إيران تفرجُ عن أمريكيةٍ متهمةٍ بالتجسس..بعد أن دفعت واشنطن نصفَ مَليون دولار

الشابة الأمريكية سارة شورد تحتضن والدتها بعد الإفراج عنها في طهران

الشابة الأمريكية سارة شورد تحتضن والدتها بعد الإفراج عنها في طهران

 أفرجت ايران عن أمريكية بعد احتجازها لاكثر من عام للاشتباه في قيامها بالتجسس الا أن أمريكيين اخرين كانا معها ما زالا محتجزين،بعد أن دفعت واشنطن مبلغ 500 ألف دولار  لطهران ككفالة. 

وقال مسعود شافعي محامي الامريكية سارة شورد من السجن الذي كانت محتجزة به “أنا داخل سجن ايفين للانتهاء من الاوراق الخاصة بها. أفرج عنها وتتجه صوب السفارة السويسرية.”

وكانت شورد احتجزت مع أمريكيين اثنين اخرين قرب الحدود الايرانية العراقية في يوليو تموز عام 2009 . وتقول عائلات الثلاثة انهم كانوا يقومون بنزهة في منطقة جبلية بشمال العراق حين احتجزوا.

وقال عباس جعفري دولت أبادي مدعي عام طهران إن شورد سيفرج عنها بمجرد دفع كفالة قيمتها 500 ألف دولار وسيسمح لها بمغادرة ايران.

ونقلت وكالات الانباء الايرانية عن الهيئة القضائية قولها ان وثائق مصرفية قدمت لتأمين الافراج عن شورد وانها سلمت الى مسؤولين سويسريين يمثلون المصالح الامريكية في ظل غياب العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن.

امريكيون يتظاهرون في واشنطن لمطالبة إيران بإطلاق سراح الأمريكيين الثلاثة

امريكيون يتظاهرون في واشنطن لمطالبة إيران بإطلاق سراح الأمريكيين الثلاثة

وجاء على موقع النيابة العامة الإيرانية انه “تم تسليم سارة شورد الى المسؤولين في السفارة السويسرية في ايران، والتي تمثل المصالح الاميركية بعد الافراج عنها من السجن”.

واضافت النيابة ان “المحقق في القضية ابلغ المدعين في طهران بشان ضمانة مصرفية خاصة بالكفالة. وبعد موافقة المدعي اصدر امرا بالافراج عنها”.

وتدير السفارة السويسرية في طهران المصالح الاميركية في ايران نظرا لعدم وجود علاقات دبلوماسية بين واشنطن وطهران منذ الثورة الاسلامية عام 1979.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك