خلعت النقاب خوفا من متطرفي بريطانيا

الكاتبة السعودية صبرية جوهر تتحدث إلى قناة أسترالية دون نقاب

الكاتبة السعودية صبرية جوهر تتحدث إلى قناة أسترالية دون نقاب

طالبت الكاتبة السعودية صبرية جوهر، التي تعيش في مدينة “نيو كاسل”، شمال شرق إنجلترا, السعوديات اللاتي يسافرن إلى البلاد الغربية بأن يخلعن النقاب.

وقالت “جوهر” إنها مرّت بتجربة مؤلمة وقاسية في أوروبا دفعتها إلى خلع النقاب, رغم أنها ترتديه عندما تعود إلى السعودية. وزعمت “جوهر” أنها لا تريد أن تمر أي سعودية بالتجربة نفسها التي مرت بها وغيرها ممن كُنّ يرتدين النقاب في الغرب وتعرضن لإساءات وتحرشات من قِبل المتطرفين.

ووصفت قرار الدول الغربية بمنع النقاب بأنه “غبي”, وقالت: “لا فرق بين حركة طالبان التي أجبرت النساء على ارتداء النقاب والدول الغربية التي حظرت النقاب؛ فكلاهما غبي”.

وبررت “جوهر” ظهورها كاشفة وجهها في مقابلة مع شبكة “إس بي إس” الأسترالية, مطالبة السعوديات بالاقتداء بها, وقالت: “المناخ السيئ في الغرب لم يعد يقبل المرأة المنتقبة، وحماية المرأة صورتها بوصفها مسلمة لا تستحق أن تجعلها تمر بتجربة مؤلمة أو اعتداء في أحد الشوارع البريطانية”.

و قالت “جوهر”: كرهت النقاب؛ لأنه لم يعد يخدم هدفاً منطقياً في المجتمع الغربي”.جاء ذلك في مقال لصبرية جوهر بصحيفة “هفنتون بوست” الأمريكية، بعنوان “أصبحتُ أكره النقاب.. رغم أنني أرتديه”، أعلنت فيه موقفها بصراحة من النقاب، ومؤكدة أن “من حق المرأة وحدها أن تقرر أن ترتديه أم لا”.

مضيفة  “ليس هناك أي منطق يقنعني بأن قوانين الدول توضع لترغم المرأة على التخلي عن تقاليدها الثقافية؛ بحجة أن بعض الناس لا يشعرون بالارتياح لممارسة هذه التقاليد، وإن اختارت المرأة أن ترتدي النقاب فمَنْ نكون نحن لنحكم عليها بألا ترتديه؟ فواضعو مثل هذه القوانين سذج وكسالى حين يحاولون إقناعنا بأن منع النقاب يهدف إلى ضرب التطرف”.

ثم تؤكد جوهر ما قالته في مقابلتها مع شبكة “إس بي إس” الأسترالية: “لا فرق بين حركة طالبان التي تجبر النساء على ارتداء النقاب في أفغانستان والمحافظين في فرنسا الذين  يمنعون المرأة من ارتداء النقاب؛ فكلاهما ينتهك حق المرأة في اختيار ما ترتديه”.

ثم تكشف الكاتبة السبب وراء خلعها النقاب في أوروبا، رغم أنها ترتديه في السعودية؛ فتقول جوهر: “لقد كرهت النقاب؛ لأنه لم يعد يخدم هدفاً منطقياً في المجتمع الغربي؛ فالهدف من ارتداء المرأة النقاب هو إبعاد الأنظار عنها، لكن حدث العكس في الغرب؛ فأصبح النقاب يلفت الانتباه بصورة غير مرغوب فيها”.

المنقبات في أوروبا..المضايقات تبدأ من كاميرات وسائل الإعلام

المنقبات في أوروبا..المضايقات تبدأ من كاميرات وسائل الإعلام

وضربت الكاتبة أمثلة بنسوة تعرضن للاعتداء والتحرش بسبب النقاب؛ ففي مدينة “جلاسجو” الاسكتلندية حُكم على رجل بالسجن بعد أن هاجم في أحد الشوارع طالبة سعودية منتقبة؛ ما أدى بالفتاة إلى ترك دراستها والبقاء في شقتها، بعد أن شعرت بأنها تعرضت لما يشبه الاغتصاب.

وتقول جوهر: لا يمكن أن يكون المناخ في الغرب أسوأ مما هو عليه الآن فيما يتعلق بالمرأة المنتقبة؛ فحسب تقرير حديث لصحيفة “الجارديان” البريطانية فإن ثلاثة أرباع البريطانيين من غير المسلمين يحملون رؤية سلبية تجاه الإسلام، ويرى 63% منهم أن المسلمين إرهابيون، ويعتقد 94% منهم أن الإسلام يقمع المرأة.

واستشهدت الكاتبة بفتوى للشيخ عائض القرني التي أيد فيها المسلمات في الغرب بكشف وجوههن, وقالت: “لقد تضررت صورة الإسلام في الغرب إلى حد كبير، حتى أن الشيخ عائض القرني أصدر فتوى تسمح للمسلمات بكشف وجوههن في الدول التي تحظر ارتداء النقاب؛ حيث يصبح النقاب مصدر تهديد للمرأة التي ترتديه”.

وتقول جوهر: هناك القليل من المسلمات يرتدين النقاب في نيوكاسل، وفي كل مرة أرى امرأة ترتديه أرغب في أن أمسكها وأهزها من كتفها؛ كي تدرك أن حماية صورتها بوصفها مسلمة لا تستحق أن تجعلها تمر بتجربة مؤلمة كتلك التي مرت بها أختها المسلمة في “جلاسجو”، ولأن مجرد الحفاظ على صورة المرأة المسلمة يعدّ سبباً سخيفاً؛ فإن معظم السعوديات مثلي يتركن النقاب في المملكة.

وتؤكد جوهر رأيها فتقول: “فيما يتعلق بارتداء المرأة للنقاب علينا أن نفكر بطريقة عملية؛ فالتعايش مع غير المسلمين في الغرب يعني أن علينا إعادة النظر في قيمنا الثقافية والدينية أو العودة إلى بلادنا، وبالمنطق نفسه فإن إصرار بعض المسلمات على الالتزام بالنقاب ربما يجلب متاعب غير ضرورية للمرأة، وتنازل المسلمات من أجل التكيف مع بيئة جديدة لن يكلفهن الكثير”.

وتضيف الكاتبة: لا أعتقد أن هناك ضرورة لوضع قوانين تمنع ارتداء النقاب؛ فمناخ الخوف السائد بين المسلمات في الغرب اليوم سوف يؤدي إلى اختفاء النقاب من أجل البقاء.وتُنهي الكاتبة حديثها بقولها: “إن حظر النقاب سيؤدي إلى انقسام كبير بين المسلمين وغير المسلمين، أما ارتداء النقاب في الغرب فهو نوع من الغباء”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 11

  1. واحد مستغرب:

    هههه والله مضحكين، انتم اصلا لم تفهمو شي من المكتوب، عندما قالت انها كرهت النقاب، هي تعاتب الغرب على انهم هم السبب في كرهها للنقاب، وهي قارنت الغرب بطالبان على انهم لا يحترمون اختيار المرأه .

    تاريخ نشر التعليق: 24/07/2011، على الساعة: 22:03
  2. جود:

    افهمو ايش تقول بعدين اتفلسفو ياجهله اصلا ماتجو في تراب جزمتها الي زي مخكم اوصلو مواصيلها بعدين تفلسفو عجبآ العين ماتضيق الأ من ملها
    ماعجبكم الكلام او مافهمتوه بالاصح ليش التجريح وقلة الادب هذ إن دل على اصلكم والبيئه الدنيئه والسفليه الي طلعتكم اوربتكم استغفر الله ياربي كلآيفسر الشئ على مزاجه افههههههههمو وعيدو الكلام لان التكرار يفهم الحمار

    تاريخ نشر التعليق: 20/01/2011، على الساعة: 0:15
  3. فردوس:

    والله لو رأك المتطرفون اللذين قلت عنهم و أنت بلا نقاب لطالبوك بوضعه من جديد لأنك تفسدين المنظر العام

    تاريخ نشر التعليق: 06/09/2010، على الساعة: 1:28
  4. من مغرب الأحرار:

    والله يا سيدتي الناس يموتون في سبيل قناعاتهم و مبادئهم ولا يتزحزحون عنها قيد أنملة أنا لا أطعنك في شرفك كما يفعل أهلك بنا ويسبون بناتنا ويخلطون القليل الفاسد بالكثير الصالح لغاية خسيسة في انفسهم لكني أعاتبك كأخت مسلمة لعدم ثباتك وصبرك على الإبتلاء

    تاريخ نشر التعليق: 06/09/2010، على الساعة: 1:24
  5. نور:

    اتقو الله واطفو نار الفتنة . لماذا تحول السعوديين الا شعب يستبيح حرمات الغير ويستهين بالأعراض. اتقو الله في العشر الاوخر من رمضان وانشغلو بالعبادة بدل نشر الفضائح . الموضوع مغلوط وفية ظلم للكاتبة التي عرفت في الغرب قبل الشرق لدفاعها عن الاسلام وعن السعودية دون ان تخشي في الله لومة لايم . احذفوا الموضوع وسابقو الا الخير كما تزعمون.  

    تاريخ نشر التعليق: 31/08/2010، على الساعة: 20:50
  6. سعودي متعلم صح:

    يأيها الذين امنو اذا جاكم فاسق بنبأ فتبينوا …… لقد كذبت سبق الخبر واعترفت بخطأ مترجمها. من منكم فكر في قرأة الخبر من مصدره. حتي الدولية نفسها اكتفيتم بكلام سبق وكانه قران منزل والآن كيف تشعر ن وقد قذفهم مؤمنة غافلة في رمضان. هل استمعتم الا لقااها الذي ذكرتموه والله لقد كانت توضح موقف الاسلام من الحجاب والنقاب وتدافع عنة حتي افحمت المذيع الاسترالي بما أعطاها الله من حجة. اتقوالله في المومنات واحذفوا هذا الموضوع الموذي لمشاعر المسلمين في رمضان كما فعلت سبق عسي الله ان يغفر لنا جميعا ذنب هذه المؤمنة المحبة لدينها وبلدها وان يصبرها علي آذاكم كما صبرها علي اذي الغرب. ارجو النشرر اذا كنتم تؤمنون بالحرية الفكرية

    تاريخ نشر التعليق: 31/08/2010، على الساعة: 2:34
  7. عبد القادر:

    النقاب ليس لباس اسلامي. بدعة و تخلف

    تاريخ نشر التعليق: 27/08/2010، على الساعة: 23:08
  8. يازين السكوت:

    نعم وانا ادعوا الشباب السعوديين الى خلع الثوب السعودي لأني تعرضت للمضايقة . حتى اضطررت الى لبس قميص النوووووم عز الله نطقوا الرويبضة

    تاريخ نشر التعليق: 27/08/2010، على الساعة: 18:38
  9. هوووش:

    صبريه الغبيه أعجبك الغرب ورحتي تقولين لهم كرهت النقاب عشان يفرحون قدروا يأثرون على الفتاه السعوديه حسبي الله عليك بنات السعوديه بريئات منك أنتي وأشكالك أنتي ماتبين النقاب كيفك لاكن ماتدعين غيرك لتركه وأحلى تحيه لكل مرأه مسلمه عربيه منقبه وتحديداً بنات السعوديه واليمن بنات الشرف والأصل

    تاريخ نشر التعليق: 27/08/2010، على الساعة: 18:37
  10. العابر السعودي:

    الله يصلحك يابنت جوهر أو يطهر الأرض منك وأمثالك قولي خيرا أو اصمتي

    تاريخ نشر التعليق: 27/08/2010، على الساعة: 18:37

أكتب تعليقك