أزمة “القمامة” تحرقُ الأخضر و اليابس في إيطاليا..و برلسكوني يَعدُ بإنهاءها

رجال الإطفاء يحاولون إخماذ نيران أضرمها غاضبون في شاحنات حمع النفايات في نابولي

رجال الإطفاء يحاولون إخماذ نيران أضرمها غاضبون في شاحنات حمع النفايات في نابولي

تعهد رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني بوضع نهاية لأزمة القمامة في مدينة نابولي على وجه السرعة بعدما تسببت صور بوسائل الاعلام لاكوام من القمامة واحتجاجات غاضبة في تعرض حكومته لضغوط.

وأصيب ما لايقل عن 20 ضابط شرطة مع تفاقم مشكلة القمامة بثالث أكبر المدن الايطالية ودخولها ليلة أخرى من العنف.

وتراكمت مئات الاطنان من القمامة في الشوارع بعد نشوب خلاف على انشاء مستودع جديد بالقرب من بلدة ترزينيو قرب نابولي والتي يوجد بها مستودع مليء عن اخره ويشكو السكان هناك من الروائح والنفايات السامة.

ووعد برلسكوني بانفاق 14 مليون يورو (19.48 مليون دولار) لرفع كفاءة المستودع في ترزينيو وقال انه لا يوجد تهديد صحي للسكان من الموقع محور الازمة الحالية.

وقال برلسكوني في مؤتمر صحفي في روما عقب اجتماع طارئ مع وزراء وحاكم محلي ورئيس هيئة الحماية المدنية “نتوقع أن يعود الوضع الى طبيعته في ترزينيو خلال عشرة ايام.”

وتمثل الازمة الاخيرة احراجا لبرلسكوني الذي استشهد بنظافة شوارع نابولي كأحد الانجازات الرئيسية لحكومته بعد وقت قصير من توليه السلطة في 2008.

وقالت سيدة تبلغ من العمر 80 عاما “نابولي ليست بخير. نحن نغرق في القمامة مجددا. عليهم أن يفتحوا المستودع الجديد لكن عليهم أن يتخذوا لذلك مكانا بعيدا عن المنازل لان القمامة تنشر الامراض.”

مواجهات بين الشرطة الإيطالية و سكان غاضبين

مواجهات بين الشرطة الإيطالية و سكان غاضبين

ولم تكن جميع الاحتجاجات عنيفة لكن الشرطة واجهت نحو الفي متظاهر في الليل كانوا يلقوا الحجارة والالعاب النارية وقطع الرخام واستخدموا الاشجار لمنع الوصول الى المستودع بالقرب من ترزينيو.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق عدة مئات من المحتجين في اشتباكات وقعت الليلة الماضية قرب مركز لمعالجة النفايات واحتجزت لفترة وجيزة شخصين بعد اعتقال خمسة اخرين في وقت سابق هذا الاسبوع.

وتصاعدت حدة التوتر مجددا خلال اليوم مع قيام متظاهرين بتحطيم واجهات المتاجر بالهراوات واضرام النيران فيما لا يقل عن خمس شاحنات للقمامة في مدينتي ترزينيو وبوسكوريل اللتين تقعان في محور الاحتجاجات.

وكا حدث في الماضي انصب الغضب على مستودعات القمامة القائمة او المقترحة حيث يخشى الناس من التلوث الناجم عن التخلص من النفايات السامة بشكل مخالف.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك