البحرية الإسرائيلية “تقرصن” سفينة المتضامنين اليهود قبيل وصولها إلى غزة

الشرطة الإسرائيلية تعتقل النشطاء اليهود بعد قرصنة سفينتهم

الشرطة الإسرائيلية تعتقل النشطاء اليهود بعد قرصنة سفينتهم

اعترضت البحرية الإسرائيلية سفينة المتضامنين اليهود قبيل وصولها إلى غزة،واقتادتها بالقوة نحو ميناء أشدود الإسرائيلي،فيما أبدى الجيش الإسرائيلي أسفه لمشاركة إسرائيليين يهود في القافلة و إلا لكان اعتبر من عليها إرهابيين.

و أعلن منسق الحملة الدولية لمواجهة الحصار على غزة ان المركب الذي يقل دعاة سلام يهود في طريقه الى ميناء اشدود الاسرائيلي بعد اجباره بالقوة من البحرية الاسرائيلية على التوجه الى هناك.

وكان امجد الشوا منسق الحملة الدولية ومنسق شبكة المنظمات الاهلية في قطاع غزة قال إن قوات من البحرية الاسرائيلية حاصرت المركب الذي يقل ناشطي سلام .

وقال ان عشرة زوارق بحرية اسرائيلية حاصرت “المركب وقاموا بتهديدهم انه في حال مواصلة الابحار الى غزة سيتم اقتحامه بالقوة ونقله الى ميناء اشدود”.

واشار الى “صعوبة في الاتصال حاليا مع المتضامنين” على متن المركب الشراعي الذي على متنه عشرة من نشطاء السلام اليهود اضافة الى صحافيين اثنين.

سفينة التضامن في طريقها نحو غزة قبيل تعرضنها للقرصنة الإسرائيلية

سفينة التضامن في طريقها نحو غزة قبيل تعرضنها للقرصنة الإسرائيلية

وكان سبعة اشخاص من انصار السلام اليهود من اوروبا والولايات المتحدة واسرائيل ابحروا الاحد من فماغوستا في القسم الشمالي من قبرص على متن مركب شراعي صغير يحمل اسم “ايرين” ويرفع العلم البريطاني متوجها الى غزة.

وتبلغ كلفة العملية اكثر من 23500 يورو تم تمويلها من هبات قدمت من مختلف فروع منظمة “يهود اوروبيون من اجل سلام عادل”.

ويحمل المركب الشراعي العابا وكتبا ومعدات صيد وادوية وهي “مساعدة رمزية” لسكان غزة.

وكان الاسرائيليون هاجموا في الحادي والثلاثين من ايار/مايو الماضي سفينة تقل ناشطين في اطار اسطول الحرية لكسر حصار غزة ما ادى الى مقتل تسعة اتراك وتدهور العلاقات بين تركيا واسرائيل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك