تعادل محبط للجزائر وثمين لتنزانيا

بداية متعثرة لأبناء رابح سعدان في التصفيات الإفريقية

بداية متعثرة لأبناء رابح سعدان في التصفيات الإفريقية

تعادل المنتخب الجزائري بملعبه أمام منتخب تنزانيا بهدف لمثله، على إستاد مصطفى تاشكر بالبليدة بالجزائر، وذلك ضمن مباريات الجولة الأولى للمجموعة الرابعة برسم تصفيات كأس أمم إفريقيا 2012 .

وكان المنتخب الجزائري منهزما في البداية عندما باغث اللاعب التنزاني جيري تيجيتي الحارس الجزائري ليسجل هدف الإمتياز،قبل أن يعدل أشبال رابج سعدان الكفة.

و بهذا التعادل فقد منتخب الجزائر أول نقطتين في مستهل مشواره نحو التأهل لنهائيات كأس الأمم الأفريقية التي تحتضنها غينيا الاستوائية والجابون 2012.

واستحق المنتخب التنزاني العودة من الجزائر بنقطة علي الأقل بعد الأداء القوي والتنظيم الدفاعي الذي أدي به لاعبوه طوال التسعين دقيقة، ولم يكن الضيوف لقمة سائغة أمام الخضر علي الرغم من السيطرة الميدانية لأصحاب الأرض.

وكان منتخب تنزانيا السباق بالتهديف مع الدقيقة 33 من ضربة ثابتة علي بعد أكثر من 35 ياردة تصدي لها جيري تيجيتي وسددها أخذت الكرة طريقها في ارتفاع قاتل لتسكن مرمي الحارس رايس مبولحي.

ولم يكن حكم المباراة في مستوي الحدث حينما اتخذ الكثير من القرارات التي جاءت في صالح أصحاب الأرض دائما، فبعد هدف التقدم التنزاني، تغاضي عن احتساب ركلة جزاء أظهرت الإعادة التليفزيونية صحتها بعد تدخل الدفاع الجزائري بقوة علي مهاجم تنزانيا المنفرد.

وقبل نهاية الشوط الأول بثوان قليلة، تمكن عدلان قديورة من معادلة النتيجة بصاروخ بعيد المدي سكن الزاوية العليا اليسري للمرمي التنزاني،و بهذه النتيجة حصل كل منتخب علي نقطة واحدة ضمن المجموعة الرابعة التي تضم الي جوارهما منتخبي المغرب وأفريقيا الوسطي اللذان يلتقيان السبت في الجولة ذاتها.

و كان منتخب الجزائر بقيادة مدربه الوطني رابح سعدان يسعى إلى استعادة الثقة والعودة لطريق الانتصارات، بعد الهزيمة القاسية التي تعرض لها الخضر في مباراة الجابون الودية في الفترة الماضية،و التي أسفرت عن موجة الانتقادات للخضر ومدربهم في الشارع الرياضي الجزائري.

أما المنتخب التنزاني فيسعى بشتى الطرق لتحقيق المفاجأة والفوز على المنتخب الجزائري الكبير، أو التعادل والعودة من الجزائر بنقطة و هو ما تأتى له،لتتحقق توقعات مدربه الدانماركي يان بولسن عندما قال قبل المباراة: “لا نخشى المنتخب الجزائري، وسنلعب من أجل الفوز، على رغم أننا سنواجه منتخبا شارك مؤخرا في كأس العالم، وعلى الأقل سنحاول العودة إلى الديار بنقطة التعادل”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. واش دخلك:

    تحيا الجزائر

    تاريخ نشر التعليق: 08/09/2010، على الساعة: 21:51
  2. ليديا:

    لنقول الحقيقة ان لجزائر كانت مسيطرة على المقابلة لكن الحظ خاننا واما بالنسبة للحكم كوكو فادى لقاء في المستوى و كان عادلا و اما هدف قديورة فلم يكن حظا وانما كان ثمرة مجهود قام به حيث يعرف على قديورة الضربات القوية و الصائبة

    تاريخ نشر التعليق: 08/09/2010، على الساعة: 19:17
  3. ب . محمد:

    لقد استحق المنتخب الجزائري الفوز في المباراة لان السيطرة كانت واضحة للجزائريين و خاصة في الدقائق الأخيرة و لكن الحظ لم يحالفهم ، أما هدف تنزانيا فيتحمل مسؤوليته الحارس مبولحي ، و هدف قديورة لم يكن ضربة حظ و انما كانت تسديدته متقنة و هو معروف بمثل هده التسديدات و يبقى مشكل العقم الهجومي اد شاهدنا العديد من الفرص لجبور و زياية وجها لوجه مع الحارس التنزاني أما غزال فموقعه الجديد أحسن بكثير من سابقه ، و نرجو الله أن نفوز بباقي المباريات المتبقية

    تاريخ نشر التعليق: 04/09/2010، على الساعة: 2:20

أكتب تعليقك