خبراء التصوير و فنانو التجميل للحفاظ على مظهره..كيف سيظهر مبارك في واشنطن ؟

الرئيس المصري حسني مبارك..التجميل و المساحيق لا تخفي حقيقة الوضع

الرئيس المصري حسني مبارك..التجميل و المساحيق لا تخفي حقيقة الوضع

يتلهف العديد من المراقبين و وسائل الإعلام الدولية لرؤية شكل و مظهر الرئيس المصري حسني مبارك في واشنطن الأسبوع المقبل، خاصة بعد التقارير التي تحدثت عن تدهور حالته الصحية،و في ظل تواريه عن الأنظار.

ومن المقرر أن يشارك الرئيس المصري في القمة الخماسية في واشنطن والتي ستشهد انطلاق المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية يوم الخميس المقبل،حيث من المنتظر ان يغادر الرئيس مبارك القاهرة أيام قبل موعد الحدث، ليتمكن من استعادة قدراته بعد ساعات السفر الطويلة.

وقالت صحيفة “لوس أنجليس تايمز” الأمريكية، إن الشارع المصري أصبح يمتلئ بالتكهنات والأحاديث حول صحة الرئيس مبارك، والذي يحكم مصر منذ ما يقرب من 30 عاما، وكثرت الهمسات والتعليقات الجانبية، إلا أن فئة قليلة هم من يعرفون حقيقة ما يحدث خلف بوابات القصر الرئاسي.

واعتبرت أن عدم اليقين وعدم معرفة ما يحدث حقًا هو ما ينهك المصريين، ويحول كل ظهور للرئيس مبارك إلى مسابقة وطنية في تحليل مظهره، وحديثه، وكيف يمشي، وكيف يبتسم، كما أن حقيقة أنه لم يعين نائبا له حتى الآن أصبحت أمرا مثيرا للقلق في مصر وفي واشنطن أيضا.

وبعد خضوعه لعملية جراحية في ألمانيا في اذار (مارس) الماضي، أصبح هناك حرص على أن يظهر الرئيس مبارك، ولو في لقطات عابرة، أمام الجماهير وهو يستقبل قادة العالم ويحضر العرض العسكري للقوات الجوية.

وقالت الصحيفة الامريكية إن “هذه الصور بالنسبة للمصريين ليست مقنعة حيث يعمل عليها عدد من خبراء التصوير وفناني التجميل من أجل الحفاظ على المظهر الجليل للرئيس البالغ من العمر 82 عامًا”.

و أضافت أن القلق إزاء صحة الرئيس مبارك يعكس المأزق في مصر، فهناك عصر ينتهي، ومستقبل غامض، مشيرة إلى أن “الدولة البوليسية التي أسسها مبارك أصبحت منتشرة في كل مكان، وارتفعت معدلات الفقر والتضخم في عهده، وأصبح الحزب الحاكم فاسدا وغير ملهم، غير أن شبح الرئيس، والذي يثير السخرية والإعجاب في الوقت ذاته، كان الأمر الثابت في حياة المصريين”.

وتوطيد السلطة كان السمة المميزة للرئيس مبارك، إلا أن ذلك ترك فراغاً كبيراً، فالمصريون أصبحوا حائرين حول ما ينتظرهم في المستقبل: الاضطرابات أم التداول السلمي للسلطة، وذكرت ‘لوس انجليس تايمز’ أن المرشحين المحتملين لخلافة مبارك، هم: نجله جمال مبارك، واللواء عمر سليمان رئيس المخابرات، أحد المحافظين، أو مسؤول في الجيش أو أحد الأحزاب، واعتبرت أنه بغض النظر عمن سيبرز منهم، فإنه في ظل الحسابات السياسية الراهنة، سيكون في حاجة إلى دعم من الحزب الحاكم والجيش.

وختمت الصحيفة قائلة، إنه على الرغم من أن المدن المصرية تمتلئ بصور مبارك الشاب (في إشارة إلى الرئيس مبارك) إلا أن المصريين الآن يستطيعون أن يروا تجاعيده وضعفه وانحدار المكانة الإقليمية لبلدهم.

ويرى النقاد – بحسب ما نقلت الصحيفة – أن الرئيس مبارك مصمم على البقاء في الحكم، فهو لم يختر الرئيس القادم، ليس علنا على الأقل، كما أنه يبدو غير مستعد لرفع مرتبة من حوله، في حين يراهن الكثيرون على ظهور جمال مبارك نجل الرئيس في الساحة، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الشكوك في مصر حول توريث الحكم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك