تسعُ سنواتٍ على هَجماتِ 11 سبتمبر..أعينُ الأمريكيين مازالتْ مُصَوبةً نحوَ السماء

نائب الرئيس الأمريكي و زوجته في موقع الهجمات..الطائرات الإنتحارية مرت من هنا

نائب الرئيس الأمريكي و زوجته في موقع الهجمات..الطائرات الإنتحارية مرت من هنا

ألقى التعصب الديني تجاه الإسلام،و الخوف من عواقبه على الولايات المتحدة في الداخل و الخارج بظلاله على الذكرى التاسعة لهجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على الولايات المتحدةّ، حيث حث الرئيس الامريكي باراك اوباما قسا أمريكيا مغمورا بالتخلي عن خططه حرق نسخ من المصحف الشريف.

وناشد اوباما الامريكيين احترام الحق “الاصيل” الخاص بالحرية الدينية وقال ان خطط احراق نسخ من المصحف الكريم قد يلحق ضررا شديدا بالولايات المتحدة في الخارج.

واغضبت الانباء عن خطط القس حرق نسخ من المصحف المسلمين في انحاء العالم وتسببت في احتجاجات عنيفة في افغانستان قتل فيها شخص بالرصاص.

وقال اوباما في مؤتمر صحفي بواشنطن دعا فيه الى التسامح الديني “هذا سبيل لتعريض قواتنا وابنائنا وبناتنا للخطر.

وتراجع تيري جونز راعي كنيسة “مركز الحمائم للتواصل العالمي” في جينسفيل بولاية فلوريدا عن تهديده بحرق مصاحف في ذكرى هجمات 11 سبتمبر أيلول التي قتل فيها زهاء ثلاثة الاف شخص.

ووصل جونز الى نيويورك،وقال انه لن يمضي قدما في خطة حرق نسخ من المصحف يوم السبت اذا تمكن من الاجتماع مع زعماء مسلمين في نيويورك يسعون لبناء مركز اسلامي ومسجد بالقرب من موقع هجمات 11 سبتمبر بمانهاتن بهدف نقله الى مكان اخر.

وقال اوباما مكتفيا بالاشارة الى القس بقوله “الشخص الذي في فلوريدا” ان خطة راعي الكنيسة بحرق نسخ من المصحف أثارت بالفعل أعمال شغب مناهضة للولايات المتحدة في أفغانستان حيث تشارك القوات الامريكية في حرب ضد متشددي حركة طالبان.

11 شتنبر 2001..أو غزة "مانهاتن" كما سماها الشيخ أسامة بن لادن

11 شتنبر 2001..أو غزة "مانهاتن" كما سماها الشيخ أسامة بن لادن

وخرج ما يقدر بعشرة الاف شخص الى شوارع فيض اباد عاصمة اقليم بدخشان يوم الجمعة بعد صلاة عيد الفطر. وقتل محتج بالرصاص وأصيب اخرون خارج قاعدة لحلف شمال الاطلسي تديرها القوات الالمانية بشمال شرق أفغانستان. وامتدت المظاهرات الى أنحاء العاصمة كابول وأربعة أقاليم أخرى على الاقل.

وقال فيصل عبد الرؤوف امام نيويورك المشارك في مشروع بناء المركز الاسلامي في نيويورك إنه لا توجد خطط لاجتماع بينه وبين جونز راعي الكنيسة في فلوريدا.

ونفى شريف الجمل المسؤول عن مشروع المركز ان المركز سينقل،مستطردا “يمثل هذا البلد فرضية ان جميع الرجال والنساء خلقوا متساوين وان لديهم حقوق اصيلة. احد هذه الحقوق الاصيلة هو ممارسة شعائرهم الدينية بحرية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. فريد اسد الحوطي:

    كلهم كفارعيال زنى سيدخلهم الله المنتقم الجبار النار وبئس القرار ومن كان مثلهم ومعهم من اعداء الاسلام واعداء المسلمين وان غدا لناظره لقريب وسيعلم الذين كفروا اي منقلب ينقلبون

    تاريخ نشر التعليق: 13/09/2012، على الساعة: 9:49

أكتب تعليقك