ساركوزي متشائم من نتائج محادثات واشنطن المباشرة..ويتحدث لمبارك عن بدائل

ساركوزي يمازح مبارك أثناء استقباله في قصر الإيليزي

ساركوزي يمازح مبارك أثناء استقباله في قصر الإيليزي

في كواليس قمة مبارك ساركوزي ودقائق قبل بداية مؤتمرهما الصحافي في قصر الإيليزي،كانت “الدولية” قريبة من دردشة ساخنة جرت بين وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير و نظيره المصري أحمد أبوالغيط،وفيها عبر الوزير الفرنسي عن تشكيك بلاده في نجاح مفاوضات واشنطن المباشرة،ملوحا ببدء باريس في دراسة البدائل الممكنة.

كما تحدتث مصادر دبلوماسية فرنسية ل”الدولية” عن إبلاغ ساركوزي لمبارك امتعاضه و تشاؤمه الشديد من نتائج المحادثات المباشرة التي تجمع الفلسطينيين والإسرائيليين في واشنطن برعاية أمريكية،مستبعدا تحقيق نتائج إيجابية في غياب تمثيل أوروبي فيها،و إصرار الإدارة الأمريكية على تهميش أوروبا في أي اتفاق مزمع.

و يعود هذا التشاؤم الفرنسي إلى إصرار الإدارة الأمريكية على تغييب التمثيل الأوروبي في المحادثات ولو في حده الأدنى رغم أن أوروبا تعتبر أكبر داعم مالي للسلطة الفلسطينية،إضافة إلى تحفظ واشنطن و عدم تعاطيها مع دعوة باريس استضافة مؤتمر ثان للمانحين للدولة الفلسطينية المستقبلية خلال الأيام القليلة المقبلة.

و قد عبر الرئيس المصري حسني مبارك عن انزعاجه من الغياب الأوروبي حينما قال في المؤتمر الصحافي إن “الادارة الامريكية بحاجة الى دعم قوي من الاتحاد الاوروبي كي تستمر عملية السلام لأن هذه العملية معقدة و تحتاج لدور أوروبي.”

كوشنير غاضب جدا من الأمريكيين لتغييبهم التمثيل الأوروبي في المفاوضات المباشرة

كوشنير غاضب جدا من الأمريكيين لتغييبهم التمثيل الأوروبي في المفاوضات المباشرة

و أعرب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عن الأمل في أن تكون مفاوضات السلام المباشرة التي تستأنف في واشنطن بين الاسرائيليين والفلسطينيين “سريعة” لان امتدادها لفترة طويلة “سيصب في مصلحة شتى اشكال التطرف”.

و أضاف”ان محادثات جيدة تعني محادثات سريعة. منذ الوقت الذي نتحدث فيه عن هذا النزاع يعلم الجميع معايير السلام. محادثات تستمر لاشهر واشهر لن تأتي باي شيء اضافي اطلاقا”.

و استرسل يقول : “لا يمكن الالتفاف على الارادة السياسية لان الوقت لا يعمل لمصلحة انصار السلام. امتداد المحادثات لفترة طويلة وغياب تسوية سيصبان في مصلحة شتى اشكال التطرف في كافة انحاء العالم وخصوصا في هذه المنطقة من العالم”.

و انتقد ساركوزي علنا استباق نتنياهو المفاوضات المباشرة بإعلانه استمرار الإستيطان في الضفة الغربية،وتساءل قائلا ” إذا كان قرار تجميد الإستيطان قد اتخذ في وقت لم تكن فيه مفاوضات مباشرة،فكيف يعود هذا الإستيطان و يستأنف مع انطلاق هذه المفاوضات المباشرة ؟ أين هو المنطق في مثل هذا القرار ؟”.

ويستأنف رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مفاوضات السلام المباشرة الخميس في واشنطن بحضور الرئيسين الاميركي باراك اوباما والمصري حسني مبارك والعاهل الاردني الملك عبدالله الثاني.

وكان الفلسطينيون رفضوا العودة الى المفاوضات المباشرة المجمدة منذ الهجوم العسكري الاسرائيلي الواسع النطاق على قطاع غزة في كانون الاول/ديسمبر 2008.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك