القاعدة في جزيرة العرب تتبنى عمليات الطرود الملغومة و تفجير طائرة شحن في دبي

خبراء إبطال القنابل أمام السفارة الألمانية في أثينا بعد وصول طرد ملغوم إليها

خبراء إبطال القنابل أمام السفارة الألمانية في أثينا بعد وصول طرد ملغوم إليها

تبنى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في بيان له سلسلة عمليات فاشلة لارسال طرود ملغومة للولايات المتحدة و أوروبا، وأعلن مسؤوليته عن تحطم طائرة شحن تابعة لشركة يونايتد بارسيل سيرفس (يو.اس.بي) في دبي في سبتمبر أيلول الماضي.

واضاف التنظيم الذي يأخذ من اليمن معقلا له “لكن لان اعلام العدو لم ينسب العمل إلينا فقد تكتمنا على العملية حتى نعاود الكرة، وقد فعلنا ذلك هذه المرة بعبوتين احداهما مرسلة عبر شركة +يو بي اس+ والأخرى عبر شركة +فيداكس+ الأميركيتين”.

وقالت القاعدة في بيان اطلعت عليه الدولية، “إننا في تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب نزف للأمة ونبشرها بالخبر السار والمفاجأة المنتظرة: لقد وفقنا الله لإسقاط طائرة تابعة لشركة يو بي إس الأمريكية وذلك في يوم 25/ رمضان / 1431هـ الموافق 3 -9-2010 بعد إقلاعها من مطار دبي الدولي”.

وأشار إلى إن ما أسماه بـ”إعلام العدو” لم ينسب تفجير طائرة الشحن في دبي إلى القاعدة ما جعلها تتكتم على تبنيها للعملية حتى تعاود الكره، وأضاف “وقد فعلنا ذلك هذه المرة بعبوتين إحداهما مرسلة عبر شركة يو بي إس والأخرى عبر شركة فيدإكس الأمريكيتين”.

وتساءل بيان القاعدة بالقول “لماذا لم يبين العدو ما حدث في طائرة اليوبي إس التي أسقطت؟ هل لأن العدو لم يتمكن من كشف سبب سقوط الطائرة أم أن إدارة أوباما أرادت أن تخفي الحدث حتى لا تبين فشلها الأمني خصوصا وأن العملية كانت قبيل الانتخابات النصفية الأمريكية؟”.

وخاطب البيان أوباما “لقد سددنا ثلاث ضربات لطائراتك في غضون عام واحد. وسنواصل بإذن الله تسديد ضرباتنا على المصالح الأمريكية ومصالح حلفاء أمريكا”.

وكشفت القاعدة عن أن عبوتها “المطورة” التي استخدمها في الطرود المفخخة تتيح تفجيرها في الجو أو بعد وصولها إلى هدفها الأخير وهي مصممة لتتجاوز جميع أجهزة الكشف”.

بيان تنظيم القاعدة الذي تأكدت منه الدولية يتبنى مسؤولية الطرود الناسفة و تفجير طائرة شحن في دبي

بيان تنظيم القاعدة الذي تأكدت منه الدولية يتبنى مسؤولية الطرود الناسفة و تفجير طائرة شحن في دبي

وفي رده على المعلومات التي أكدت وقوف المخابرات السعودية وراء كشف الطرود وإبلاغ الولايات المتحدة قبل وصولها إليها، قال تنظيم القاعدة “نقول لآل سعود لقد فضح الله عمالتكم لليهود فقد كانت تلك العبوات متوجهة إلى معابد يهودية صهيونية فتدخلتم بخيانتكم لحمايتهم فلعنة الله على الظالمين”.

وفي ختام البيان تعهد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بتعميم فكرة الطرود المفخخة على “المجاهدين في العالم وتوسيع دائرة تطبيقها لتشمل الطائرات المدنية في الغرب إضافة إلى طائرات الشحن”.

ونشر بيان القاعدة بعد ساعات من إدلاء قائد عام شرطة دبي ضاحي خلفان بتصريحات أكد خلالها  أن الأجهزة الأمنية في الإمارة قامت بتزويد صنعاء بأرقام “على علاقة بشبكة الاتصالات” بقضية الطرود المفخخة التي كانت متوجهة من اليمن للولايات المتحدة، متوقعاً أن يؤدي ذلك لكشف أشخاص على صلة بالقضية خلال الساعات المقبلة، وكشف أن شركة دبي قامت باختبار على الطرد المفخخ أكد قدرته على “تفتيت طائرة في الجو.”

شرطة دبي رفضت الربط بين الطرود المفخخة و سقوط طائرة UPS للشحن بسبتمبر/ أيلول الماضي في دبي

شرطة دبي رفضت الربط بين الطرود المفخخة و سقوط طائرة UPS للشحن بسبتمبر/ أيلول الماضي في دبي

وقال خلفان: “سلمنا اليمنيين أرقام مهمة عثر عليها في الطرود، هذه الأرقام تفيد بالتعرف على الأشخاص، وقد تقود إلى نتائج مثمرة.”

وتابع قائلاً: “قمنا بتسليم الرقمين قبل قبل يومين، ونتوقع أن تتوصل أجهزة الأمن اليمنية إلى تحديد الأشخاص الذين قد تكون لهم صلة بالقضية خلال 72 ساعة.”

وأوضح قائد شرطة دبي أن الرقم الأول المقدم للجانب اليمني يدل على شخص بعينه، أما الرقم الثاني فيدل على شخص يمكن أن يكون التعرف عليه مدخلاً لتوسيع الشبكة والتحقيق مع آخرين.

وفي التصريحات التي أدلى بها، رفض قائد عام شرطة دبي أي ربط بين الطرود المفخخة الأخيرة وبين سقوط طائرة UPS للشحن بسبتمبر/ أيلول الماضي في دبي، قائلاً إن المحققين في ذلك الحادث لم يبلغوا عن سماع انفجار، بل عن نشوب حريق في الكابينة، في حين أن اختبارات شرطة دبي دلت على أن انفجار طرد مفخخ من النوع المكتشف أخيراً كان يمكن له أن يفتت الطائرة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك