الأمريكيون يصوتون لتجديد الكونجرس..نكسة ديمقراطية مرتقبة لمعسكر أوباما

الرئيس الأمريكي باراك أوباما و نائبه جو بايدن بعد توجيه النداء الأخير للناخبين الأمريكيين

الرئيس الأمريكي باراك أوباما و نائبه جو بايدن بعد توجيه النداء الأخير للناخبين الأمريكيين

بعد حملة انتخابية طويلة ومريرة بدأ الامريكيون بالإدلاء بأصواتهم في انتخابات قد تطيح بالاغلبية التي يتمتع بها الحزب الديمقراطي في الكونجرس الحالي وتضع مكابح على الاجندة التشريعية للرئيس الامريكي الديمقراطي باراك أوباما.

ودفع قلق الامريكيين على الاقتصاد المتعثر وعدم رضائهم عن أوباما والحكومة في واشنطن الجمهوريين الى مشارف تحقيق مكاسب هائلة تحقق لهم الاغلبية في مجلس النواب وربما في مجلس الشيوخ أيضا.

وقدرت استطلاعات الرأي ومحللون مستقلون مكاسب الجمهوريين بخمسين مقعدا على الاقل في مجلس النواب وهو ما يزيد كثيرا على 39 مقعدا فقط يحتاجونها لتحقيق الاغلبية في المجلس وانتزاع رئاسته من النائبة الديمقراطية نانسي بيلوسي.

ومن المتوقع ان يحقق الجمهوريون مكاسب كبيرة أيضا في مجلس الشيوخ ويبدو من الصعب ان لم يكن مستحيلا ان يحصلوا على المقاعد العشرة التي يحتاجونها لتحقيق الاغلبية في المجلس.

ووصل أوباما وهو أول رئيس أمريكي أسود الى البيت الابيض قبل عامين على أمل ان يخرج الولايات المتحدة من أزمة اقتصادية عميقة لكن البطالة المرتفعة والمستمرة وعجز الميزانية الاخذ في التزايد أبعدا الكثير من الناخبين عنه.

وأفسح المناخ العام السائد في الولايات المتحدة الطريق أمام ظاهرة سياسية هي حزب الشاي وهو حركة محافظة تبدي قلقها من سياسات أوباما وتؤيد تقليص دور الحكومة وخفض الضرائب والانفاق.

وسيطرة الجمهوريين ولو على مجلس واحد فقط في الكونجرس ستعطل على الارجح تمرير التشريعات وتضعف يد أوباما في معركة دائرة حول تمديد حقبة الرئيس الامريكي السابق جورج بوش في خفض الضرائب ومعارك أخرى حول مشروعي قانونين للتغير المناخي والهجرة.

وتبنى المرشحون الجمهوريون أجندة داعية لخفض الضرائب وخفض العجز والعدول عن أجزاء على الاقل من اصلاح نظام الرعاية الصحية لكن أوباما سيكون له سلطة نقض المبادرات الجمهورية.

و فتحت مراكز الاقتراع أبوابها قبل الفجر في بعض المناطق الشرقية في الولايات المتحدة ولن تعرف النتائج قبل ساعات في بعض السباقات الحرجة.

عجوز أمريكية تسجل اسمها في أحد مكاتب التصويت قبل الإدلاء بصوتها

عجوز أمريكية تسجل اسمها في أحد مكاتب التصويت قبل الإدلاء بصوتها

وتجري الإنتخابات على كل مقاعد مجلس النواب وعددها 435 مقعدا وعلى 37 مقعدا في مجلس الشيوخ وفي 37 ولاية على منصب الحاكم. وبدأ عدد كبير من الولايات تصويتا مبكرا ومن خلال الانترنت منذ أسابيع.

وهناك عشرات السباقات الحرجة التي يصعب التنبؤ بنتائجها وشن مرشحو الحزبين حتى أمس الاثنين حملات اللحظة الاخيرة ووجهوا نداءات لجمع الاموال.

وفي واحد من أبرز السباقات يسير السناتور الديمقراطي هاري ريد كتفا بكتف مع المرشحة الجمهورية شارون انجل في مسعى للاحتفاظ بمقعده في المجلس لفترة أخرى. كما شارك الرئيس الامريكي الاسبق بيل كلينتون في حملة لمؤازرة جو مانتشين المرشح الديمقراطي لمجلس الشيوخ في ولاية وست فرجينيا.

كما يسعى الجمهوري جون بونر للاطاحة بالديمقراطية بيلوسي من رئاسة مجلس النواب اذا حقق الجمهوريون السيطرة على المجلس اليوم الثلاثاء كما تشير معظم استطلاعات الرأي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك