200

متسول في شوارع دبي

متسول في شوارع دبي

مائتان هو عدد المتسولين الذين اعتقلتهم الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي في أقل من شهر،في إطار حملتها للقبض على المتسولين والقضاء على هذه الظاهرة منذ بداية إطلاق الحملة بداية شهر أغسطس.

وأشار العميد خليل إبراهيم المنصوري مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية أن النتائج المتقدمة التي حققتها الحملة، وما صاحبها من حملات أخرى تقوم بها وزارة الداخلية، تشير إلى أن الفئات التي تدخل إلى البلاد في مواسم دينية معينة لممارسة التسول، وكانوا يجدون من دولة الإمارات مكاناً لإشباع رغباتهم، سوف تلجأ إلى إيجاد أماكن بديلة تتجه إليها كون الوضع أصبح لايروق لهم، وأن تضييق الخناق قد يعرضهم للخسارة، حيث يكونون في موقف لايحسدون عليه مع الجهات التي تقف وراء تسهيل دخولهم إلى الدولة .

وأشاد العميد المنصوري بدور الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب ومشاركتهما الفاعلة في القضاء على ظاهرة التسول من خلال دعمهما وتعاونهما اللا محدود مع شرطة دبي .

وكشف المقدم محمد راشد المهيري مدير إدارة الأمن السياحي، رئيس الحملة  بعض المواقف والأساليب التي لجأ إليها بعض محترفي التسول، لافتاً إلى أنه تم القبض على متسول آسيوي دخل الدولة بتأشيرة زيارة، يرتدي الملابس الخليجية ويحمل في يده حزمة من الأوراق، اعتاد على طرق أبواب الشقق في البنايات السكنية، يستجدي السكان ويحثهم على مساعدته لبناء مسجد ومدرسة لتحفيظ القرآن .

وقال إن الجمهور أصبح مدركاً لهذه الأساليب الاحتيالية، حيث تم رصد أكثر من 150 شكوى خلال الرقم المجاني 8004438 من أفراد المجتمع بشأن بعض الحالات السلبية التي يتعرضون لها في المساكن والمحلات التجارية .

وأشار المهيري إلى حالات أخرى لمجموعة من المتسولين يحملون قسائم تبرعات وهمية، على شاكلة القسائم التي تصدر عن المؤسسات الخيرية المعتمدة لدى الدولة، لإيهام الناس واستدرار عواطفهم للحصول على أموالهم من دون وجه حق، وذلك لمصلحتهم الشخصية .

وأكد أن دوريات الحملة تواصل عملها على مدار الساعة في المناطق كافة التي يحتمل أن يلجأ إليها المتسولون، حيث منهم من يتخذ من مواقف السيارات أو محطات البترول لممارسة نشاطه، مشيراً إلى أن أغلبية المتسولين الذين تم إلقاء القبض عليهم من الرجال، ونسبة قليلة من النساء، حيث ألقي القبض مؤخراً على ثلاثة نسوة من جنسيات عربية، تم إنزالهم من مركبة خصوصية في مناطق سكنية، وأثناء ممارستهن لنشاطهن التسولي ألقي القبض عليهن، حيث كانت عيون رجال الدوريات ترصدهن .

كما أكد محمد المهيري أن بعض المتسولين تبين أنهم دخلوا إلى البلاد بتأشيرة رجال أعمال، لافتاً إلى أن هناك تنسيق كبير بين الشرطة وإدارة الجنسية والإقامة في دبي في هذا الشأن وضبط المتسولين، حيث تقوم الإدارة بدور كبير في تلك الحملة .

وتم تضييق الخناق على محترفي مهنة التسول ما دفعهم إلى ابتكار أساليب احتيالية جديدة وابتعادهم عن المساجد والأماكن العامة، تفادياً للوقوع في قبضة أفراد مكافحة التسول المنتشرين في أرجاء الإمارة كافة حسب خطة مدروسة .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!
وسوم: ,

تعليق واحد

  1. الحاج على سيف:

    لو فية عدالة فى توزيع ارزاق وخيرات ربنا ما ظهرت هذة الظاهرة

    تاريخ نشر التعليق: 03/09/2010، على الساعة: 17:50

أكتب تعليقك