عرض عسكري تحول إلى مأتم..اثنى عشر قتيلا في انفجار هز مدينة مهاباد الإيرانية

قتل اثنى عشر شخصا و أصيب عشرات حين انفجرت قنبلة بين حشد يشاهد عرضا عسكريا في مدينة مهاباد بشمال غرب إيران،فيما ألقى مسؤول ايراني مسؤولية الانفجار على متشددين مناهضين للثورة.

وذكرت وكالة انباء الطلبة ان نحو 35 شخصا اصيبوا من بينهم 15 في حالة خطيرة. ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

ونقلت هيئة الاذاعة والتلفزيون الايرانية (ايريب) عن مسؤول عسكري قوله “كانت قنبلة موقوته وضعت على شجرة وسط الناس وانفجرت في الساعة 10.20 بالتوقيت المحلي (0650 بتوقيت جرينتش).”

وقال وحيد جلال زاده حاكم اقليم اذربيجان الغرب “انفجرت القنبلة على بعد حوالي 50 مترا من المنصة. ونتيجة لذلك استشهدت زوجتا ضابطين بارزين.”

وتندر مثل هذه الهجمات بالقنابل في المنطقة الا ان المتشددين الاكراد نشطوا في السابق في المنطقة المتاخمة للعراق وتركيا. وكثيرا ما تقع مصادمات بين القوات الايرانية ومسلحين اكراد ويشن بعضهم هجمات انطلاقا من شمال العراق.

وفي الرابع من اغسطس اب انفجرت قنبلة بدائية الصنع قرب موكب الرئيس محمود احمدي نجاد وهو في طريقة لمدينة همدان الغربية. لم يصب احمدي نجاد وقال المسؤولون ان الانفجار نجم عن العاب نارية.

وحمل مسؤولون محليون متشددين مسؤولية الإنفجار،حيث نقلت وكالة مهر الايرانية شبه الرسمية للانباء عن جلال زادة قوله “جماعات مناهضة للثورة اندست وسط حشود تتابع العرض العسكري.”

ولم ترد تقارير عن سقوط ضحايا من العسكريين او الشخصيات السياسية المشاركة في العرض السنوي وهو واحد من عدة عروض تقام في ارجاء البلاد لاحياء ذكري الحرب العراقية الايرانية في الثمانينات والتي استمرت ثمانية أعوام.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك