تيري جونز

 

تيري جونز..نصاب من وجهة نظر الصحافة الأمريكية و معتوه في رأي ابنته

تيري جونز..نصاب من وجهة نظر الصحافة الأمريكية و معتوه في رأي ابنته

احتل اسم “تيري جونز” القس المتطرف المغمور الذي هدد بحرق نسخ من القرآن الكريم واجهات الأخبار العالمية في كل وسائل الإعلام،لكن لا أحد يعرف من يكون هذا الرجل الذي قالت عنه ابنته إنه معتوه،من هو تيري جونز  ؟

ولد القس تيري جونز، الذي قال إنه سيحرق نسخا من المصحف الشريف أمام مبنى كنيسته في غينزفيل (ولاية فلوريدا)، عام 1952، درس في مدارس مسيحية معمدانية متطرفة. وأحب التبشير للمسيحية خارج الولايات المتحدة.

عمل في دول في أميركا الجنوبية وفي أفريقيا لأكثر من عشر سنوات،ثم عمل في ألمانيا. وبعد أن عاد إلى فلوريدا، بدأ مع زوجته الهجوم على الإسلام، بداية من سنة 2001، بعد هجوم 11 سبتمبر (أيلول)، من الكنيسة الصغيرة التي يديرانها والتي لا يزيد عدد أعضائها على خمسين شخصا.

كانت الكنيسة معتدلة قبل أن يسيطرا عليها، واسمها الرسمي هو «مركز دوف (الحمامة) للتواصل العالمي».

في سنة 1987، أسس الكنيسة قسيسان: دونالد نورثروب، وريتشارد رايت. واشتهرا بحب عمل الخير. ونجحا في ذلك مما جعل الثاني يؤسس كنيسة أخرى في والدو (ولاية فلوريدا نفسها)، وانتقل إليها وترك نورثروب يدير الأولى.

في سنة 1996، عندما توفي نورثروب، تولت زوجته، دولوريس، إدارة الكنيسة. لكن نافسها وفاز عليها، بعد معارك استمرت سنوات، القس المتطرف تيري جونز الذي كان صديقا لزوجها.

وقبل وفاة مؤسس الكنيسة بنحو عشر سنوات، في سنة 1981، كان جونز قد سافر إلى ألمانيا لنشر المسيحية المتطرفة التي يؤمن بها وسط طلاب الجامعات،حيث أسس «سي جي كي» (المركز المسيحي الألماني) في مدينة كولون.

لكنه كان يزور صديقه من وقت إلى آخر، وكان واضحا أن هناك اختلافات أساسية بين الصديقين في تفسير العقيدة المسيحية.

وعندما فشل جونز في إقناع صديقه برأيه،انتظر حتى توفي. ورغم أن جونز كان في ألمانيا، فقد كان إخوانه وأخواته يزورون الكنيسة ويحاولون تغيير اتجاهها العقائدي. كان هؤلاء قد سيطروا على جمعية «مارانثا» الأميركية لنشر المسيحية وسط طلاب الجامعات (الاسم من اللغة الآرامية التي كان يتكلم بها المسيح، ومعناه: يا إلهي، تعال إلي). وعن طريق جونز في ألمانيا، أسسوا فرعا هناك.

لكن، في النهاية، انهارت الجمعية التبشيرية الأميركية. وانهارت بعثة جونز في ألمانيا، «المركز المسيحي الألماني»، بسبب آراء جونز المتطرفة.

وبعد أن عاد جونز إلى ولاية فلوريدا، أعيد تأسيس البعثة الألمانية على أسس معتدلة، وسميت «جي آي إيه» (التحالف الإنجيلي الألماني). الآن، يشرف عليها قساوسة ألمان معتدلون، وأمس أصدروا بيانا أدانوا فيه خطة جونز لحرق القرآن الكريم. في ولاية فلوريدا، تغلب جونز، بمساعدة أفراد عائلته، على أرملة القس نورثروب، مؤسس الكنيسة، وسيطر عليها.

وبعد هجوم 11 سبتمبر سنة 2001، أثارت الكنيسة الاهتمام عندما وضع جونز وزوجته لافتة على الشارع العام تقول: «الإسلام هو الشيطان». وبدأ وزوجته يظهران في برامج تلفزيونية وإذاعية، ويكرران: «ليس العدو هو الإرهاب. العدو هو الإسلام».

وقالت صحيفة «غينزفيل صن» التي تصدر في مدينة غينزفيل نفسها (ولاية فلوريدا): «بينما بدأ جونز حملته القوية ضد الإسلام، دخل في مشكلات مع إدارة الضرائب». وأشارت الصحيفة إلى أنه كان يجمع تبرعات على أساس أنها معفاة من الضرائب، حسب القانون الأميركي. لكنه، في الوقت نفسه، كان قد أسس شركة تجارية لإدارة الكنيسة.

في الوقت الحالي، يحقق قسم الضرائب في مقاطعة الاشوا التي تقع فيها الكنيسة في الموضوع. وحصلت الصحيفة على وثائق توضح أن جونز كان يؤجر الساحة التابعة للكنيسة موقفا للسيارات. وأن مسيحيين ألمانيين رفعوا قضايا ضد جونز لأن الكنيسة التي كان يديرها في ألمانيا جمعت تبرعات منهم دون أن توضح لهم طريقة صرفها.

في الحقيقة، كانت شركة «تي إس» (شركة تجارية لإدارة الكنيسة) قد تأسست في ألمانيا، قبل أن تتأسس في فلوريدا. ولهذا أيضا دخلت في مشكلات مع إدارة الضرائب الألمانية.

القس المتطرف و بدت خلفه زوجته مديرة الكنيسة بلباس "ديني"!!!!!

القس المتطرف و بدت خلفه زوجته مديرة الكنيسة بلباس "ديني" و تحمل مسدسا

و تفاعلت صحيفة الـ”تلجراف”، البريطانية مع قضية القس تيري جونز، من زاوية مغايرة وجيدة، حيث كشفت الصحيفة البريطانية الماضي المشين للقس جونز الذي اتهم من قبل أعضاء سابقين في الكنيسة الانجيلية التي ينتمي اليها، باستغلالهم كعمالة مجانية في تجارة المفروشات القديمة التي يديرها وزوجته سيلفيا

ولسوء حظ جونز وزوجته، تمردت عليهما بنتهما «ايما» عندما كانوا في ألمانيا، وبقيت هناك (ولدت من زوجة سابقة للقسيس). وتعاونت البنت مع ألماني واشتكت والديها للشرطة الألمانية. وعندما كثرت على الزوجين المشكلات عادا إلى فلوريدا. وعادت معهما أفكارهما المتطرفة.

ابنته قالت أكثر من مرة في تصريحات صحافية إن والدها معتوه و مجنون و يحتاج إلى مساعدة،فيما كانت شرطة ولاية فلوريدا الأمريكية قد ألقت القبض في وقت سابق على القس تيري جونز بتهمة حيازة ونشر صور إباحية للأطفال.. وقالت وسائل الإعلام الأمريكية أن جونز تبادل صورا إباحية لأطفال على شبكة “لايم واير” على الأنترنت.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. محمود:

    على كل قبطي حر
    أن يتعرف على النبي الرسول محمد قبل أن يحكم

    تاريخ نشر التعليق: 11/09/2012، على الساعة: 15:40
  2. محمود:

    عذرا رسول الله
    أفديك بأبي وأمي ونفسي
    وهل يضر السماء نبح الكلاب
    لو عرفوا سيرتك لآمنوا بك

    Oops Messenger of God I redeem you Babi and my mom and myself
    Does it hurt the sky dogs barking
    If they know your resume to believe your

    Oups messager de Dieu échanger vous Babi et ma mère et moi
    Does it hurt chiens aboient ciel
    S’ils connaissent votre curriculum vitae à croire votre

    Hoppla einlösen Gesandte Gottes ich Sie Babi und meine Mutter und ich
    Es tut weh den Himmel Hunde bellen
    Wenn sie Ihren Lebenslauf zu glauben wissen Ihre

    تاريخ نشر التعليق: 11/09/2012، على الساعة: 15:37
  3. sultan kanso:

    Terry Jones will be a pile of bones a devil he owns on your head 2 long horns. Terry
    You are an idiot,crazy,fool,mad,insane man to burn the koraan.Terry

    تاريخ نشر التعليق: 09/10/2010، على الساعة: 21:12
  4. عبود على الحدود:

    نشروا غسيله أمام العالم أجمع

    تاريخ فاشل أيها القس الغبي , مع إحترامي للقساوسة المحترمين المعتدلين

    ولكن هذا الشاذ له ماضي مشين

    شكراً للدولية

    تاريخ نشر التعليق: 24/09/2010، على الساعة: 5:07
  5. abdo:

    c’est un chien
    la3nato allahi 3alayhi ila yawmi yob3athon

    تاريخ نشر التعليق: 13/09/2010، على الساعة: 2:11

أكتب تعليقك