تكتيكٌ جديد أم جَسُ نبض ؟..سيفُ الإسلام القذافي يُهاجمُ حكومة والدِه “غير الكفأة”

سيف الإسلام القذافي وسط جموع من أنصاره في ليبيا

سيف الإسلام القذافي وسط جموع من أنصاره في ليبيا

اتهم سيف الاسلام القذافي -نجل الزعيم الليبي والذي ينظر اليه على انه خليفة محتمل لوالده- الحكومة الليبية بعدم الكفاءة وهو ما يسلط الضوء على انقسامات داخل النخبة الحاكمة في البلد المصدر للنفط.

ويتزعم سيف الاسلام معسكرا اصلاحيا في ليبيا يخوض صراعا على النفوذ ضد حرس قديم يضم شخصيات بارزة من معاوني والده.

وهاجم سيف الاسلام الحكومة بعد ان زار الجناح الليبي في معرض وورلد اكسبو الدولي في مدينة شنغهاي الصينية.

وقال سيف الاسلام -الذي لا يشغل أي منصب رسمي- انه أشرف بنفسه على تنظيم الجناح الليبي في المعرض لان الحكومة تقاعست عن اظهار اهتمام كاف.

واضاف قائلا للصحفيين ان الحكومة الليبية لم تهتم بارسال “موظف صغير لحضور يوم ليبيا في المعرض… ذلك يظهر انه لا توجد دولة في ليبيا.”

ومضى قائلا انه تولي بنفسه ترتيب الدعم لمشاركة ليبيا في معرض شنغهاي لان الحكومة الليبية تقاعست عن اعطاء مساندة كافية لمشاركة البلد.

“مشاركة ليبيا في معرض شنغهاي الدولي هي أضعف وأسوأ مشاركة.”

سيف الإسلام يحيي أعضاء فرقة فلكلور ليبية في معرض دولي

سيف الإسلام يحيي أعضاء فرقة فلكلور ليبية في معرض دولي

ويحكم القذافي ليبيا -التي توجد فيها أكبر احتياطيات نفطية مؤكدة في افريقيا- منذ عام 1969 وهو بذلك الاكثر بقاء في الحكم من أي زعيم اخر في القارة.

ولعب سيف الاسلام دورا حيويا في التفاوض على انهاء العقوبات الدولية على ليبيا بعد ان تخلت البلاد عن برامج اسلحة محظورة ويسعى منذ ذلك الحين لحشد التأييد لتحديث البلاد.

ويقول محللون كثيرون ان سيف الاسلام هو المرشح الاكثر ترجيحا لان يكون الزعيم القادم لليبيا لكنه لكي ينجح في ذلك يتعين عليه أولا الي ان يتغلب على المحافظين في الحكومة والجيش واجهزة المخابرات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. خالد عبدو عبدالله:

    نسمع الكثير عن سيف اسلام القذافي . ولكن كما قال تعالى: اولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي.
    نسمع بمواقف كثيره ( فك الحصار – المواقف الخيريه – المواقف والوطنيه – العربيه –
    حق المواطنه … ) فهل يكمنني الحصول على دعوة منه للزياره وومعرفة الواقع عن كثب .
    جوال : 00966506303503 والبريد الإلكتروني مبين أعلاه .

    تاريخ نشر التعليق: 05/11/2010، على الساعة: 18:59

أكتب تعليقك