الأمم المتحدة تستبق نتيجة الإستفتاء..و تبدأ في عزل شمال السودان عن جنوبه

تقسيم السودان و تجزئته هدف الأمم المتحدة و الدول الغربية

تقسيم السودان و تجزئته هدف الأمم المتحدة و الدول الغربية

انتقد الجيش السوداني الامم المتحدة بشأن خطط لاقامة منطقة عازلة على طول الحدود بين الشمال والجنوب قبيل استفتاء يتسم بالحساسية السياسية قائلا ان ذلك التحرك علامة على اما الجهل او التدخل.

و أعلن مسؤولو الامم المتحدة أن المنظمة الدولية تعيد نشر قوات حفظ السلام في بؤر التوتر على طول الحدود بسبب مخاوف من اندلاع الصراع قبيل الاستفتاء بشأن اعلان الجنوب الاستقلال او ان يظل تابعا للسودان.

وقال المقدم الصوارمي خالد سعد المتحدث باسم الجيش السوداني “حديث مسؤول عمليات حفظ السلام فى الامم المتحدة الان لوروا حول نشر قوات أممية عازلة على الحدود بين الشمال والجنوب لا يعبر الا عن جهل بمجريات الاحداث الحقيقة في السودان أو تحرشا يستهدف استقراره وسلامته.”

ولا يتبقى امام السودان الان سوى اقل من ثلاثة اشهر على بداية التصويت المقرر الذي نص عليه اتفاق سلام ابرم عام 2005 وانهى حربا اهلية استمرت لعقود بين الشمال والجنوب وخلفت ما يقدر بمليوني قتيل واربعة ملايين مشرد.

سودانيون يتظاهرون ضد خطط تقسيم بلدهم

سودانيون يتظاهرون ضد خطط تقسيم بلدهم

وقال اعضاء من وفد مجلس الامن الذي زار السودان الاسبوع الماضي ان سلفا كير رئيس جنوب السودان شبه المستقل ابلغ مبعوثي المجلس التابع للامم المتحدة انه يخشى من ان يحرك الشمال قوات باتجاه الجنوب وان يتأهب لحرب.

وأكدت سفيرة واشنطن لدى الامم المتحدة سوزان رايس أن كير طلب اقامة منطقة عازلة بعمق 16 كيلومترا تديرها الامم المتحدة على طول الحدود سيئة الترسيم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك