نوري المالكي

نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته

نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته

كشف موقع ويكيليكس للفضائح السرية تورط رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي في إدارة فرق للقتل والتعذيب في العراق،مع سبق الإصرار حيث لقي 284 ألف ضحية منهم 190 ألف ضحية لقوا مصرعهم على يد ميليشيات مسلحة. من هو نور المالكي ؟

ولد نوري كامل حسن المالكي في الحلة كبرى مدن محافظة بابل على بعد مئة كلم جنوب بغداد وقد اكمل دراسة الماجستير في اللغة العربية في جامعة بغداد.

وفي عام 1980 اصدر نظام صدام حسين قرارا حظر بموجبه حزب الدعوة فاصبح اعضاؤه مهددين بالاعدام ما حدا بالمالكي والعديد من اعضاء الحزب الى الفرار الى خارج البلاد.

وكان حزب الدعوة تأسس في الخمسينات على يد محمد باقرالصدر الذي دعا الى تجديد المؤسسات الدينية. وقبل مغادرته العراق عمل المالكي موظفا في مديرية تربية مدينة الحلة.

وقد ترك المالكي العراق في بداية الثمانينات بعد صدور حكم الاعدام عليه غيابيا واستقر به المقام في سوريا التي اتخذها مقرا لنشاطه السياسي ضد النظام السابق وشغل مناصب عديدة في الحزب وكان اخرها مسؤول الخط الجهادي لحزب الدعوة والمعروف بالجهادية.

ولكن في منتصف الثمانينات غادر المالكي الى سوريا مع الجعفري بعد الانشقاق الذي اصاب حزب الدعوة وقسمه الى جناحين احدهما مؤيد لايران والثاني وكان من ضمنه هذين الرجلين رفض الانضمام الى صفوف الجيش الايراني لمقاتلة الجيش العراقي خلال الحرب بين البلدين التي اندلعت عام 1980 .. وفي هذه الفترة تولى المالكي مهمة مدير مكتبي حزب الدعوة في سوريا ولبنان .

كما اشرف المالكي على تحرير جريدة ( الموقف) صوت الدعوة الاسلامية في سوريا وتدرج في المناصب الحزبية حتى اصبح عضو المكتب السياسي للحزب.

يقف في الوسط من شقي حزب الدعوة ويعتبره البعض حلقة الوصل بين طرفي الحزب المتنافسين ويصفه المقربون منه بستالين الدعوة، براغماتي وتربطه علاقات قوية مع معظم فصائل المعارضة العراقية السابقة وهو يمثل الجناح العربي في حزب الدعوة .

اعتاد الظهور في وسائل الاعلام ليدين بقوة اعمال العنف التي تستهدف الشيعة وخصوصا الهجمات الدامية على مساجد الطائفة التي تشكل اغلبية في العراق، ثم شغل العديد من المناصب اثر عودته الى العراق بعد سقوط النظام السابق منها رئاسة “اللجنة الامنية” في الجمعية الوطنية العراقية والناطق الرسمي باسم الائتلاف وهو من الذين دافعوا بشدة من اجل سن “قانون مكافحة الارهاب” في البرلمان العراقي.

وخلال عمله الرسمي ظهر المالكي وكأنه حارس للائتلاف الشيعي وداعية بارع لسياسات الائتلاف،يدافع عن مواقفه بقوة ويفاوض أطياف التركيبة السياسية العراقية الأخرى بإصرار .

أنتخب لتشكيل أول حكومة عراقية دائمة منتخبة في شهر مايو من عام 2006 وذلك بعد أن تخلى رئيس حزب الدعوة الإسلامية رئيس الحكومة إبراهيم الجعفري عن ترشيحه للمنصب بعد معارضة شديدة من الكتل السنية والكردية له.

هل يقف نوري المالكي وراء حمام الدم في العراق كما تقول وثائق وزارة الدفاع الأمريكية السربة ؟

هل يقف نوري المالكي وراء حمام الدم في العراق كما تقول وثائق وزارة الدفاع الأمريكية السربة ؟

وكان الوضع الأمني في بداية ولايته قد أصبح أكثر سوءا، حيث بدأت عمليات الخطف والتهجير والقتل الطائفي، فأطلق في عام 2007 خطة لفرض القانون، وكان من بين أعمال هذه الخطة عملية صولة الفرسان على ميليشيا جيش المهدي في البصرة والناصرية وبغداد وبعض المحافظات التي كانت شبه خاضعة لسيطرة الجماعات المسلحة، وعمليات أم الربيعين في الموصل وذلك لتفكيك تنظيم القاعدة، بالإضافة إلى عدة عمليات عسكرية في المناطق الساخنة.

كما أنه وقع على إعدام الرئيس الأسبق صدام حسين الذي صدر من محكمة عراقية، وقام بتنفيذ الحكم بسرعة.

و في العام 2010 تأخر ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه عن القائمة العراقية بمقعدين، حيث حصلت قائمته على 89 مقعد في مجلس النواب، بينما حصلت العراقية على 91 مقعد. وعلى الرغم من إنه صرح في يوم الانتخابات بأنه عازم على تسليم السلطة بشكل سلمي، كما أن علمليات تزوير ليست مؤثرة في النتيجة بشكل كبير. لكنه تراجع عن تصريحاته بعد إعلان النتائج وتاخره بمقعدين، وسعى إلى عملية إعادة العد والفرز وهو ما تم، إلا إنه تم تأكيد النتيجة، ومع ذلك يصر على إعادة انتخابه رئيسا للوزراء رغم أنه لم يحقق النتيجة التي تكمنه من ذلك.

لكن موقع ويكيليكس للفضائح السرية كشف حقيقته و تورطه في حمام الدم العراقي يوم 23 أكتوبر 2010،حينما نشر وثائق سرية لوزارة الدفاع الأمريكية تقول إن فرق أمنية تأتمر بأمره تورطت في تنفيذ اعتقالات ضد السنة، واستعملت العنف ضد من يعتبرهم تهديدا لنفوذه السياسي،وهو ما يجعل مستقبله السياسي في كف عفريت.

متزوج وله ولد وثلاث بنات .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 8

  1. محمد:

    يامالكي اضرب بيد من حديد على الارهاب

    تاريخ نشر التعليق: 01/05/2013، على الساعة: 15:59
  2. محمد:

    تقارير ليس كلهى صحيحه فهناك من يخالف ومن يعترض حتى هاذا الوقت فهوه رجل جيد وفاهم في امور
    السياسه

    تاريخ نشر التعليق: 01/05/2013، على الساعة: 15:57
  3. saif:

    ههه والله تاج راسكم هذا الشخص ولكم تعرفون منو هذا هذا خلاسكم يا كواويد الحمد لله الف الحمد لله احنه بالف خير ولك صدامكم الكواد

    تاريخ نشر التعليق: 22/03/2013، على الساعة: 22:52
  4. بغدادي:

    الله كريم … العرب تكول (( وين يروح المطلوب النا )) والي ياخذ بثارة بعد اربعين سنة يقولون استعجل .. خلي يصبر ابو نعال ويشوف وين صار صدام وشنو مصيرة .. اذا صدام الناس شافت له قبر فهذا لو يصير بايدي اثرمة بمثرامة وانطي للجلاب

    تاريخ نشر التعليق: 08/05/2012، على الساعة: 11:38
  5. عبد الصاحب:

    لا اعتقد ان كل هذا في المالكي

    تاريخ نشر التعليق: 16/02/2011، على الساعة: 20:58
  6. نزهة/ المملكة المغربية:

    و الله ان ما جرى بالعراق و ما زال يجري لابكى العين و القلب معا…..
    كابوس لم نستيقظ منه بعد….
    ماذا وقع بالضبط؟ لكثر فهمنا لم نعد نفهم شيئا…..
    ماذا ربح قاتلوا صدام؟ ماذا ربحت العراق؟
    او ربما ماذا ربحت امريكا؟ فالعراقيون خسروا كل شيئ..
    بغداد يا بغداد..

    تاريخ نشر التعليق: 25/10/2010، على الساعة: 8:54
  7. رسول عزيز محمد الشمري:

    والمخفي اعضم هذا جزء من الاسرار خلال 4سنوات لدي اسرار تؤكد تصفيه كل عراقي شريف يخدم تراب الوطن وملاحقه كل من يهدد تنضيم ايران في العراق.على قوله اهل الامثال لو باقي على مخبلنا احسن ليجي الاخبل منه . وشكرا تحياتي لرئي الحر

    تاريخ نشر التعليق: 24/10/2010، على الساعة: 22:46
  8. مؤمن طه:

    أليش هذا الرجل هو من وقع على وثيقة إعدام صدام حسين ؟ بعد مسرحية المحاكمات بتهم قتل لاعداد من شعبه ,,,و لينفذ الحكم بطريقه فيها تمعن لاهانه كل ما هو مسلم ,,,اعتبر نفسي محايد فلست عراقيا انما مسلم عربي لم استطع الا ان احس باهانه لهكذا تصرف ,,,و ما اثار غيظي انه يظهر الآن كيف ان من ادعى العدل و تحالف مع المحتل الذي علمه كيف يدعي العدل و يكون اول من يخالف لما يدعوا له على ارض الواقع ,,,كلمه لهم معا ,,,كما تدين تدان ,,,

    تاريخ نشر التعليق: 23/10/2010، على الساعة: 19:25

أكتب تعليقك