إسرائيل حرضت بوش على مهاجمة سوريا..لكنه تراجع في آخر لحظة خوفا من العواقب

الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش يرمي كرة خلال مشاركته في دوري البيسبول بين العمالقة سان فرانسيسكو وتكساس و بدا إلى جانبه والده الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب

الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش يرمي كرة خلال مشاركته في دوري البيسبول بين العمالقة سان فرانسيسكو وتكساس و بدا إلى جانبه والده الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب

يقول الرئيس الامريكي السابق جورج بوش انه فكر في اصدار الامر للقوات الامريكية بشن هجوم على موقع يشتبه في أنه موقع نووي في سوريا بناء على طلب اسرائيلي عام 2007 لكنه في النهاية اختار ألا يفعل.

ودمرت اسرائيل المنشأة بنفسها في النهاية بينما نفت سوريا أنها كانت ترمي الى تطوير قدرة نووية عسكرية.

وفي مذكراته التي تحمل عنوان “لحظات القرار” يقول بوش انه بعد وقت قصير من تلقيه تقريرا من المخابرات عن “منشأة مريبة مخفاة بشكل جيد في صحراء سوريا الشرقية” تحدث الى رئيس الوزراء الاسرائيلي حينها ايهود اولمرت.

ويقول الكتاب  ان اولمرت قال لبوش “جورج انني أطلب منك أن تقصف المجمع.”

ويقول بوش انه ناقش الخيارات مع فريقه للامن القومي. وكتب يقول انه قد جرى التفكير في عملية قصف “لكن قصف دولة ذات سيادة دون تحذير أو اعلان أو تبرير سيؤدي الى رد فعل حاد.”

كما جرت مناقشة توجيه ضربة سرية لكن دخول فريق سري الى سوريا وتدمير الموقع والعودة دون ان يكتشفه احد اعتبر مخاطرة كبيرة.

وتلقى الرئيس الامريكي السابق تقييما من المخابرات من مايك هايدن الذي كان في ذلك الوقت رئيسا لوكالة المخابرات المركزية الامريكية الذي قال ان المحللين كانت لديهم ثقة عالية في ان المنشأة كانت تضم مفاعلا نوويا لكنهم اقل ثقة في وجود برنامج اسلحة نووية سوري.

غلاف مذكرات جورج بوش التي تحمل عنوان “لحظات القرار”

غلاف مذكرات جورج بوش التي تحمل عنوان “لحظات القرار”

ويقول بوش انه قال لاولمرت “لا يمكنني أن أبرر هجوما على دولة ذات سيادة ما لم تقف وكالات المخابرات عندي لتقول انه برنامج أسلحة.”

وامر بوش قواته بغزو العراق عام 2003 بناء على معلومات مخابرات تفيد بامتلاك النظام العراقي لاسلحة دمار شامل وهو ما لم يعثر عليه في العراق حتى اليوم.

وشعر أولمرت بخيبة الامل بسبب قرار بوش باقتراح استراتيجية تستخدم الدبلوماسية مع التهديد باستخدام القوة للتعامل مع سوريا بشأن المنشأة المشتبه بها.

ويقول الكتاب ان اولمرت قال لبوش “سياستك مزعجة جدا لي.”

وينفي بوش ما شاع في ذلك الوقت انه اعطى اسرائيل “الضوء الاخضر” لشن الهجوم على المنشأة.

وكتب بوش يقول “رئيس الوزراء أولمرت لم يطلب ضوءا أخضر ولم أعطه ضوءا أخضر. لقد فعل ما حسب أنه ضروري لحماية اسرائيل.”

وأضاف بوش ان تنفيذ اولمرت للضربة ضد المنشأة السورية عوض الثقة التي فقدها من الاسرائيليين خلال حرب 2006 ضد حزب الله في لبنان.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك