مغربية تتهم برلسكوني بإستغلالها جنسيا..و هذا الأخير يقول إنها قريبة الرئيس مبارك

الرئيس المصري حسني مبارك و رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني و في الإطار العاهرة المغربية القاصر

الرئيس المصري حسني مبارك و رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني و في الإطار العاهرة المغربية القاصر

دخلت السفارة المصرية في روما على خط الأزمة المصرية الإيطالية الصامتة التي تسببت فيها تصريحات لرئيس الوزراء الإيطالي المثير للجدل رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني،قال فيها إن الفتاة المغربية القاصر التي ادعت أنه مارس الجنس معها قريبة للرئيس المصري مبارك.

و نفت السفارة المصرية في إيطاليا وجود أي علاقة بين الرئيس حسني مبارك والفتاة المغربية حكيمة و الملقبة ب”روبي”، وهو الأمر الذي كان معروفاً منذ البداية، وذلك رداً على ما ورد بوسائل إعلام إيطالية أن رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني طالب الشرطة بإطلاق سراح فتاة مغربية عمرها 17 عاماً اعتقلت بتهمة السرقة، زاعماً أنها قريبة الرئيس المصري حسني مبارك.

وذكرت الصحف الايطالية الرئيسية ان فتاة مغربية قاصر هاربة من أسرتها تدعى روبي (17 عاما) قالت للمدعين في ميلانو انها حضرت حفلات في فيلا برلسكوني في اركوري بشمال ايطاليا.

ونشرت صحيفة كورييري ديلا سيرا ـالتي تحظى باحترام واسع في إيطاليا  تفاصيل محادثة هاتفية قالت إن برلسكوني أجراها مع قائد شرطة ميلانو عندما اعتقلت روبي بتهمة السرقة.

وقالت الصحيفة إن برلسكوني طلب منه عدم إرسال روبي إلى ملجأ، وقال “نعرف هذه البنت، لكن الأهم إني أريد إن أوضح لك أنها قريبة للرئيس المصري حسني مبارك”.

وأضافت الصحيفة انه تعهد بعد ذلك بإرسال معاونة له موثوق بها لاصطحاب الفتاة، وأكدت المساعدة للصحف بأنها اصطحبت الفتاة من قسم الشرطة بناء على طلب برلسكوني.

وفجرت قصة الفتاة، وهي راقصة تشتهر باسم “روبي”، وعلاقتها مع رئيس الوزراء المنتمي ليمين الوسط والبالغ من العمر 74 عاماً احدث فضيحة بشأن الحياة الخاصة لبرلسكوني.

العاهرة المغربية القاصر حكيمة و الملقبة باسم روبي

العاهرة المغربية القاصر حكيمة و الملقبة باسم روبي

وتعج الصحف الايطالية بتفاصيل عن حفلات زعمت روبي أنها حضرتها في مقر إقامة قطب الإعلام الإيطالي برلسكوني.

ويقول برلسكوني، الذي نجا من فضائح أخرى متعلقة بقضاء حفلات مع مرافقات وقضية فتاة قاصر أخرى خلال العام الماضي، إنه ساعد روبي عندما كانت تواجه مشكلات مع الشرطة لكنه نفى التدخل في سير جهاز العدالة.

ونقل عنها وصفها للحفلات الماجنة بأنها “بونغا ـ بونغا” في إشارة واضحة لمزحة بذيئة تقال عند الإشارة إلى بعض أشكال الأنشطة الجنسية، وهو مصطلح بات معروفاً بالفعل في الثرثرة اليومية العامة.

و حفلات “بونغا ـ بونغا” في الغرب عبارة عن فضاء ليلي مغلق يتجمع فيه عدد كبير من الفتيات و الشبان و يبدؤون في ممارسة الجنس جماعة تحت صخب الموسيقى و دخان الملاهي الأبيض،و كل يمارس الجنس مع من شاء هناك بعد أن يخضع لكشف اختبار لفيروس الإيدز.

و نفى برلسكوني تقارير ذكرت ان فتاة في سن المراهقة حضرت حفلات في فيلته في ميلانو ووصف التقارير بانها “قمامة اعلامية” وفق تعبيره.

وقالت مصادر قانونية إن مخرج نشرات اخبار في شبكة مدياست التلفزيونية المملوكة لبرلسكوني ومنتج تلفزيوني خضعا للتحقيق في القضية بتهمة مساعدة البغاء والحض على الرذيلة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. يسري المصري:

    على الرغم من أني أختلف كلا وجزءا مع سياسة الرئيس مبارك الداخلية والخارجية الأ أني لا أقبل ابدا اتهام كهذا فحسبي الله ونعم الوكيل

    تاريخ نشر التعليق: 03/11/2010، على الساعة: 17:39
  2. ابن اباه:

    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    تاريخ نشر التعليق: 03/11/2010، على الساعة: 0:01
  3. ابن اليوسفي:

    الرئيس المصري بكل صدق لم يكن يوما من الايام مخالف للآداب العامة بل كان مثال للسلوك القويم المستقيم الذي يعبر عن اخلاق الاسرة المصرية القديمة
    اما برلسكوني فهذا رجل فاجر معروف للجميع واما ما قاله للشرطي ان كان فعلا حقيقة فلسبب واحد هو اخراج الفتاه دون حرج ظنا منه ان الامر سينتهي عند انتهاء المكالمة فكذب هذه الكذبة الحقيرة
    اما حسني مبارك فرجل مسلم تجاوز الثمانين ولم يسقط من قبل في بحر الرزيلة وهو في عنفوان شبابه

    تاريخ نشر التعليق: 02/11/2010، على الساعة: 18:55
  4. مرصاد:

    حكامنا غنم وشياه ترتعِ….

    تاريخ نشر التعليق: 02/11/2010، على الساعة: 0:49

أكتب تعليقك