مقتل 24 شخصا بينهم رهائن..في احتجاز مسلحين لمصلين و كاهنين في كنيسة ببغداد

شرطي عراقي يقف أمام كنيسة سيدة النجاة وسط بغداد

شرطي عراقي يقف أمام كنيسة سيدة النجاة وسط بغداد

تمكنت القوات العراقية والاميركية من تحرير المصلين في كنيسة للسريان الكاثوليك كان احتجزهم متمردون رهائن،حيث أعلن الجيش الامريكي في العراق أن 24 شخصا قتلوا في الحادث بينهم 10 من الرهائن.

وأضاف الجيش في بيان أن سبعة من افراد قوات الامن العراقية قتلوا وكذلك ما بين خمسة الى سبعة مسلحين. واضاف البيان ان ما لا يقل عن 120 شخصا كانوا في الكنيسة وقت وقوع الهجوم وأن نحو 30 اصيبوا.

و قال مسؤولون عراقيون وأمريكيون ان الشرطة العراقية اقتحمت كنيسة استولى عليها مسلحون يشتبه في انتمائهم للقاعدة وحرروا الرهائن الكاثوليك الذين كانوا محتجزين داخلها.

وقال علي ابراهيم قائد الشرطة الاتحادية في جنوب شرق بغداد ان العملية انتهت وتم الافراج عن جميع الرهائن.

وأكد مسؤولون بالجيش الامريكي – تابعوا عملية الانقاذ عن طريق كاميرات من طائرات هليكوبتر تحلق في اجواء المنطقة – هذه العملية.

وقال يونادم كنه وهو برلماني مسيحي ان افراد الابرشية الذين اتصلوا به من داخل الكنيسة قالوا ان المسلحين كانوا يحتجزون اكثر من 50 رهينة

وعمد مسلحون الى احتجاز رهائن في كنيسة سيدة النجاة للسريان الكاثوليك في وسط بغداد هم مصلون وكاهنان كانوا يقيمون قداسا، كما افاد اسقف بغداد للكلدان .

وكان مصدر في وزارة الداخلية اعلن ان مسلحين دخلوا الى هذه الكنيسة بعدما قتلوا حارسين يقومان بحراسة سوق الاوراق المالية في بغداد على مقربة من الكنيسة.

و أضاف المصدر ان المسلحين الاربعة حاولوا مهاجمة البورصة الا انهم فشلوا في ذلك مع وصول تعزيزات امنية الى المكان فما كان منهم الا ان فجروا سيارة مفخخة ما اسفر عن سقوط اربعة جرحى، ثم فروا باتجاه الكنيسة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك