البحرية الليبية تصوبُ نيرانها نحوَ سفينةٍ إيطالية..بزورقٍ مُهدى لها من برلسكوني

الرصاص الليبي على سفينة الصيد الإيطالية

الرصاص الليبي على سفينة الصيد الإيطالية

سعى وزير الداخلية الايطالي روبرتو ماروني الى التخفيف من حدة الجدل الذي نجم عن اطلاق زورق عسكري ليبي الرصاص على سفينة صيد إيطالية على بعد 80 ميلا من إيطاليا، مشيرا الى ان طرابلس قدمت اعتذارا.

واعطى الحادث دافعا جديدا لمنتقدي رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني الذين يهاجمون منذ فترة طويلة علاقاته الوثيقة مع الزعيم الليبي معمر القذافي وصفقة ابرمها مع طرابلس للحد من تدفق المهاجرين الافارقة بشكل غير مشروع الى ايطاليا.

وقال مسؤولون ايطاليون ان الحادث عندما أطلق زورق ليبي -وهو واحد من ستة زوارق تبرعت بها ايطاليا لطرابلس في اطار الاتفاق- نيران أسلحة الية على قارب من صقلية كان عليه عشرة أفراد على بعد نحو 30 ميلا قبالة الساحل الإيطالي.

واضاف الوزير في تصريح للقناة التلفزيونية الخامسة (خاصة) ان “ما حصل ذاك المساء كان يجب الا يحصل، ولقد اعتذرت ليبيا. ومن جهتي، فتحت تحقيقا لكن لدي انطباع بأنهم اعتبروا سفينة الصيد سفينة تنقل مهاجرين سريين”.

واشار ماروني الى ان التحقيق الذي تجريه وزارته، وكذلك التحقيق الذي فتحته النيابة العامة في اغريغنتي (صقلية) والتحقيق الذي بدأته ليبيا، سيتيح “التحقق مما حصل”.

سفينة الصيد الايطالية ارييت لدى وصولها مرفأ لمبيدوزا

سفينة الصيد الايطالية ارييت لدى وصولها مرفأ لمبيدوزا

وخصصت كل الصحف الايطالية صفحاتها الأولى  للحادث الذي وقع عندما أطلق زورق سريع قدمته ايطاليا لليبيا لمكافحة الهجرة السرية النار من رشاشات على سفينة صيد انطلقت من مازارا دل فالو في صقلية.

وقال غاسبار مرون قبطان سفينة الصيد ارييت (32 مترا، وافراد طاقمها عشرة)، ان ايا من افراد الطاقم لم يصب لكن “ما حصل كان جحيما في الواقع، وخلال دقائق لم نفهم شيئا”.

واضاف “لقد اطلقوا النار حتى على قناني الغاز، وكان يمكن ان يكون ذلك مجزرة، ومن حسن الحظ خرجنا سالمين”.

واكد ماروني “اعتقد ان ما حصل حادث خطير لكنه حادث فقط وسندرس تدابير حتى لا يتكرر ذلك”.

وشددت وسائل الاعلام الايطالية أن جنودا ايطاليين من “غوارديا دي فينانتزا” الشرطة المالية الايطالية، كانوا على متن الزورق الليبي، احد الزوارق الستة التي قدمتها ايطاليا الى ليبيا في اطار اتفاقات لمكافحة الهجرة السرية.

وذكر الوزير ماروني ان الاتفاقات تنص على ان يصعد جنود ايطاليون على هذه الزوارق “لتقديم مساعدة تقنية لكنهم لا يقومون بمهمات افراد الطاقم”.

وقد وقع الحادث في خليج سرت الذي تعتبره ليبيا منطقة صيد. وفي السنوات الاخيرة، حجزت ليبيا سفن صيد ايطالية. وفي حزيران/يونيو الماضي، تدخل رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني للافراج عن سفينتين احتجزتهما ليبيا على بعد 25 ميلا من سواحلها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك