أمام كراسي إسرائيلية فارغة..أوباما يطالب العرب بإقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتحدث في الأمم المتحدة

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتحدث في الأمم المتحدة

طالب الرئيس الامريكي باراك اوباما  الدول العربية على ان تتحرك قدما نحو اقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل للمساعدة في استمرار محادثات السلام الهشة،و اسرائيل إلى تمديد العمل  بتجميد البناء في المستوطنات

وحث اوباما متحدثا في الجمعية العامة للامم المتحدة بعد ثلاثة اسابيع من استئناف محادثات السلام الفلسطينية الاسرائيلية المباشرة زعماء العالم على ضمان ان تكون “هذه المرة مختلفة” عن الجهود الفاشلة السابقة لانهاء الصراع المستمر منذ ستة عقود.

وفي محادثات على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة التي تضم 192 دولة التقى اوباما ورئيس الوزراء الصيني ون جيا باو لبحث نزاعهما بشأن العملة وقال مسؤولون امريكيون ان أوباما أكد على رغبته في ان ترتفع قيمة اليوان أسرع وبقدر أكبر.

وقال اوباما لايران ان الولايات المتحدة ترى ان الباب ما زال مفتوحا للعمل الدبلوماسي لتبديد القلق بشأن برنامجها النووي الذي تعتقد واشنطن انه يرمي الى تطوير اسلحة لكن طهران تقول انه مخصص للاغراض السلمية فحسب.

وطفت على السطح على الفور الخصومة بين الولايات المتحدة وايران حينما أبلغ الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الامم المتحدة ان أغلب الناس يعتقدون أن الولايات المتحدة مسؤولة عن هجمات 11 من سبتمبر أيلول 2001 .

وغادر الوفد الامريكي وعدة وفود أوروبية قاعة الاجتماع بعد وقت قصير من القاء أحمدي نجاد كلمته.

وفي كلمته امام الجمعية العامة التي استغرقت نصف ساعة تقريبا كرس اوباما معظم الوقت للصراع الاسرائيلي الفلسطيني.

والمحادثات التي تجري بوساطة امريكية عرضة لخطر الانهيار قبل ان تبدأ بسبب انتهاء تجميد اسرائيل الجزئي لبناء وحدات سكنية جديدة في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة يوم 30 من سبتمبر ايلول.

ورفض اسرائيل حتى الان تمديد تجميد البناء وتهديد الفلسطينيين بالانسحاب اذا لم يتم التمديد يعرض للخطر المفاوضات التي تهدف الى حل القضايا الرئيسية في الصراع خلال عام.

وقال اوباما “نعتقد ان وقف الاستيطان ينبغي تمديده.” وأضاف ” ونحن نعتقد ايضا ان المحادثات ينبغي ان تستمر الى ان تكتمل… الان هو وقت انتهاز الفرصة حتى لا تضيع.”

كراسي الوفد الإسرائيلي تستمع إلى كلمة أوباما في الأمم المتحدة

كراسي الوفد الإسرائيلي تستمع إلى كلمة أوباما في الأمم المتحدة

وحث اوباما الذي استخدم تعبيرات جريئة غير معتادة الدول التي تعهدت بدعم الفلسطينيين على تنفيذ تعهداتها بتقديم الدعم السياسي والمالي وقال “يجب عليها ان تكف عن محاولة تمزيق اسرائيل” وان “تتخذ خطوات ملموسة” نحو اقامة علاقات طبيعية مع اسرائيل.

وأضاف “كثيرون في هذه القاعة يحسبون أنفسهم أصدقاء للفلسطينيين. لكن هذه التعهدات يجب ان تقترن الان بالافعال.”

وقال “اولئك الذين وقعوا على مبادرة السلام العربية يجب ان ينتهزوا هذه الفرصة لجعلها حقيقية من خلال اتخاذ خطوات ملموسة نحو التطبيع الذي تعد به (هذه المبادرة) اسرائيل.”

وقال اوباما انه يتعين على الدول العربية ان تظهر لاسرائيل حجم المكاسب التي ستحصل عليها من السعي للسلام.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يهيمن على حكومته الائتلافية أحزاب مؤيدة للاستيطان انه لن يمدد تجميد البناء لكن بامكانه تقييد حجم المزيد من البناء في بعض المستوطنات.

وكان وفد اسرائيل غائبا عن قاعة الجمعية العامة لكن متحدثة باسم الوفد الاسرائيلي في الامم المتحدة قالت ان الغياب بسبب عيد يهودي.

وقالت “انها ليست مقاطعة.”

ورحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بكلمة أوباما حسبما جاء في بيان مكتوب.

وقال البيان ان الرئيس عباس عبر عن استعداده الكامل للتعاون مع الجهود الامريكية الرامية لانجاح عملية السلام.

وحث الاتحاد الافريقي الامم المتحدة على تأجيل تهم الابادة وجرائم الحرب الموجهة الى رئيس السودان محذرا من انها قد تسبب زعزعة أكبر دولة في افريقيا وتفسد الاستفتاء المرتقب في جنوب السودان.

ودعا بنجو وا موثاريكا رئيس مالاوي الى تأجيل لمدة عام لقضية المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس عمر حسن البشير المتهم بجرائم حرب في دارفور بغرب السودان.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك