قطعانٌ من المستوطنين تدنسُ مسجدَا فلسطينيا..و تضرمُ النار فيه و في مَصاحفهِ

فلسطيني في المسجد المستهدف يمسك مصحفا كريما أحرقته قطعان من المستوطنين

فلسطيني في المسجد المستهدف يمسك مصحفا كريما أحرقته قطعان من المستوطنين

أحرق قطعان من المستوطنين الإسرائيليين مسجدا في الضفة الغربية المحتلة مع وضع كتابات عنصرية مسيئة باللغة العبرية على جدران المسجد.

وكتب على جدار على باب مسجد قرية بيت فجار جنوبي بيت لحم جملة “نحن نحرق المساجد” باللغة العبرية. وجاء الحادث في نفس اليوم الذي دعا فيه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الى الهدوء لتجنب انهيار محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة.

واحترق سجاد المسجد الاخضر ليتحول لونه الى الأسود في عدة أماكن بعد أن سكب عليه “الكيروسين” وأضرمت فيه النيران،كما أحرقت عدة نسخ من المصحف.

ومن بين قطعان المستوطنين كان العديد منهم يعتمرون القلنسوة اليهودية في حين كان احدهم مقنعا،وقد أسفر  الهجوم اسفر عن احراق 15 مصحفا اضافة الى سجادات في المسجد.

وقال محمد حسين المفتي الاكبر للقدس الذي جاء لتفقد حجم الضرر ان رسالة المستوطنين هي ارهاب الشعب الفلسطيني. وأضاف أن مثل هذه الافعال لا ترهب الشعب الفلسطيني بل تثبته على موقفه وتزيد تصميمه من أجل الحصول على كل حقوقه.

وبيت فجار قرية عشوائية لا توجد فيها طرق معبدة وفيها محاجر وتقع خارج مستوطنة غوش عتصيون اليهودية.

فلسطينيون يؤدون الصلاة على سجاد المسجد بعد أن حرقته قطعان المستوطنين

فلسطينيون يؤدون الصلاة على سجاد المسجد بعد أن حرقته قطعان المستوطنين

ورسمت على مدخل المسجد نجمة داود السداسية وكلمة “بطاقة السعر” باللغة العبرية. ورفع مستوطنون متشددون هذا الشعار للتحذير من ثمن تهديد وجودهم.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية الهجوم قائلة في بيان نقلته وكالة الانباء الفلسطينية “ان الاعتداء على المساجد يندرج في اطار انتهاك حرية العبادة وحرمة المقدسات.”

وأدانت حركة المقاومة الاسلامية حماس الهجوم أيضا قائلة انها تعتبر الهجوم سياسة ونهجا ضد الاٍسلام والشعب الفلسطيني.

ودعت الحركة في بيان “الى وقف المفاوضات نهائيا وانهاء أشكال التنسيق الامني كافة مع الاحتلال الصهيوني والى الرجوع لخيار الوحدة الوطنية الفلسطينية وفق رؤية سياسية جامعة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك