لا تصدقوا أن في العراق حربًا طائفية – بقلم : أسيل سامي *

لا تصدقوا أن في العراق حربًا طائفية – بقلم : أسيل سامي *

- ‎فيرأي في حدث
54
21
أسيل سامي
أسيل سامي

لا تصدقوا أن في العراق ما سمي بالحرب الطائفية أو الخلافات مذهبية  أو النزاعات الدينية أو غيرها من هذه المصطلحات الجديدة الدخيلة على مجتمعنا.

على مر التاريخ كان العراقيون يعيشون في مجتمع متجانس ومتفهم ومتعايش. لي صداقات مع من هم من طائفتي ومن غيرها مع مسيحيين وصابئة، وتروي لي أمي أن الجيران في مسكنهم  القديم كانوا يهودا عراقيين وكانت عائلة محترمة كريمة وخير جيرة.

لا أزال حتى حتى اليوم أجهل إن كانت صديقة عمري سنية أم شيعية ولا يهمني أن أعرف لكن يهمني أنها صديقتي المخلصة التي أحسن أهلها تربيتها.

في العراق لا يسأل أهل الفتاة إن كان المتقدم لخطبة ابنتهم شيعيا أو سنيا بل يهمهم فقط أخلاقه وحسن سيرته و شهادته وثقافته.

لا أدعي أنه مجتمع مثالي بكل تأكيد فهناك دائما استثناءات وهناك من الناس من صغرت عقولهم فيرفضون تزويج ابنتهم لشاب فقط لتعصبهم للطائفة رغم أنه شاب متكامل الأوصاف من خلق وعلم وتربية. وهو تعصب لا يؤمن فيه إلا جهلة من طبقات قليلة الوعي والثقافة.

أما الغالبية من الشعب العراقي وهي غالبية مثقفة وواعية ومتفتحة فترفض الدخول في سجالات الطائفية العقيمة وتلجأ إلى تقييم الآخرين من خلال انجازاتهم وإبداعاتم وسمعتهم الطيبة وتنظر للدين على أساس أنه إيمان بقيم  التسامح والرحمة والمساواة والعدل والمجتمع المتحاب المتراضي. هكذا تربيت ونشأت وهذا هو شأن معظم العراقيين.

الحال بقي على ما هو عليه . لقد سألت أمي وأخي وصديقتي وجارتي القديمة سألت كل من أعرفهم هل تكرهون بعضكم بعضا لاختلاف طوائفكم هل قاطعتم الجيران لأنهم ليسوا من دينكم؟ هل طلقتم نسائكم وطردتم موظفيكم ومنعتم أطفالكم من اللعب مع أبناء الجيران؟ فكان الجواب أن أيا من ذلك لم يحصل.

لم يختلف المشهد في العراق عن السابق صدقوني.  إن ما يصلكم من وسائل الإعلام عن حرب طائفية هي افتراءات.

إنها ليست حربا طائفية إنها ببساطة حرب سياسية اختلقتها أطراف عديدة من داخل وخارج العراق أجندة سياسية معقدة قد نجهل كل تعقيداتها الآن ولا نعرف فك رموزها  ونحن في خضم الوضع المستعر في العراق.

لكنها غمامة ستنجلي حتما وستتكشف أهدافها حتما ويعود المغرر بهم إلى رشدهم ليكتشفوا أن العراق وطن خير وثقافة وعراقة وعزة.

وطن فوق كل الفوارق والرؤى الضيقة والأجندات السياسية المغرضة التي تعزف على وتر مشاعر ضعاف النفوس لتضمهم إلى صفوفها..سيستفيق الضمير والغلبة ستكون لصالح عراقة العراق…

* إعلامية عراقية مقيمة في الدوحة

21 Comments

  1. محمود الريدى المحامى بالنقض

    الى الكاتبه المحترمه اسيل سامى ادعوا الله عز وجل ان يصلح الاحوال للعراق والعراقيين بجميع اطيافهم وان يجعل الاستقرار والسلام والامن والتنميه والرخاء هم سمات وعناصر العراق الجديده شعبا وحكاما وان تعود للعراق كامل سيادتها ان شاء الله تعالى

  2. shaimaa aldoory

    السلام عليكم قد تكونين ياعزيزتي اسيل قد سالتي على نطاق ضيق جدا محصور باهلك وصديقتك ولم تعلمي بالذي يحدث وحدث في العراق لم تدخلي الى المحاكم العراقية وتري كم هي قضايا الطلاق التي تاتي كل يوم بسبب كون الزوجين من طائفتين مختلفتين ولم تعلمي بكم الموظفين الذين فصلوا من وظائفهم بسبب كونهم من الطائفة الفلانية بحجة انهم ينتمون الى حزب البعث وكون الدائرة او الوزارة تقع تحت سيطرة الطائفة الاخرى وكم هو صعب الحصول على وظيفة في الدائرة الفلانية لكونها تسيطرعليهاالطائفة الاخرى وغيرها من الامور الاخرى التي يصعب حصرها هنا لانها كثيرة انها فعلا حرب سياسية كما قلت ولكنها في نفس الوقت الواقع المرير الذي يعيشه العراق ولازال لانها وجدت الوسط الملائم لها والاناس الذين يمشون خلفها ولكن نتمنى ان ينتهي كل هذا ويعود العراق الى سابق عهده مستقرا ومتقدما بين الدول الاخرى

  3. منذ 2003 جاء المستعمر بسلاح فتاك اقوى من النووي هو التحاصص في ادارة الحكومه في العراق الذي اغرق العراق بالدم الذي استمر الى الآن ولكن سؤالي الى الست اسيل ماذا لو همشت فئه على حساب فئه في الحكومه المرتقبه ماذا سيكون مصير العراق?????? كفايه دم فقدنا الكثير من الاحبه وهل سنفقد الباقيين نحن عراقييون ولكن نفتقر حبنا للعراق للذين باعوه بحفنه من الدولارات لأجل المناصب والسياده

  4. انا اقدر ماتقولينه وهو نابع من وعي تام لحقيقة ما يجري
    لكن الامر في العراق غير مايتصوره الناس لان الجهل استشرى في البلاد والجهل قاتل، وقلة الوعي والثقافة فيما يخص الدين والعقيدة والمواطنة اثر على الفكر الموجود فعندما ينطق سياسي يدعي انه يحمل شهادة دكتوراه بالفاض طائفية تثير عواطف المساكين كيف لهم ان لا يتبعوه وهم لا يملكون رصيد معرفي وكيف لا يستطيع ان يصنع منهم راي عام يخدع به العالم بالرغم من ان هذا الراي راي لجهلاء .كيف وهم اقنعو العالم ان من سبقهم كان يحمل فاسا ليدمر ويقتل كل عراقي كيف وهم اقنعو الناس ان فلان عميل  وكان هدفه الدمار والولوغ بالدما كيف وهم نجحوا في تغير معالم مدننا واسمائها كيف وهم دمروا البنية التحتية كيف وهم دمروا التعليم وفالوا انه تعليم فاشل ولولا انني اعيش في العراق لصدقتهم لكني ارى بام عيني الجداول التي شقت في الصحراء والطرق والجسور والمنظومة التربوية العملاقة التي تخرجتي انت منها مدام اسيل كيف وانا كنت اعيش في بلدا فيه كرامة الانسان فوق كل اعتبار كيف كيف ……….لكن لا يسعنى الا ان اقول الله اكبر على الظالمين

  5. نتمنى ذالك..وان تعم ثقافة المواطنة والاخوة

  6. المالكي في حديث له اتهم القائمة العراقية بانها قائمة سنية هل السنة اصبحوا عيب وتهمة يامالكي..يامن جعل نفسه دمية في يد العجم…لو يحكمنا يهودي اشرف لنا من شخص متبوع وخادم لمصالح الاخريين على حساب بلده

  7. دائما تتهمون النظام السابق وتتجاهلون النظام الحالي المبني اصلا على الحصص الطائفية..
    اين الحكومة الحالية ..؟
    لماذا لم تتشكل وماذا فعلت لنا هذه الحكومة ..؟
    النظام السابق تمت محاكمته وكفاكم ان تجعلوه شماعة لتتدارو طائفية من جاء بعد السقوط على الدبابة والاباتشي الامريكية ..

  8. يا اخي ابن النيل لازال العراق موجود ولو لم يكن العراق موجود فهذا يعني قيام الساعة وكل اللي يحصل بالعراق اليوم هو مخلفات النظام السابق

  9. يااخت اسيل الطائفية موجودة من خلق العراق وزدادت اكثر فى زمن الطاغية هدام حيث حرم اهل الجنوب من الوظائف الحساسة والمنطققة الغربية حتى الى لا يقرا ويكتب وظعه فى الحرس الخاص والحمايات وانا عندما كنت موظفا واحتاجوا موظفين الى ديوان الرائاسة لم ياخذوا موظفا شيعيا نحن لماذا نكذب على انفسنا الطائفية موجودة لان صدام هو الى زرعها

  10. نعم هناك طواهر وتفرقه لكنها ظهرت بسبب التدخلات والجماعات المتشدده=المتخلفه
    وايضا بسبب ساسة العراق الذي لاهم لهم سوى المصالح الشخصية والكسب المادي
    ربما سيكون لزمن دورفي علاج جراح العراق لانه اصبح فريسة جريحه لكل من هب ودب.
    مشكورة مذيعتنا المتالقة اسيل سامي

  11. مقال جميل من اعلاميتنا المتميزة اسيل سامي نقلت صورة حية عن الواقع العراقي..نعم هناك بعض الظواهر برزت بعد السقوط ولاننسى العقول الصغيرة من السهل تسيرها من خلال بعض من لهم الاستفادة من نشر البلبه والتفرقه الطائفية..منهم الاحزاب والاعلام الموجهه برؤس اموال خارجية..
    وايضا تتدخل دول الجوار السلبي..ساهموا في وجود بعض النعرات الطائفية التي ارجو ان تسد ثغراتها من خلال وعي الشعب العراقي..
    مودتي واحترامي لصاحبة المقال

  12. كان الرصافي يرى أن (المسلم الصحيح يجب أن يكون وأن يتسمى مسلماً لا غير، فلا هو شيعي ولا هو سُنَّي). ويرى ان القسمة أو المحاصصة الطائفية في الدولة العراقية، كانت وكأنها (كالنعامة لا طير ولا جمل)

  13. لا أشاهد أخبار العراق لأنها تألمني جدا و أحس بالمرارة لما اشاهد الدمار و القتل العشوائي و الله امرض اما التقسيم فهو ألعن

  14. ابن النيل

    هوا عاد فية حاجة إسمها عراق؟ من بعد ما صدام شنقوه والعراق راحت في 700 مصيبة

  15. عابر سبيل

    تلعب الدول العربية الرئيسية دورآ اساسيآ في ضياع العراق منذ ان اشتركوا ووافقوا على دخول الغزاة في حب الخليخ الثانية بدلا من ايجاد حل عربي لها ثم ايدوا فرض العقوبات على العراق واصبحت تتفرج عليه والعراق يتنرح تحت الجوع والآلامواصبح المواطن العراقي كأنه مطلوب للأستجواب والملاحقة والمنع من دخول معظم الدول العربية ثم ساهمت هي ايضآ في اشاعة ما يسمى بأسلحة الدمارالشامل وهي التي مررت قرار الحرب على العراق من خلال موافقتها على انطلاق القوات الغازية من اراضيهاوهي الان ساكتة عما يجري من قتل طائفي

  16. ابن الفرات

    أنا لن أتكلم كثيرا عمن يقتل من ومن يخون فهذا واضح للمنصفين ولكن أنا أسأل كل شيعى ماذا لو استيقظوا صبيحة يوم فوجدوا أن صفقة قد أبرمت؟يقوم الأمريكان بحماية السنة فى بغداد والبصرة وغيرها ويوقفوا عملياتهم فى الأنبار ويوجهوا ضربة كضربة الفلوجة لغدة بغداد السرطانية فى مدينة الصدر ويعيدول توزيع المناصب والثروة وإعطاء السنة ما يزيد عن 40% مقابل إيقاف المقاومة السنية وتسهيل إقامة قواعد كبيرة يقبع فيها جنودهم وتسهيل سحب الجانب الأكبر من الجنود وإراحتهم من هذا الكابوس ألن تكون إيران وسوريا الخاسر الأكبر؟

  17. احمد الرفاعي

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين امابعد:- كلمة سني وشيعي لن نعرفها الابعد مجيءالغزو الصليبي وخدمهم الساسةالذين يدعون بالديمقراطية,وبعدذللك عرفنا بأنهم ديمقراطيون ب(خطف.سلب.قتل جماعي.قتل على الهوية.سيارات مفخخة.تهجير……..واخ)ان المسلم الحقيقي لاولن يفرق بين سني وشيعي الى يوم الدين. نسأل الله تعالى ان يجعلنا صامدين ضد هذه الغيمة السوداء وأن يمنحنى الله الصبروالثبات على طريق الدين

  18. صلاح الساعدي

    ان العراق مبني على الاختلاف الديني والطائفي ونشوب حرب اهليه شيء شبه مستحيل اما ما يحدث الان ما هو الا اعمال لرجالات السياسه المتنافسين فيما بينهم ساء سنه او شيعه اما البسطاء فبالتاكد يقدسون احدهم الاخر

  19. وضاح النجف

    كنا اخوان في بيت واحد لافرق بيت ستي او شيعي وبعد مجيء الاحتلال قسمنا الى طوائف سنة وشيعة فمتى نعود اخوان في بيت واحد كما كنا لكن لن يخرج الظفر من اللحم

  20. اللي موجود يا اخ علي سيف هو بالفعل مثل ماقالت ست اسيل هو افتراءات والدليل هو انني تزوجت قبل سنة من شخص من غير طائفتي كان قد هجر بيته بسبب تهديدات من ميليشيات مسلحة من نفس طائفتي لانه يعي انهم ماهم الا مرتزقة مرتشين لم يقتلوا ويسلبوا ويشردوا البشر حباً بالدين او المذهب الذي ينهى عن ذلك بل لانهم (قبضوا اللي فيه القسمة) مثل ماتقولوا بمصر واصر على الزواج من فتاة من غير طائفته ليثبت لكل الناس هذه الحقيقة وها نحن نعيش سعداء لم يحدث بيننا اي خلاف طائفي والحمد لله ولا يهم ان كان من غير العراقيين من لم يصدق هذه الحقيقة يكفي اننا نعيها ونعيشها ونسعد بها

  21. امال الموجود دة نسمية اية استغماية ولا الثعلب فات فات وفديلة 7 لفات ولا ابوك السقا مات
    قوللنا ياست اسيل يا احلى من البرسيل

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *