ويأتي العيد !!! – بقلم : د. صلاح عودة الله

 د. صلاح عودة الله

د. صلاح عودة الله

مع انتهاء شهر رمضان المبارك وحلول عيد الفطر لا بد من كلمة نقولها, فلا خير فينا إن لم نقلها ولا خير فيكم ان لم تسمعوها.

هل من حقنا أن نقول وداعا يا شهر رمضان؟ هذا الشهر الذي يتعامل المسلمون معه بازدواجية واضحة كوضوح الشمس, ازدواجية منبوذة مقرفة, فبانتهائه ينتهي معه”الرمضانيون” ويعودون الى طبيعتهم تماما كما الأفعى المتجمدة التي اذا عاد الدفء الى دمها تقوم كعادتها بلدغ أول من يقترب منها..

غادرنا رمضان بما له وما عليه, وسيأتي رمضان اخر بعد عام ولن يتغير الظلاميون الرجعيون المتخلفون الذين يعيشون بين ظهرانينا كالأفاعي, بل ان الأفاعي أرحم منهم وأقلل ضررا..انه يعيثون في الأرض فسادا, يغادرنا رمضان ولسان حاله يقول لهؤلاء:لا أهلا ولا سهلا بكم في عامي المقبل, فقد سئمتكم ولن تكونوا يوما من أصحابي, فأنتم غرباء علي فاتركوني وحدي و”حلوا عني”.

يغادرنا رمضان ولسان حال الظلاميين الرمضانيين يقول له:”فراقك عيد”, هؤلاء الذين تبرأت منهم ألسنتهم لقولهم المتكرر الذي يعصف به النفاق:يا ليت كل أيام السنة رمضان..انها مقولة يعجز النفاق عن احتوائها.

نقر ونعترف بأن فلسطين محتلة من بحرها الى نهرها وشعبها يعاني ويلات الاحتلال وعذابه..احتلال قطع أواصر الناس وروابطهم..حواجز عسكرية صهيونية..اعتقالات وقتل وحصار..مستوطنات تزداد عددا يوما بعد يوم..استيلاء على الأراضي ومصادرتها بقوة السلاح..ورغم كل ذلك يقتتل الاخوة الأعداء في فلسطين ويصرون على عدم انهاء حالة الانقسام بين عصا غزة معتقلات رام الله.

ما يجري في بلاد الرافدين تبكي عليه العين ويتمزق القلب وتنزف الشرايين, وفي المقابل يتباهى الأذناب في العراق بأنهم أبادوا سلطة صدام حسين, رحمك الله يا “ابا عدي” فكم كنت صادقا بقولك”تبقى الأسود أسود والكلاب كلاب”.

وأما ما يجري في باقي هذا الوطن الممتد من المحيط الى الخليج فهو محتل من قبل أنظمة أقسمت أن تتربع على كرسي القيادة من المهد الى اللحد وربما بعد الممات, فهي أنظمة”منزلة بأمر من الله” لا يجوز نقاشها وحتى الاقتراب منها..وهنا أستذكر ما قاله شاعرنا العراقي العربي الرائع مظفر النواب:”عفواً يا مولاي فما أخرج من حانتك الكبرى إلا منطفأً سكران..

أصغر شيء يسكرني في الخلق فكيف الإنسان؟, سبحانك كل الأشياء رضيت سوى الذل وأن يوضع قلبي في قفص في بيت السلطان, وقنعت يكون نصيبي في الدنيا..كنصيب الطير, ولكن سبحانك حتى الطير لها أوطان وتعود إليها..وأنا ما زلت أطير..

فهذا الوطن الممتد من البحر الى البحر,سجون متلاصقة..سجان يمسك سجان”..نعم يا أيها المظفر, استمر في اطلاق صرخاتك المدوية لعلها تجد الى مسامع من يدعون بأنهم أحياء وهم أموات سبيلا..عاد العيد وما زلنا غرباء في أوطاننا..غرباء في ديارنا..يأكلنا الفقر والمرض والجوع والعهر والذل والاتي أعظم.

يحتفل المسلمون ومعهم العرب في كافة أنحاء المعمورة بعيد الفطر ولسان حالهم يقول: عِيدٌ بأية حالٍ عدتَ ياعيدُ**بأدمع القهر أم للمـوت تهديدُ..أم يحملُ الليلُ فى أثوابهِ كفناً**أم يطبقُ التربَ فوقَ الهامِ تلبيدُ..أم يحشرُ الناسَ بؤسٌ فى جنازتنا**ويملأ الكونَ بالآهاتِ تعديدُ..تدمى الجراحُ فما تنفكُ راعفةً**فى كلِ حينٍ لها بالقرْحِ تجديدُ..كيفَ السبيلُ إلى الأفراحِ فى وطنٍ**يزدادُ بؤساً إذا ما أقبلَ العيـدُ.

عاد العيد وقلوبنا مليئة بالأحزان, وأنفسنا تنخرها الهموم والاحباطات..عاد العيد والجراح تكسرنا والشتات يفرقنا, والهزائم تعصف بنا ومن جهاتنا الأربع كل يوم, بل انها أصبحت ملازمة لنا لا نقوى على العيش بدونها..فيا أيها العيد هل نفرح أم نبكي لقدومك؟

 ومن هنا نقول بأنه يحق لطيب الذكر أبو الطيب المتنبي أن يسخر منا ومن حالنا فهو يرى أننا لا نزال نعيش حيرته ونعاني معاناته ونردد صرخته المدوية التي أطلقها فبل أكثر من عشرة قرون:عيد بأي حال عدت يا عيد ** بما مضى أم لأمر فيك تجديد؟.

مع ذلك، ورغم كل ما سبق نقول, نأمل أن يعود العيد القادم وقد تحررت فلسطين كل فلسطين والعراق وباقي بلادنا العربية والاسلامية من الاستعمار وقيود الظلاميين والرجعيين, فالتاريخ علمنا وهو سيد المعلمين بأن الشعوب المؤمنة بحقها في الحياة والحرية والاستقلال لن تهزم مهما طال ليل الظلم ومهما استبد الظالمون..وان مصير الطغاة المحتلين إلى زوال مهما طال ظلم المعتدين..ولا بد من انهاء هذه الخاطرة بالمقولة التقليدية:كل عام وأنتم بألف خير.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. محمد البطاينة:

    شكرا لفضيلة الشيخ صلاح عودة الله الداعي الي الله بالحكمة والموعظة الحسنة وهو افضل المشايخ الذين جاد بهم الزمان فهو ليس سقط ولا قميء ولا لص مقالات كبير بل لانه يتمتع باخلاق حميدة ونزاهة وامانة علمية وعملية يشهد بها الجميع

    تاريخ نشر التعليق: 10/09/2010، على الساعة: 3:36
  2. ابن البلد:

    لقد علمت ان صلاح عودة الله سرق المقالات وقد فضحه الاخوة الافاضل في كل مكان ولم يسطتع ان يدافع عن نفسه الا بطريقة مبتذلة وهو لا يكتب الا في ما يسيء للاسلام والدين والقيم النقية ولا يمتدح الا الساقطين والساقطات كنادين البدير وزليخة ابو ريشة

    تاريخ نشر التعليق: 10/09/2010، على الساعة: 3:34
  3. جاء الحق:

    بسم الله الرحمن الرحيم (وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ * هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ * مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ * عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ) صدق الله العظيم

    تاريخ نشر التعليق: 10/09/2010، على الساعة: 3:32

أكتب تعليقك