الثائرة الشيوعية “روسيف”..أول امرأة ترأس البرازيل خلفا ل” لولا داسيلفا”

ديلما روسيف تعبر عن فرحتها عقب إعلان النتائج الأولية للإنتخابات الرئاسية في البرازيل

ديلما روسيف تعبر عن فرحتها عقب إعلان النتائج الأولية للإنتخابات الرئاسية في البرازيل

فازت ديلما روسيف مرشحة الحزب الحاكم في البرازيل في جولة اعادة انتخابات الرئاسة التي جرت في البلاد، لتصبح بذلك أول امرأة تتولى رئاسة أكبر اقتصاديات أمريكا اللاتينية.

وحصلت روسيف على 55.96 في المئة من الاصوات الصحيحة مقابل 44.04 في المئة لمرشح المعارضة خوسيه سيرا بعد فرز اكثر من 99 في المئة من الاصوات،حيث ستؤدي روسيف اليمين الدستورية كرئيسة للبلاد في اول يناير كانون الثاني.

وتجمع مئات من الانصار في شوارع ساو باولو والعاصمة برازيليا وهم يرقصون ويلوحون بالاعلام الحمراء لكل من حزب العمال ونقابات العمال التي تشكل قاعدة مؤيديها.

واكملت النتيجة رحلة لم تكن متوقعة لروسيف اخذتها من السجن والتعذيب الوحشي علي يد معتقليها العسكريين في السبعينات لتصبح اول امرأة ترأس اكبر اقتصاد في امريكا اللاتينية.

وروسيف اقتصادية ووزيرة طاقة سابقة تميل لليسار ولكنها اصبحت اكثر براجماتية بمرور الوقت وهي لم ترشح نفسها قط لاي منصب انتخابي.

وحصلت روسيف على دعم حاسم من الرئيس لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الذي يحظى بشعبية طاغية والذي انتشلها من الغموض النسبي كي تخلفه.

وادت سياسات لولا المالية المستقرة وبرامجه الاجتماعية خلال سنواته الثمانية في الحكم الى انتشال 20 مليون برازيلي او اكثر من عشرة في المئة من السكان من الفقر.

وبدأت الطبقة الوسطى المزدهرة تتهافت على شراء السيارات وبناء منازل بوتيرة لم تشهدها البرازيل من قبل مما ساعد على جعلها نقطة مضيئة نادرة في الاقتصاد العالمي الى جانب دول ناشئة عملاقة مثل الصين والهند.

وببساطة كان هذا التراث اكبر من ان يستطيع سيرا التغلب عليه.

وروسيف هي كبيرة موظفي لولا سابقا وتتعهد بالاستمرار اعتمادا على نجاحاته من خلال تحديث طرق البرازيل والمدارس والبنية الاساسية الاخرى مع استعداد البلاد لاستضافة بطولة كأس العالم عام 2014 والالعاب الاولمبية عام 2016.

كما انها تسعى ايضا لاستغلال الثروة النفطية البحرية المكتشفة حديثا في البرازيل وتوسيع دور الدولة في قطاع الطاقة في الوقت الذي تواصل فيه اجتذاب الاستثمارات الخاصة.

مواطنة برازيلية تعبر عن فرحتها بفوز"روسيف" و تحمل صورة لها مع الرئيس المنتهية ولايته" لولا داسيلفا"

مواطنة برازيلية تعبر عن فرحتها بفوز"روسيف" و تحمل صورة لها مع الرئيس المنتهية ولايته" لولا داسيلفا"

وتفتقر روسيف الى جاذبية لولا او نفوذه في الكونجرس ويخشى بعض المستثمرين من ان رئاستها ستكون رئاسة وضع راهن تفشل فيها في اجازة اصلاحات اقتصادية يمكن ان تحد من التكلفة الباهظة للقيام بنشاط تجاري في البرازيل.

ويخشى البعض ايضا من انها قد توسع دور الدولة اكثر مما يجب في بعض القطاعات في الوقت الذي تخفق فيه في كبح الانفاق الضخم في الميزانية والذي يضغط على العملة البرازيلية وساعد في جعلها اكثر عملة مبالغ في تقييمها في العالم من خلال بعض المقاييس.

ولم يكن طريق روسيف الى رئاسة اكبر ثامن اقتصاد في العالم تقليديا بشكل كبير.

فقد انضمت روسيف وهي ابنة مهاجر بلغاري موسر الى جماعة ثوار يسارية خلال الستينات وقاومت الحكم الاستبدادي العسكري في تلك الحقبة. وسجنت روسيف بعد ذلك ثلاث سنوات وعذبت مرارا بالصدمات الكهربائية.

ولدى خروجها من السجن في عام 1973 جعلت روسيف اراءها اكثر اعتدالا ودرست الاقتصاد. وتقلدت سلسلة من المناصب الحكومية المتوسطة المستوى في جنوب البرازيل ولم تظهر قط طموحا سياسيا كبيرا الى ان اسند لها لولا وزارة الطاقة ورئاسة هيئة موظفيه ثم اختارها بعد ذلك خليفة له.

واعترف لولا بان روسيف تفتقر الى الخبرة السياسية ولكنه اختارها لمهارتها كفنية وادارية.

ويقول ان هذه الصفات ستكون حاسمة خلال السنوات الاربع المقبلة مع محاولة البرازيل جعل بنيتها الاساسية تتمشي مع طموحاتها كقوة عالمية ناشئة.

ويحظر الدستور على لولا (65 عاما) ترشيح نفسه لفترة رئاسية ثالثة على التوالي ولكن انتخاب مساعد مقرب له ليس له قاعدة تأييد راسخة سيسمح بان يبقى للولا دور في السياسة بعد تقاعده في اول يناير كانون الثاني.

وقالت روسيف نفسها عشية الانتخابات “لولا سيكون موجودا دائما في حكومتي.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك