ساركوزي يرفع العصا الغليضة في وجه النقابات..و يرسل الشرطة إلى مستودعات النفط

الشرطة الفرنسية تتحدث إلى عمال يحاصرون مستودعات النفط قبل طردهم منها بالقوة

الشرطة الفرنسية تتحدث إلى عمال يحاصرون مستودعات النفط قبل طردهم منها بالقوة

أمر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الشرطة بطرد العمال الذين يحاصرون مستودعات النفط بالقوة،و إزالة جميع الحواجز المتبقية عند مستودعات حاصرها محتجون بعدما اثر ذلك على الامدادات في ثلث محطات التزود بالوقود في البلاد.

وتحركت الشرطة لازالة الحواجز التي وضعت عند ثلاث مستودعات وقود احتجاجا علي الاصلاح المزمع لنظام التقاعد بعدما اعلنت الحكومة انها تهدف لاستئناف امدادات الوقود بشكل طبيعي في غضون أربعة أو خمسة ايام.

و أرسلت الحكومة الفرنسية الشرطة لفك الحصار عن مستودعات الوقود في الوقت الذي واصلت فيه النقابات العمالية مقاومتها لخطة لاصلاح معاشات التقاعد لا تحظى بالشعبية من المقرر اجراء تصويت نهائي عليها في مجلس الشيوخ.

وقال وزير الداخلية بريس أورتفو ان الشرطة فكت الحصار عن ثلاثة مستودعات،بينما تستعد فرنسا للمزيد من الاضرابات من القطاع العام واحتجاجا على الاصلاح الذي من شأنه رفع سن التقاعد من 60 عاما الى 62 عاما.

وبدعم من أغلبية الشعب الفرنسي تحاول النقابات اجبار الرئيس نيكولا ساركوزي الذي تراجعت شعبيته الى أدنى مستوى منذ 18 شهرا قبل انتخابات رئاسية على التراجع عن خطة الاصلاح.

وتمسكت الحكومة المنتمية ليمين الوسط بموقفها في وجه موجة من الاحتجاجات والاضرابات منذ الصيف والتي اكتسبت زخما في الاسبوع الماضي بعد اضراب العمال في المصافي وحصار مستودعات الوقود مما أدى الى نضوب الامدادات الى محطات البنزين في أنحاء البلاد.

وتظاهر أكثر من ثلاثة ملايين و نصف المليون شخص على الاقل في أنحاء فرنسا في سادس يوم من الاحتجاجات التي تشمل كل البلاد منذ يونيو حزيران فيما أصبح التحدي الاكثر الحاحا أمام اصلاحات اقتصادية يجري تطبيقها في أنحاء أوروبا التي تعاني من الركود.

ويتوقع أغلب المحللين السياسين تمرير الاصلاحات لتصبح قانونا ساريا وانحسار المعارضة تدريجيا.

من متظاهرة فرنسية إلى زوجة ساركوزي : "كارلا نحن مثلك رئيس الدولة هتك عرضنا"

من متظاهرة فرنسية إلى زوجة ساركوزي : "كارلا نحن مثلك رئيس الدولة هتك عرضنا"

وبعد اضراب استمر 24 ساعة شمل شبكات السكك الحديدية والطيران يوم الثلاثاء فمن المرجح أن يكون اضراب هذا القطاع اليوم أقل حدة لكن نقص الوقود يمثل مشكلة كبيرة.

وعانت واحدة من كل ثلاث محطات بنزين في البلاد -البالغ عددها 12500 محطة – من نضوب أو نقص في الوقود مما أجبر الحكومة على استغلال الاحتياطي الاستراتيجي. ووعد رئيس الوزراء فرانسوا فيون بعودة توزيع الوقود الى طبيعته خلال أيام.

وتعهدت النقابات العمالية بمواصلة الاضرابات المفتوحة في السكك الحديدية رغم أن شركة (اس.ان.سي.اف) الحكومية للسكك الحديدية توقعت أن تعود بعض الخدمات مثل الخطوط الدولية لحالة شبه طبيعية.

والى جانب استمرار الاضراب في السكك الحديدية ومصافي النفط فان سائقي الشاحنات الكبيرة والحافلات الصغيرة لتوصيل الطلبات للمنازل قالوا انهم سيواصلون الاحتجاجات التي تشمل ابطاء الحركة المرورية في الطرق السريعة.

وتتوقع هيئة الطيران الوطني اضطرابا محدودا اليوم من اضراب العمال بعد الغاء ما بين 30 و50 في المئة من الرحلات الجوية القصيرة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك