إمامُ مَسجدِ باريس في حمايةِ الشرطة

دليل أبوبكر إمام مسجد باريس

دليل أبوبكر إمام مسجد باريس

خصصت وزارة الداخلية الفرنسية حراسة خاصة لإمام مسجد باريس الكبير الجزائري دليل أبوبكر،بعد أن توصلت بمعلومات من جهاز المخابرات الفرنسية بأن حياته في خطر و بمكن أن يتعرض لمحاولة اغتيال.

و فوجئ الرئيس السابق للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية بوزارة الداخلية تنتدب ثلاثة رجال أمن متخصصين في حماية الشخصيات الكبيرة،لحمايته من تهديدات تستهدف حياته،خاصة في ظل تنامي مشاعر الغضب ضده في صفوف مسلمي فرنسا.

و أخبر أبوبكر “الدولية” في اتصال هاتفي أنه استفسر وزارة الداخلية حول سر الحماية التي فرضت عليه،فرفضوا إخباره بطبيعة التهديدات مكتفين بالقول إن الأمر يتعلق بسلسلة إجراءات عامة تتخذ لحماية الشخصيات التي تكون حياتها مهددة.

وتقول معلومات “الدولية” إن سيارة مصفحة و مجهزة بمعدات مكافحة الإرهاب يقودها شرطيبن مختصين سترافق إمام مسجد باريس الكبير في كل تحركاته اليومية.

و تعتبر هذه الحماية الأمنية التانية التي تخصص لإمام مسجد باريس،حيث كانت قد فرضت عليه حماية مماثلة من الأجهزة الأمنية الفرنسية من العام 1995 و إلى غاية 1997 إثر صدور فتوى أهدرت دمه من جهات غير معروفة.

و يُتهم دليل ابو بكر الذي ساند الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة يتهمه البعض بمحاباة اللوبي اليهودي في فرنسا و إصراره دائما على الظهور إلى جانب قادتهم،لكسب ود الساسة الفرنسيين،كما أنه أجج غضب المسلمين حينما أعلن أن الحجاب مسألة عفي عنها الزمن،معتبرا أن الذين يعتبرونه قضية مركزية في الإسلام، ينتمون إلي تيارات أصولية تسعي إلي خدمة أهداف معينة .

دليل أبو بكر بتهم بمحاباة اللوبي اليهودي في فرنسا

دليل أبو بكر بتهم بمحاباة اللوبي اليهودي في فرنسا

و خلال الأشهر القليلة الماضية أدى عدد كبير من المصلين صلاة الجمعة في الشارع خارج مسجد باريس،بعدما عمد ابو بكر إلى استدعاء الشرطة لمنع المصلين من ولوج المسجد لأداء فريضة الصلاة،لوجود ملكة جمال فرنسا في زيارة داخل المسجد.

و تظاهر عدد كبير من المسلمين ضد سياسة أبوبكر يوم عيد الفطر الأخير أمام البوابة الرئيسية للمسجد،لمطالبة إمامه بالرحيل عن المسجد و تقديم استقالته منه.

و رفض أبوبكر المشاركة في انتخابات المجلس التمثيلي للديانة الإسلامية الأخيرة لتجديد أعضائه ورئيسه وكذا المجالس الإقليمية التابعة له، بعدما أصبح مسجد باريس يشكل أقلية داخل المجلس،ليتم انتخاب المغربي محمد موساوي حلفا له على رأس المجلس.

و لايأم أبوبكر الصلاة بالمصلين في مسجد باريس رغم حمله لقب “إمام المسجد”،بل و يترك ذلك لامة آخرين،ويكتفي فقط بالإشراف على إدارة المسجد و ميزانيته و التحدث باسمه و تمثيله في الملتقيات الفرنسية و لدى السلطات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك