فرنسا تبحثُ عن انتحاريةٍ تستعدُ لتفجير نفسها..و استنفارٌ أمنيٌ في محطاتِ الميترو

جنود فرنسيون يتجولون في شوارع باريس برشاشاتهم

جنود فرنسيون يتجولون في شوارع باريس برشاشاتهم

أطلقت الأجهزة الأمنية الفرنسية حملة أمنية واسعة للبحث عن امرأة انتحارية تستعد لتفدير نفسها في أحد محطات الميترو الباريسية،فيما وضعت الشرطة الفرنسية حراسة شخصية على إمام مسجد باريس الجزائري دليل أبوبكر المستهدف أيضا حسب معلومات المخابرات الفرنسية.

و أعلن مصدر قريب من وزارة الداخلية أن التهديد الارهابي تصاعد في فرنسا خصوصا في وسائل النقل العام.

واضاف المصدر “انه تهديد دفعنا الى الاعتقاد انه يستهدف وسائل النقل” وتصاعد اعتبارا من صباح الخميس من دون التأكيد ما اذا كان لا يزال مطروحا.

ومنذ 10 ايام ضاعف المسؤولون الفرنسيون تحذيراتهم من وقوع اعتداء،و قبل أسبوع أعلن رئيس أجهزة مكافحة التجسس برنار سكوارتشيني أن خطر وقوع اعتداء على الاراضي الفرنسية “لم يكن يوما كبيرا لهذه الدرجة”.

و أكد أن “فرنسا تحت تهديد ارهابي كبير” مشيرا الى خطف الجمعة خمسة فرنسيين في النيجر والى “معلومات متطابقة تردنا”.

وهي تصريحات أكدها وزير الداخلية بريس اورتوفو الذي قال ان “التهديد يتأكد”.

حالة هلع في محطات ميترو باريس بعد انتشار خبر الإنتحارية

حالة هلع في محطات ميترو باريس بعد انتشار خبر الإنتحارية

ومع تبني قانون يمنع النقاب في الاماكن العامة في 14 ايلول/سبتمبر ومشاركة القوات الفرنسية في العمليات في افغانستان وشن وحدة كومندوس فرنسية في تموز/يوليو هجوما على موقع لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي اوقع سبعة قتلى بين الجهاديين، يتنامى استياء المتطرفين الاسلاميين من فرنسا.

وبعد العملية الفاشلة في الصحراء للافراج عن الرهينة ميشال جرمانو توعد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي بالانتقام وقال في بيان “لعدو الله ساركوزي اقول لقد فوتم فرصة وفتحتم باب الرعب لكم ولبلادكم”.

واعرب المسؤولون عن مكافحة الارهاب عن قلقهم من عودة متطوعين اوروبيين الى فرنسا واوروبا اخيرا بعدما تدربوا وقاتلوا في المنطقة الباكستانية-الافغانية.

و قامت الشرطة خلال الأيام القليلة الماضية باخلاء برج ايفل ومحطة مترو سان ميشال في باريس بعد انذارين خاطئين بوجود قنبلة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك