قطعان من المستوطنين يقتحمون مقام النبي يوسف..و فلسطينيون يتصدون لهم

فلسطينيون يلقون الحجارة على الشرطة الإسرائيلية بعد حمايتها لقطعان المستوطنين

فلسطينيون يلقون الحجارة على الشرطة الإسرائيلية بعد حمايتها لقطعان المستوطنين

اقتحم قطعان من المستوطنين يزيد عددهم عن 200 مستوطن،مقام النبي يوسف”عليه السلام” بمدينة نابلس شمال الضفة، وسط حراسة مشددة من قبل الجيش الإسرائيلي.

وقالت مصادر محلية في المدينة :”إن المستوطنين اقتحموا مقام النبي يوسف المحاذي لمخيم بلاطة شرق نابلس بواسطة عدة حافلات ترافقهم عدة دوريات عسكرية إسرائيلية.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة نابلس من الجهة الشرقية بعد منتصف الليل ، وبدورهم قام الشبان الفلسطينيون برشق دوريات الاحتلال بالحجارة.

واضاف الشهود “ان المستوطنين قاموا بتأدية طقوسا دينية في (ضريح يوسف) وانسحبوا من المدينة بعد ذلك موضحين “ان القوات الاسرائيلية انتشرت في المنطقة المجاورة للضريح وفوق اسطح المنازل بعد اقتحامها لتأمين الحماية للمستوطنين”.

و من ناحية أخرى أفادت الشرطة الاسرائيلية إن فلسطينيين ألقوا حجارة وقنابل حارقة على الشرطة الاسرائيلية وعلى عدد من السيارات بعد أن اقترب مستوطنون يهود من أحد المساجد.

ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات خلال تلك الحادثة التي حصلت في حي سلوان المضطرب، إذ تصاعدت التوترات بين السكان الفلسطينيين ومجموعة صغيرة من مستوطنين انتقلوا الى هناك خلال العقدين الماضيين.

وقال سكان محليون إن المستوطنين حاولوا الوصول إلى نبع مياه يعتبره يهود ملتزمون دينيا مكانا مقدسا من خلال عبور فناء مسجد.

وقالت الشرطة إن الفلسطينيين بعد ذلك انطلقوا إلى الشوارع في تظاهرات احتجاج ألقوا خلالها الحجارة والقنابل الحارقة على الشرطة وعلى السيارات ما أدى إلى احتراق ست سيارات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك