أفريقيا الوسطى تعرقل المغرب بالتعادل

المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الذي واجه أفريقيا الوسطى

المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الذي واجه أفريقيا الوسطى

عجز المنتخب المغربي بتشكيلته الجديدة تحت قيادة مدربه الجديد البلجيكي أريك جيريتس،عن انتزاع الفوز من منتخب أفريقيا الوسطى في الجولة الأولى من تصفيات أمم أفريقيا لكرة القدم التي تستضيف غينيا الاستوائية والغابون نهائياتها 2012،و انتهت المقابلة بينهما بالبياض.

و قد أضاع لاعبو المنتخب المغربي العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل،حيث أن الكرة عرفت اتجاها واحدا هو مرمى حارس منتخب أفريقيا الوسطى،و ظل حارس أسود الأطلس نادر المياغلي في شبه راحة تامة ظيلة أطوار المباراة.

ولعب منتخب أفريقيا الوسطى بخطة دفاعية صرفة لانتزاع التعادل،فيما فرض مدربه حراسة فردية لاصقة على المهاجم مروان الشماخ لاعب فريق أرسونال الإنجليزي الذي خلق متاعب كبيرة لدفاع الفريق الضيف.

وقد ظهر ضعف المنتخب المغربي في غياب صانع ألعاب في وسط الميدان،ينسق بين خطي الدفاع و الهجوم و يمد الشماخ بكرات لتحقيق الفوز،فيما استغرب المتبعون سر إصرار المدرب على الإحتفاظ بالمهاجمين المتميزين يوسف حجي و يوسف العرابي (لاعب كاين الفرنسي) في كرسي الإحتياط،و تركهم إلى الدقائق الأخيرة من المباراة لإشراكهما فيها.

و كان منتخب أسود الأطلس  يعول على فوز كبير يضمن به المركز الأول، خاصة بعد تعثر المنتخب الوطني الجزائري أمام نظيره التنزاني في مدينة البليدة، وعليه فإن الأمور باتت معقدة في هذه المجموعة الرابعة و الحسم بات مأجلا إلى حين.

و غابت عن المنتخب المغربي مجموعة من الأسماء في مقدمتها الدولي عادل تاعرابت (لاعب كوين بارك رانجرز الإنكليزي)، الذي اكتفى بإرسال شهادة طبية تبرر غيابه،كما ضمت لائحة الغيابات كلا من الحسين خرجة (لاعب وسط نادي جنوة الإيطالي)، وسفيان العلودي (مهاجم العين الإماراتي)، اللذين بعثا بدورهما شهادتين طبيتين تؤكدان تعرضهما للإصابة.

من جهة أخرى، أكد عبد الرزاق هيفتي، طبيب المنتخب المغربي، أن الدوليين كريم الأحمدي، لاعب وسط فينورد الهولندي، وعصام الراقي، نجم فريق الوحدة السعودي، لم يتمكنا من خوض المباراة، بسبب الإصابة، وحاجتهما إلى قسط من الراحة، حتى يتعافيا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك