قطار النفايات النووية غادر فرنسا الى المانيا..بعد أن اعترض ناشطون بيئيون مساره

الناشطون البيئيون قيدوا أنفسهم بسلاسل معدنية مع سكة الحديد لاعتراض القطار النووي

الناشطون البيئيون قيدوا أنفسهم بسلاسل معدنية مع سكة الحديد لاعتراض القطار النووي

عبر أخيرا قطار النفايات النووية المشعة الذي انطلق من شمال غرب فرنسا الحدود بين فرنسا والمانيا بعيد بلا مشاكل،فيما تجمع انصار البيئة الالمان و الفرنسيون احتجاجا على الشحنة المشعة و دخلوا في اشتباكات و صدامات مع قوات مكافحة الشغب.

والقطار المؤلف من 14 عربة تحتوي على 123 طنا من نفايات نووية تم تحويلها الى زجاج، عبر جسر كيل فوق نهر الرين الساعة 14,00 بالتوقيت المحلي (13,00 ت غ) وسط حماية عناصر قوة النخبة في الدرك الفرنسي، بينما كانت فرقة من الشرطة تتمركز تحت الجسر .

وقد عمدت قوات الامن على ما يبدو الى تعديل مسار القطار الذي كان يفترض اصلا ان يعبر الحدود (60 كلم الى الشمال)، الى لاوتربورغ (الرين السفلي).

لكن مئات المتظاهرين كانوا يقطعون السكة الحديد في تلك المنطقة من الجانب الالماني.

و أوقفت مجموعة صغيرة من معارضي الانشطة النووية في فرنسا قطارا يحمل نفايات نووية الى المانيا بربط أنفسهم في القضبان الحديدية بأغلال معدنية.

ومن المتوقع أن تفجر تلك الشحنة وهي الاولى منذ عامين احتجاجات اكبر عندما يبلغ القطار محطته النهائية في المانيا وذلك بسبب الغضب من قرار مستشارة المانيا أنجيلا ميركل تمديد العمر الافتراضي للمحطات النووية ببلادها وعددها 17 محطة.

مناصروا البيئة على سكة القطار في انتظار وصوله

مناصروا البيئة على سكة القطار في انتظار وصوله

وقالت جماعة الضغط (سورتير دو نيكولير) وتعني “انهاء العصر النووي” في بيان ان النشطين أوقفوا القطار في مدينة كاين شمال غرب فرنسا بعد قليل من انطلاق رحلته في الساعة 15.40 بالتوقيت المحلي (14.40 بتوقيت جرينتش).

وقالت السلطات ان الشرطة تحاول فك أغلال النشطين لابعادهم عن القضبان،حيث قام نحو 150 ناشطا اخرين بعرض لافتة في محطة كاين كتب عليها بالالمانية “مقاومتنا لا تعرف حدودا”.

ومن المتوقع أن يتجمع عشرات الالاف من النشطين على طول الخط الحديدي وأن يتم تنظيم مظاهرة ضخمة بالقرب من مستودع النفايات المؤقت في مدينة جورلبن في شمال المانيا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك