لحوم الحمير في أسواق الجزائر الرمضانية

لحوم الحمير في الجزائر أصبحت توجه للإستهلاك البشري في عز رمضان

لحوم الحمير في الجزائر أصبحت توجه للإستهلاك البشري في عز رمضان

اهتزت الجزائر مرة أخرى على وقع فضيحة جديدة،بعد أن جرى اكتشاف كميات كبيرة من لحوم الحمير في الأسواق الجزائرية موجهة للإستهلاك البشري على أساس أنها لحوم أبقار، إثر اكتشاف لحوم حمير موجّهة للاستهلاك البشري في الأسواق الرمضانية،دون أدنى احترام للصائمين أو لقدسية الشهر الفضيل الذي تزداد فيه عادة نسبة استهلاك اللحوم.

أولى خيوط الجريمة ظهرت حينما ضبطت مصالح المراقبة في أحد محلات بيع اللحوم رأسين لحمارين مذبوحين في محافظة برج بوعريريج (حوالي 234 كلم شرق العاصمة الجزائرية)،فانتشرت حالة من الهلع والخوف و الشك بين السكان،خاصة أولئك الذين تعودوا على شراء حاجياتهم من الحم من المحل المذكور.

و بعد تفتيش دقيق عثرت مصالح المرافبة في محل محاور على كميات كبيرة من لحم الحمير مفرومة (كفتة)،كانت مهيأة للبيع،فيما اعترف البائع أن ضعف الكمية جرى بيعها فعلا للرزبائن في هذا الشهر الفضيل،نافيا معرفته مسبقا بطبيعة اللحم،و موجها الإتهام إلى بعض التجار الصينيين الموجودين بكثافة في البلاد، على خلفية اشتهارهم باستهلاك لحوم الحمير والقطط.

إلى ذلك، أعلن عبد الحميد زايدي رئيس جمعية حماية المستهلك، عن إيداعه شكوى على مستوى القضاء المحلي، وأضاف أنّ جمعيته عازمة على العمل بمعية فرق الرقابة للحيلولة دون وقوع أي محذور على مستوى المسالخ ومحال الجزارين. ويدعو الخبير عبد الحق لعميري للضرب بيد من حديد، وعدم التسامح مع كل من تسوّل له نفسه التلاعب بصحة المستهلكين، والتورط في ضروب من التحايل والغش والتدليس وذبح لحم الحمير وتقطيعه وتوجيهه للاستهلاك البشري.

عامل نظافة في قصبة الجزائر يستعمل الحمير في جمع النفايات

عامل نظافة في قصبة الجزائر يستعمل الحمير في جمع النفايات

وأفضت التحقيقات التي قامت بها الأجهزة الأمنية ، إلى أنّه كان يتم شراء عديد الأحمرة في مناطق من البلاد بمبالغ زهيدة، وتنقل إلى مسالخ حكومية، حيث كان يتم خنقها بالحبال، بدلاً من ذبحها لتجنب افتضاح أمرهم، قبل أن يتم بيعها بأسعار مخفضة في المحال والأسواق، وذلك بتواطؤ من جزارين وموزعين، مثلما كانت تستغل في صناعة “النقانق” وتوريد اللحم المفروم بكميات ضخمة إلى المطاعم، في سابقة اختصرت تنامي ظاهرة الجشع لدى فريق من التجار لا يعترف إلا بالربح، حتى ولو كان على حساب أخلاقيات المهنة.

كما فوجئ عمال النظافة في حي غاريدي وسط الجزائر العاصمة، بعثورهم على رأسي حمارين، لم يمر على ذبحهما حينذاك ساعات قليلة، بدليل الدم الذي لوحظ وهو ينزف من رأسيهما، وكذا أحشائهما التي وضعت في كيس بلاستيكي كبير.

وتقول نتائج التحقيقات أنّ الجزارين، الذين تورطوا في بيع لحوم الحمير، كانوا يستخدمون مادة كيمائية تدعى (HTSC3) تستخدم عادة في حفظ الجثث، للمحافظة على اللحم لأطول مدة ممكنة، ويوظفون مادة “ميتابيسولفات الصوديوم” المضادة للأكسدة، بغرض جعل لحوم الحمير تحافظ على طراوتها لثلاثة أسابيع أو أكثر،وتظهر في أحسن حلة،بحيث يستحيل تمييزها عن بقية اللحوم الحمراء.

ولايعرف حتى الآن ما إذا كانت السلطات الأمنية الجزائرية قد باشرت حملة اعتقالات لتقديم الجناة إلى العدالة،خاصة في ظل ما قيل عن تورط تجار صينيين في الجريمة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 8

  1. ظبيان:

    ليه كذا يا مصري أنتو اكلتوا منها العام الماضي لحد ما تختموا والدليل غبائك تسب الناس وناسي نفسك يا حمااااااااااااااااااااااااااار

    تاريخ نشر التعليق: 07/05/2012، على الساعة: 12:02
  2. camé:

    le charme de la casbah

    تاريخ نشر التعليق: 23/05/2011، على الساعة: 16:48
  3. jamaloujda:

    bazaf alikom aljazairyin arjal alikom almasriyin almonafikin bayaain akothom laarab

    تاريخ نشر التعليق: 30/08/2010، على الساعة: 20:30
  4. عبد القادر:

    تعونا على اكل الحمير حتى اصبحنا حمير ….ههههههههههههههههههههههههههها

    تاريخ نشر التعليق: 27/08/2010، على الساعة: 23:19
  5. حوريه حبى:

    ههههههههههههههه الذلك اصبجوا يسموا (باالحمير الخضر )وبدل ان يكونوا جزائريين اصبحوا خنازيريين

    تاريخ نشر التعليق: 27/08/2010، على الساعة: 19:42
  6. غزلان:

    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، إلى الأخ “مصري” إحترم نفسك عيب

    تاريخ نشر التعليق: 27/08/2010، على الساعة: 19:37
  7. رائد:

    هاذ الظاهرة و غيرها من ظواهر غش المستهلك من أجل الربح السريع موجودة في العالم كله و ليس فقط في الجزائر عندما يتواجد الطمع و ينعدم الضمير و خوف الله في الانسان فتوقع منه كل شيء الله يحفضنا من الطمع و الطامعين و يهدي الخلق للسراط المستقيم

    تاريخ نشر التعليق: 27/08/2010، على الساعة: 17:36
  8. مصري:

    بياكلوا لحم الحمير وبيفكروا زيهم هههههههههههههه

    تاريخ نشر التعليق: 27/08/2010، على الساعة: 17:30

أكتب تعليقك