الكويت تخصصُ استقبالَ الأبطال لجورج بوش..و تدعوهُ إلى الترشح لانتخاباتِ برلمانها

نائب أمير الكويت وولي العهد مستقبلا جورج بوش

نائب أمير الكويت وولي العهد مستقبلا جورج بوش

خصت الكويت استقبالا كبيرا للرئيس الأمريكي السابق غير المأسوف عليه جورج بوش،حيث تناوب العديد من كبار الأمراء و مسؤولي الدولة الكبار على استقباله و تكريمه .

و هكذا حظي سيد البيت الأبيض السابق و الوفد المرافق له ياستقبال كبير و أكثر حفاوة من الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء الكويتي،كما استقبل بوش أيضا من قبل نائب أمير البلاد وولي العهد الشيخ نواف الأحمد،و ذلك بتوجيهات خاصة من أمير الكويت الذي كان يتواجد خارج البلاد،و تحديدا في زيارة رسمية إلى المملكة المغربية.

و أثناء حفل غذاء بالمناسبة لاحظ الرئيس الذي قاد حرب تحرير العراق في العام 2003، بعد أن قاد والده حرب تحرير الكويت في العام 1990،لاحظ وجود السفير العراقي لدى الكويت  محمد بحر العلوم في حفل الغذاء،ما جعلته حسب بعض مصادر الدولية يصر على الحديث إلى الحاضرين علانية حول ما قام به أثناء حكمه في العراق و الكويت.

قال بوش إنه «غير نادم» على أي قرار اتخذه خلال فترة رئاسته. وأكد أنه «فخور بما قام به في العراق. ورد على أسئلة من الحاضرين عن الانتقادات التي وجهت لفريقه في الإدارة الأميركية خلال فترة رئاسته. وأغدق بالمديح بشكل خاص على نائبه ديك تشيني، وكونداليزا رايس التي شغلت منصبي مستشارة الأمن القومي ووزيرة الخارجية الأميركية خلال ولايته، وكولن باول الذي تولى وزارة الخارجية قبل رايس.

و رداً على سؤال عما إن كانت له رغبة في العودة إلى السياسة قال بوش إنه «سوف يتكلم مقابل المال» بعد أن أمضى حياة رئاسية حافلة كان يتكلم فيها «بالمجان».

و قد أغدق المسؤولون الكويتيون في الحفل بالشكر و المديح و الثناء على بوش،حيث خاطبه أجدهم بالقول «اسهاماتك التي قدمتها لدولتنا ولمنطقتنا معروفة جيداً. ولقد كنت أنت أول رئيس أميركي قائم زار دولة الكويت كما كنت أول رئيس شجع العلاقات التجارية بين الشرق الأوسط وبين دول العالم. وقد دفعت في اتجاه اليموقراطية في منطقتنا، ومنحت الكويت شرف كونها واحدة من أوائل الدول الشرق أوسطية التي أصبحت حليفاً استراتيجياً لبلادكم من خارج حلف النيتو، وذلك تقديراً لدور الكويت في مكافحة الإرهاب العالمي».

وقال آخر « سيدي الرئيس العالم لن ينسى و الكويت لن تنسى أنك أنت الذي محوت إرهاب صدام حسين»،قبل أن يتوجه أجدهم بسؤال غريب إلى الرئيس الأمريكي السابق «بالمناسبة، هل تودون المنافسة على مقعد في البرلمان؟»، مستدركاً «إذا كانت لديكم الرغبة فإنكم ستحققون نصراً كبيرا بالتأكيد».

و حمل بوش الإبن خبرا سارا للكويتيين،حيث أخبر الحاضرين في الحفل أنه قرر التوقف عن شرب الكحول و الخمور نهائيا،متوقفاً عندها كواحدة من المحطات التي أسعدته كثيراً في حياته. وقال إن امتناعه جاء بعد أن سألته زوجته لورا «متى سأراك وأنت غير ثمل بشرب الكحول ؟»، فأجابها حينا و من الآن فصاعداً». وكانت تلك المرة الأخيرة التي شرب فيها الكحول حسب تعبيره.

و بخصوص تنظيم القاعدة اعترف بوش بحهله لهذا التنظيم أثناء انتخابه رئيسا للولايات المتحدة  «انني عندما تسلمت مهامي لم اصدق للوهلة الاولى انني دخلت البيت الابيض واصبحت رئيسا للولايات المتحدة، كما انني لم اكن اعرف ما هي القاعدة ومن هم الارهابيون فعندما تكون رئيسا عليك فهم ما لاتفهمه وعليك أن تعلم ما لا تعلمه».

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. أبو إلياس القلعي:

    المفرض عدم إستقبال هذا المجرم السفّاح، اللذي تسبب مباشرة و كذلك عن طريق الصمت و الاغفال المقصود في موت مئات الآلاف من المسلمين الأبرياء، ليس بالعراق فقط
    وإنما كذلك في أفغانستان و باكستان و فلسطين
    أنا لا أتدخل في السياسة الداخلية الكويتية، و لكنني أبدي برأي في مجرم الحرب هذا
    يجب محاكمته من قبل محكمة الجنايات الدولية من أجل جرائمه البشعة
    لاكن و للآسف، الكويتيون مدينون له و لادارته، و لا يمكنهم أن ينكروا جميل الخواجة
    فإن شاء الله تقبل محكمة الجنيات الدولية إحدى الدعاوي و يتم القبض عليه خارج أي دولة عربية حتي يتحقق دعاء الحكام العرب كافة: ” اللهم إجعل بلاه على غير أيدينا”
    المساكين
    لا أحسدهم على أوضاعهم !

    تاريخ نشر التعليق: 15/10/2010، على الساعة: 18:48
  2. مكسار زكريا : كاتب و شاعر جزائري Mekesser Zakaria, Author:

    الديمقراطية أساس فلسفة اليونان القديم ، الذي و رثه الحكم الدولي الآن ، حكم الشعب الذي أول إلى الإنتخابات الشعبية …، الرئيس و البرلمان الذي يعطي الجنسية و يسحب الجنسية …،
    ـ بقلم الكاتب ، الأديب ، الشاعر و الفيلسوف الكبير : مكسار زكريا

    تاريخ نشر التعليق: 15/10/2010، على الساعة: 5:47
  3. مكسار زكريا : كاتب و شاعر جزائري Mekesser Zakaria, Author:

    من يجهل الأشاء يجهل التعامل معها كذلك ، و من لا يصدق ما وصل إليه من العمل ، لا يصدق عمله … ، من كان لم يكن ..، وكان و لم يكن هو اضطراب الحياة و فلسفة الخير و الحياة … ،
    ـ بقلم الكاتب ، الأيب ، الشاعر و الفيلسوف الكبير: مكسار زكريا

    تاريخ نشر التعليق: 15/10/2010، على الساعة: 5:15

أكتب تعليقك