عباس أمام اللوبي اليهودي في فرنسا : “حماس حركة إيرانية و ليست فلسطينية”

عباس خلال استقباله من قبل زعيم اللوبي اليهودي في فرنسا ريشارد براسكيي

عباس خلال استقباله من قبل زعيم اللوبي اليهودي في فرنسا ريشارد براسكيي

جرد الرئيس الفلسطيني محمود عباس حركة حماس من انتماءها الفلسطيني واصفا إياها بالإيرانية و ليست فلسطينية،اثناء حديثه أمام قيادات اللوبي اليهودي في فرنسا،الذين التقاهم في باريس بطلب منه.

و قال الرئيس الفلسطيني مخاطبا قيادات اللوبي اليهودي “حركة حماس حركة إيرانية و ليست فلسطينية”،وهو ما أصاب يهود فرنسا بالذهول لأنهم لم يكونوا يتوقعون مثل هذا التصريح من الرئيس الفلسطيني.

و يبدو أن الرئيس الفلسطيني و في سبيل كسب تعاطف و دعم اللوبي اليهودي الفرنسي،لحجثهم على الضغط على حكومة بلادهم في ملف استئناف الإستيطان،لم يكن يتوقع أن تتسرب تصريحاته هذه إلى الصحافة،على اعتبار أن لقاءه بيهود فرنسا لم يحظى بتغطية عربية.

و قد أخبرت صحافية فرنسية تعمل لحساب قناة “BMFTV” الفرنسية صحيفة “الدولية” بتصريحات عباس،بل و لتأكيد ما قاله الرئيس الفلسطيني في حق حماس،أعادت الصحافية المذكورة سؤالا على الرئيس أبومازن في المؤتمر الصحافي الذي جمعه بنظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي.

و قد سألت الصحافية الرئيس الفلسطيني عن الأسباب التي جعلت عباس يتهم حماس بأنها حركة إيرانية و ليست فلسطينية،فما كان من رئيس السلطة الفلسطينية إلا أن يكرر تصريحاته في جق الحركة التي تسيطر على قطاع غزة.

و قد استغل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الفرصة في المؤتمر الصحافي الذي جضرته “الدولية” فأغدق في ثناءه و شكره على الرئيس محمود عباس،على ما أسماها مبادرته للقاء اللوبي اليهودي في فرنسا.

ساركوزي كشف أيضا في نفس المؤتمر أن عباس كان قد استأذنه في زيارته السابقة،وطلب منه ان يسمح له بمقابلة منظمات اللوبي اليهودي  في فرنسا و هو ما أقدم عليه في هذه الزيارة.

و تعهد ساركوزي بتوسيع اللقاء في المرة المقبلة حتى يضم أكبر عدد من التنظيمات اليهودية الموجودة على التراب الفرنسي.

عباس على مائدة اللوبي اليهودي الفرنسي يكيل الأوصاف لحماس

عباس على مائدة اللوبي اليهودي الفرنسي يكيل الأوصاف لحماس

كما كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس النقاب عن اتفاق وقعه مع رئيس وزراء “إسرائيل” السابق إيهود اولمرت على وجود طرف ثالث في الأراضي الفلسطينية لفترة طويلة من الزمن ليطمئن “الإسرائيليون” على أمنهم وحدودهم .

وقال عباس، في تصريح للصحافيين عقب لقاء جمعه مع ممثلين عن الجالية اليهودية في فرنسا “كلنا لنا هدف واحد هو السلام وسأستمر في لقاءاتي ممثلي الجاليات اليهودية في العالم لأن الشعوب هي التي تصنع السلام وليس القيادات”، وأقر بأن “المفاوضات صعبة لكن إذا كان هناك رغبة وجدية وقناعة، بلا شك سنتخطاها”، وأضاف ان “مفاوضاتنا لم تبدأ من الصفر والأمور كلها ناضجة والآن وقت القرارات وليس وقت المفاوضات” .

وأوضح “أمضينا مفاوضات وساعات طويلة مع نتنياهو وكان الحديث في العمق عن القضايا النهائية، الأمن والحدود والمياه والاستيطان والقدس واللاجئين والأسرى”، أضاف “اتفقنا على أن تكون مفاوضاتنا سرية بعيدة عن وسائل الإعلام وحتى لا يسعى أحد لتخريبها”، وأكد “نريد دولة فلسطينية على حدود 1967 مع تعديلات متبادلة على الحدود وأن نشعر بالأمن” .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك