مَزحة هاتفية ثقيلة أم كيدُ النساء ؟…طائرةً باكستانية تهبطُ اضطراريًا في السويد

حافلة تقل ركاب الطائرة الباكستانية في مطار بستوكهولم و قوات خاصة تحيط بها

حافلة تقل ركاب الطائرة الباكستانية في مطار بستوكهولم و قوات خاصة تحيط بها

جرى اخلاء طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية كان على متنها 250 راكبا بعد تحويلها الى السويد يوم السبت جراء تهديد بوجود متفجرات على متنها واعتقلت الشرطة رجلا و قامت باستجوابه.

وكان الطائرة من طراز بوينج 777 في طريقها من كندا الى باكستان.

وقال جين هيدلاند المتحدث باسم شرطة ستوكهولم ان امرأة مجهولة اتصلت بالشرطة الكندية بعد أن أقلعت الطائرة من كندا وأبلغتها بأن رجلا على متن الطائرة يحمل معه متفجرات.

وأضاف أنه لم يتم العثور على أي متفجرات مع الرجل الذي اعتقل أثناء اجلاء الركاب من الطائرة،ليتضح أن الأمر عبارة عن مزحة ثقيلة، وتابع أنه يجري تفتيش حقائب الرجل والطائرة.

وجرى تحويل الطائرة الى مطار أرلاندا وهو المطار الرئيسي بالعاصمة السويدية بعد أن أبلغت الشرطة الكندية الطيار أثناء تواجد الطائرة في الاجواء السويدية بالتهديد.

ونزل الركاب ببطء وتحركوا في طابور الى حافلات كانت في انتظارهم. وشوهد رجال شرطة مسلحون يتخذون مواقع قرب الطائرة غير أن الضباب جعل من الصعب رؤية ما يحدث بوضوح.

القوات السويدية لمكافحة الإرهاب بحثت عن متفجرات في الطائرة و لم تجدها

القوات السويدية لمكافحة الإرهاب بحثت عن متفجرات في الطائرة و لم تجدها

وذكر سيد سلطان حسن المتحدث باسم شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية لرويترز أن 243 راكبا على متن الطائرة. ولم يذكر عدد أفراد الطاقم.

واستطرد “أبلغنا الطيار فقط بأنه سيهبط هناك (في السويد) لاسباب أمنية. كل الركاب وأفراد الطاقم بخير.

“المراقبة المركزية التابعة لنا على اتصال بالطائرة وستوكهولم ولكن فيما يتعلق بالاجراءات الامنية فانهم يقولون انهم لن يطلعونا على أي شيء الى أن يكملوا العملية.”

وفي المطار تقف الطائرة وقد توقفت محركاتها بنهاية أحد مدارج الاقلاع والهبوط.

وقرب الطائرة يقف عدد من سيارات الشرطة وعلى مسافة أبعد يقف عدد أكبر من مركبات الشرطة وسيارات اطفاء الحريق.

وقال هيدلاند أن الرجل مر بجميع التفتيشات الامنية قبل صعوده الطائرة.

وذكر متحدث باسم المطار أن الطائرة قادمة من تورنتو وأنه يعتقد أن وجهتها كراتشي. وتابع أن غير ذلك يعمل المطار بشكل طبيعي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك