بهم إلى أسفل قاع..

ولأن هند صبري استطاعت في هذا العمل السير على حبال المنطقة الوسطى بين القمة والقاع، فربما مكنت المشاهد من الاستمتاع بهذه الأرجحة من دون الانفلات منها إلى أي الجهتين، رغم انك لو تذكرت عمل ماجدة زكي في رمضان سابق، الذي طرح نفس القضية مع اختلاف بسيط، تدرك معنى أن تكون الكوميديا مغامرة أو طبعا لا تطبعا وهنا المحك.. وهو ما يدفعك للتساؤل لماذا تلح قضايا الزواج والعنوسة على الدراما والكوميديا العربية في رمضان؟

لست ادري ربما ليس لغرض الشهية إياه فقط إنما لأن الزواج بحد ذاته يصبح نكتة وينقلب واقعنا المرير معه إلى مسرحية تدعونا للضحك، بل القهقهة على أنفسنا حتى الموت!

الحجة مين يا ولاد؟

الحجة زهرة التي ذهبت للحج وطافت بيت الله الكريم تنقلب بعد طلاقها من حسن يوسف لحجة “فوق الركبة” لأنها لم تكتف بخلع الحجاب، بل نسيت حجتها بأكملها لبيت الله كأنها لم تكن، والحق على الفلوس!

زوجة الحج متولي الثانية تقوم بمهمة متولي، ولكن على طريقة خمسة واحد أو ربما عليّ أن أقول خمسة رجال أمام مهاجمة واحدة هي امرأة يتهافت هؤلاء على تسديد قلوبهم نحو مرماها، وهاهم يجربون حتى تقوم هي باختيار الهدف الذهبي، معتمدة على لعبة أتجوز مين يا ولاد؟

ماهي القضية الحقيقية المطروحة في النص؟

لا شيء سوى انها امرأة تخرج من حي فقير بصفقة زواج، تتنقل بين الرجال كأنها كرة من ذهب وليست هدفا ذهبيا، من البطل إذن في هذا العمل المبتذل الذي لم يقم بشيء سوى دغدغة مشاعر المشاهد الذي تروق له تلك الحكايا والقصص وأمور الزواج؟

البطل الحقيقي لم يكن الزواج هذه المرة إنما الرائعة كريمة مختار التي أجادت في تمرير لقطات كوميدية مدهشة في هذا العمل القائم على الحيرة بين الكوميديا والدراما والسماجة التي تحاول أن تقترب من الدلع ولا تنجح، فتبدو ثقيلة الظل، ومش مستساغة..

المسلسل على تناقضاته أخفق في كسب ود المشاهد ولم ينجح فيما نجح فيه الحاج متولي، لأن التطور الدرامي للحكاية بدا مبتذلا ومتكررا ولم يسجل السبق، وهدفه الأول والأخير كان إغواء المشاهد بالبطلة من خلال الحكاية التي يفترض أن تكون هي القضية وليس إثارة القضية لتوعية المشاهد أو حتى تسليته والترفيه عنه..

لكن ما يحسب للحجة زهرة، انها انضمت لقافلة الأعمال الرمضانية التي تفتح شهية الصائم على الزواج، ولم يتبق على الفحولة العربية إلا أن تبحث عن نسخة واقعية للحجة المذكورة أعلاه، بعد أن كان رجالنا في رمضان آخر يحاولون استنساخ متولي في أقراص مدمجة هي أدمغة عربية لا يشغلها سوى دراما الزواج وفتاواه ووجباته الرمضانية التي تراق لها الدماء وتبذل لها الأرواح، لأن المعركة الحقيقية ليست مع اسرائيل إنما في بيوتنا وغرف نومنا وفوق أسرتنا ومطابخ أفكارنا الرجعية، واللهم إن الامة تصوم عن الطعام وتفطر على المسلسلات الدسمة!

أين كليوباترا؟

وائل رمضان مخرج العمل الذي انتظره الجميع، ولن أقول ان الانتظار جاء “فشوش” إنما نص نص، إلى الآن على الأقل، فماذا بعد الحلقة الثالثة عشر؟

يعني منذ أول حلقة ورمضان يصور كليوباترا وهي تستحم يحيط بها الورود والعطور والنساء والمعجبون والملوك والرومان والأحقاد والسموم والأفاعي تصويرا رائعا، حتى لكأن سلاف التي هي ليست كليوباترا، لوحة فنية جميلة قامت بأداء دور جمالي خاص بالتقاط صور لامرأة وجهها جميل وركز على وجهها فقط! ولعلمك أيها المشاهد أن ملكة مصر لم تكن جميلة كما يُظن!

النطق السليم للعربية الفصحى خذل البطلة أيما خذلان، عداك عن النص الذي أطال جدا واستغرق في التمهيد لمرحلة ما قبل كليوباترا إن جاز لنا القول، والتعرقل في الفصحى أخل بالتمكن والأداء والصدق والتواصل مع اللحظة الدرامية، اما أين كليوباترا؟ فليس عليك ان تسأل البطلة عنها، لأنه كان الأجدر بسلاف أن تشتغل على نسيان اليزابيث تايلر بدل أن تعيد تقمصها!

كليوباترا بنسخة وائل رمضان لم تنجح بتهيئة المشاهد لظروف البطولة الرمضانية هذه، واكتفت بالاستناد إلى مخزون ما يحتفظ به المشاهد لها من بطولات سابقة كرسائل الحب والحرب وأسمهان، علما بأن فرح بسيسو نجحت في القبض على دورها ببطولة فائقة وروعة في تجسيد استثنائي لا يخلو من أخطاء إعرابية اضرت بالعمل بأكمله!

أتذكر وأنا أشاهد سلاف في كليوباترا لقاء معها في برنامج نقطة تحول، الذي تملكها به غرور لا يليق بمن يؤمنون بإبداعاتهم ويعيشونها على أنها قدر وليس حظا عابرا، حيث قالت ان سلاف هي من لها الفضل على أسمهان فلم تقتسم حتى الحظ مع الواقع وحظرته على المخيلة؟ هنا يصبح الابداع ظاهرة مرضية، وما تقوله عن رفضها الاحتباس الإبداعي ـ إن جاز لي التعبير- في قوقعة أسمهان يبدو غير منطقي فليس عليها الاعتماد على المشاهد فيه فقط إنما على مقدرتها هي أولا من الخروج من تلك القوقعة التي أصابتها بالظاهرة الإبداعية المرضية ذاتها!

خطأ درامي أناني

فات نجدة أنزور أن المشاهد العربي ليس بشاعر ولا يحب الشعر ولا يقربه كأنه رجس من عمل الشيطان، وليس بساحر أيضا حتى يقلب الأفعى عصا يشق بها غبار معارك الدراما الرمضانية ويخترقها رافعا راية النصر عليها لأنه ضحيتها الأولى والأخيرة، وفات أنزور أيضا ان المشاهد العربي لم يعد يبحث عن قصص الحب في روايات متلفزة، لان اللغة لم تعد هاجسا ولا عنصرا جذابا على الصعيد الدرامي، بل إنها ملغية تماما من أي اعتبار، فنحن في زمن يبحث عن حدث له عقدة ذات درجة حرارة لاهبة حتى وإن كان بلغة الصم والبكم أو بلغة زمن العتاهية أو المعاتيه!

في رواية “ذاكرة الجسد'” كانت البطولة الحقيقة ليس للذاكرة ولا للجسد، بل للغة الراقية والرائعة التي احتفظت بجماليتها حتى آخر رمق من حبر أحلام مستغانمي، إلا أن في الاحتفاظ بهذه اللغة في سياق العمل الدرامي ما يخذل بطولتها لان الدراما شأن مختلف لا يعبر عن الوفاء للعمل الروائي فقط بترجمته أو نقله حرفيا إلى الشاشة، بل هذه أنانية تقتل بطلتها، وكان على الرؤية الدرامية أن تتدخل لإنقاذ ذاكرة الجسد من نفسها.

اللغة يجب أن لا تستأثر بالبطولة المطلقة مرتين، لأن المتعة التي يحصل عليها القارئ من الكتاب لن تكون هي ذاتها التي ينشدها المشاهد خلال متابعة العمل، ربما كان على أنزور أن يخلق عالما أكثر رحابة من ستديو محاصر باللغة التي تصيب المشاهد بالملل، ولا تشبع عينه ولا تغويه بمتابعة مشوقة وتواقة لحدث متنام متصاعد متطور افتقدته هذه الدراما.. مع التأكيد على روعة البطولة الجزائرية لبطلة العمل أمل بوشوشة، وهي المرة الاولى التي تقوم بها أمل بالتمثيل مما يشي باختيار بطولي ومغامرة ناجحة جدا أنقذت ما يمكن إنقاذه من فشل لا يليق بكل ما حققته ذاكرة الجسد من نجاح!

قناة “الحوار”

قد أسجل في هذه الوقفة اعتزازا خاصا بقناة الحوار اللندنية، لأنها تنجح في كل رمضان بمواكبة طقوس الصيام والعبادة والإفطار مع عرب لندن، فتخفف وطأة الغربة والوحشة عن الصائم وتسجل حضورا فضائيا مهما لو غاب لترك فراغا لا يمكن لأية فضائية أخرى أن تسده، بوركت هذه الجهود وبورك فضاؤها كأنه الوطن.

* شاعرة عربية مقيمة في لندن

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك