الجزائر تحاكم مسيحيين أفطرا في رمضان

جزائريان يعرضان كتبا بروتستانتية محروقة  في كنيسة في مدينة تيزي وزو

جزائريان يعرضان كتبا بروتستانتية محروقة في كنيسة في مدينة تيزي وزو

طالب مدعي عام محكمة عين الحمام، شرق الجزائر بالحكم على مسيحيين اثنين بالسجن لمدة ثلاث سنوات مع النفاذ لعدم التزامهما بالصيام خلال شهر رمضان المبارك.

في المقابل طالب محامو الرجلين باخلاء سبيلهما متذرعين بعدم وجود قانون محدد يحظر عدم الصيام، ومن المقرر اصدار الحكم في الخامس من تشرين الاول/اكتوبر المقبل.

وقال أحد المتهمين ويدعى حسين حسيني لدى خروجه من المحكمة “لا اشعر باي ندم فانا مسيحي واتحمل ذلك” مبديا تفاؤله بنهاية هذه القضية.

وكانت الشرطة اعتقلت حسيني، العامل اليومي البالغ الرابعة والاربعين من العمر والاب لطفلة عمرها شهر واحد، مع رفيقه سالم فلاك (34 عاما) بعدما انتهيا من تناول الطعام بعيدا عن الانظار في موقع بناء وفقا لروايتهما.

وقد احيلا فورا على القضاء في عين الحمام الذي وجه اليهما تهمة المساس باحدى فرائض الاسلام واطلق سراحهما.

وتجمع مئات امام محكمة هذه المدينة الجبلية الصغيرة في منطقة القبائل، التي انشاها الفرنسيون العام 1881 باسم ميشليه قبل ان تعاد تسميتها بعد الاستقلال عين الحمام.

وقال هذا العامل “انني سعيد لكون هذا التحقيق جعل كل هؤلاء الناس ياتون الى هنا ولوجود هذا الكم من المحامين الذين يتولون الدفاع عنا”.

كما اشاد بهذا الحضور رئيس الكنيسة البروتستانتية الجزائرية القس مصطفى كريم الذي جاء بدوره لدعم الرجلين في مواجهة هذه الاتهامات التي اعتبرها “سخيفة”.

وطالب الدفاع باخلاء سبيل المتهمين مشددا على عدم وجود اي قانون يحظر على المواطنين عدم الصيام خلال شهر رمضان.

وقال المحامي مقران اية لعربي ان “الجزائر موقعة على الاتفاقيات الدولية التي تحمي حرية العقيدة. وهذا انتهاك واضح وصريح للدستور”.

و وصلت المسيحية الى شمال افريقيا في العصر الروماني وشهدت تراجعا في الفترة الفوضوية من الغزوات، لكنها عادت بقوة في العصر البيزنطي، ثم بدأت تختفي بالتدريج بعد الفتح الإسلامي في القرن السابع الميلادي.

واليوم، فان شمال أفريقيا في المقام الأول مسلم والإسلام هو دين الدولة في الجزائر، ليبيا، والمغرب، وتونس.

من جانبه، اعرب القس كريم عن القلق على مسيحيي الجزائر، وغالبيتهم العظمى بروتستانت وخصوصا من اتباع الكنيسة الانغليكانية “الاكثر نشاطا” كما يقول القس كريم مشيرا الى ان حالات اعتناق المسيحية تزايدت منذ الثمانينات.

وقدر القس كريم عدد البروتستانت ب30 الف وخصوصا في منطقة القبائل الا ان وزارة الشؤون الدينية والاوقاف تقدر عدد المسيحيين ب11 الفا فقط من بين 35,6 مليون جزائري.

وكان القس كريم ندد بقرار السلطات منع توسيع كنيسة بروتستانتية في تيزي وزو بمنطقة القبائل لم يصدر تصريح عن السلطات ببنائها.

وتقول جمعية اس.او.اس حريات، التي انشاتها العام 2008 مجموعة من المثقفين الجزائريين، ان نحو عشرة من سكان بلدة اغزر امقران بولاية بجاية، شرق الجزائر، سيمثلون في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل امام المحكمة بتهمة عدم الصيام خلال شهر رمضان.

واكدت المجموعة ان شابين اعتقلا “متلبسين بتناول الغذاء” في تبسة شرق الجزائر ايضا صدر قرار بحبسهما.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. مسيحي جزائري:

    لا أعتقد أن الاسلام في حاجة لقوانين تحميه من فئة قليلة (ارقام الوزارة قديمة على أي حال) لا بد على المسؤولين أن يعلموا أن الضغط و المضايقة ستصب في نهاية الأمر في صالح الضحية

    تاريخ نشر التعليق: 06/10/2010، على الساعة: 3:39
  2. عبود على الحدود:

    كما تقول الآية (لكم دينكم ولي دين ) , وبالنسبة لإفطارهم في هذا الشهر لم يكن مجاهراً به على حسب رواية المتهمين
    أحياناً أشعر بإن هناك عقليات مسلمه تحتاج إلى فورمات ,

    مسلم سعودي

    شكراً للدولية

    تاريخ نشر التعليق: 24/09/2010، على الساعة: 20:50
  3. عزالدين:

    يجب أن تكون القوانين واضحة و فاصلة و ليس الأهواء هي اللتي تحكم

    تاريخ نشر التعليق: 22/09/2010، على الساعة: 1:23

أكتب تعليقك