محنة المهاجرين المسلمين في أوروبا

عبد الباري عطوان

عبد الباري عطوان

فوجئت، أثناء مشاركتي في مؤتمر حول دور الاعلام في بناء جسور التواصل بين الثقافات والديانات انعقد في مدينة برلين الاسبوع الماضي، باحد المشاركين “العرب” يؤيد قرار الحكومة السويسرية بمنع بناء المآذن، ويقول انه كمهندس معماري يرى ان منظر هذه المآذن “منفر”، وانه لا يريد ان تصبح جنيف مثل القاهرة مليئة بالمآذن.

رأي هذا “المهندس” لقي استحسانا من قبل الكثيرين الذين ازدحمت بهم القاعة، لانه جاء وفق المقولة “ونطق شاهد من اهلها” وفي توقيت تتصاعد فيه ظاهرة “الاسلاموفوبيا” هذه الايام في انحاء كثيرة من اوروبا، حيث يركب الكثير من السياسيين الاوروبيين حاليا موجة العداء للاسلام والمسلمين المهاجرين من اجل تحقيق مكاسب سياسية، وحصد الاصوات في الانتخابات البرلمانية.

منظر المآذن ليس منفرا، بل انه قمة في الجمال، وتكفي الاشارة الى ان جوامع اسطنبول والقاهرة من اكثر الاماكن جذبا للسياح الغربيين، خصوصا ان المدن الغربية مليئة بالكنائس وابراجها وصلبانها ولكن المسألة ليست متعلقة بالمعمار، وانما ببعض مظاهر الكراهية لكل ما هو مسلم في معظم انحاء العالم الغربي حاليا، خاصة في اوساط اليمين المتطرف.

باراك اوباما خسر الانتخابات النصفية للكونغرس لاسباب عديدة، من بينها الاعتراض على اصلاحاته الاقتصادية، ونظام التأمين الصحي، وانقاذ القطاع المصرفي، ولكن السبب الابرز في رأينا ان اسم والده ‘حسين’، وان اتفاقاً غير مقدس بين اللوبي اليهودي ونظيره المسيحي الانجليكاني المتطرف للعمل على اضعافه، اذا لم يتأت اسقاطه، لانه في رأي هؤلاء منحاز للمسلمين وقضاياهم، ويريد اقامة دولة فلسطينية مستقلة قبل انعقاد الدورة القادمة للجمعية العامة للامم المتحدة.

الاعلام الغربي، والشعبوي منه بشكل خاص، يلعب دورا كبيرا في تصعيد ظاهرة الكراهية هذه، والنفخ في نارها، مستغلا ارتفاع معدلات البطالة والصعوبات الاقتصادية المتفاقمة من جراء الازمة المالية الحالية.

من الطبيعي ان التعميم هنا غير وارد، فهناك صحف اوروبية رصينة معتدلة تحارب كل مظاهر العنصرية وتطالب بالتسامح واحترام الآخر وعقيدته وثقافته، ولكنها تظل اقلية محدودة التأثير بالمقارنة مع صحافة الاثارة وبعض المواقع الالكترونية اليمينية التي يطالعها الملايين يوميا.

بعد الحادي عشر من ايلول (سبتمبر) اصبح الاسلام مرتبطا بالارهاب في الذهن الاوروبي، رغم ان تقريرا صدر عن “يوروبول” عام 2009 اثبت ان 99 في المئة من الاعمال الارهابية في اوروبا من تخطيط وتنفيذ غير المسلمين.

فلو اخذنا بريطانيا التي اقيم فيها مثلا، نجد ان العناوين التحريضية ضد المسلمين تتصدر الصحف الشعبية، مثل “الصن” و”الاكسبريس” و “الستار” و “الديلي ميل” بصورة روتينية، فعندما تعلن صحيفة “ديلي ميل” ان “الاسلام يقسمنا”، ويكون العنوان الرئيسي لشقيقتها “الديلي اكسبريس” بان سائقا مسلما لحافلة يمنع كلبا لقيادة الضريرين من الصعود الى حافلته، بينما تنشر “الديلي ستار” نتائج استفتاء اجرته يؤكد ان الاسلام يجتاح بريطانيا.

هناك دروس كثيرة في التاريخ قد تعطينا تفسيرا لما يحدث حاليا، وتفتح اعيننا على النتائج الخطيرة لعمليات التحريض هذه، فاليهود كانوا ضحايا الازمة الاقتصادية التي اجتاحت اوروبا في اواخر العشرينات من القرن الماضي، والمسلمون قد يكونون كبش فداء للازمة الاقتصادية الحالية.

اي انتقاد لليهود يعتبر “عداءا للسامية”، واي تهجم على السود يعتبر “قمة العنصرية”، اما التطاول على الاسلام فيعتبر “حرية تعبير”. هذه هي الحقيقة المرة. فبينما توجد قوانين تحرم وتجرم معاداة السامية او انكار المحرقة “هولوكوست” لا توجد اي قوانين تجرم العداء للاسلام.

الاعتداءات على المسلمين تضاعفت مرتين في كل من بريطانيا والولايات المتحدة وفق الاحصاءات الرسمية الصادرة العام الماضي، ومن ضمنها اعمال قتل وتحرش، كما توالى صدور القوانين لمنع النقاب، وشاهدنا اجهزة الاعلام تضخم قضية الطرود الناسفة بشكل متعمد، واتهام تنظيم “القاعدة” بالوقوف خلفها، بينما لا نرى اي تضخيم للظاهرة نفسها في اليونان، لان الذين يقفون خلفها من غير المسلمين.

الدكتور اكمل الدين احسان اوغلو امين عام منظمة العالم الاسلامي اثار نقطة مهمة للغاية يوم امس عندما تساءل مستغربا تصاعد الحديث هذه الايام عن ضرورة اندماج المسلمين في المجتمعات الاوروبية التي يعيشون فيها وذلك في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية، وقال ‘اذا كانت اوروبا والغرب يدافعان عن حقوق الاقليات في العالم بأسره، والاسلامي فيه على وجه الخصوص، فلماذا يتحدثون عن اندماج عندما يتعلق الامر باوروبا.. هذا يظهر مجددا مبدأ الكيل بمكيالين’.

الدكتور اوغلو الذي كان اول امين عام للمنظمة يصل الى منصبه بالانتخاب، ربما منعته دبلوماسيته وادبه الرفيع، من الاشارة الى خطاب ألقته المستشارة الالمانية انجيلا ميركل التي تعتبر خامس اكثر الشخصيات العالمية تأثيرا حسب مجلة “فوربس”، خلال المؤتمر الاقليمي لحزبها المسيحي قبل اسبوعين، وقالت فيه ان نموذج التعددية الثقافية قد فشل، ولا بد من اندماج المهاجرين في المجتمع الالماني، والقبول بثقافة واحدة مهيمنة هي الثقافة الالمانية.

هيمنة ثقافة واحدة ورضوخ اصحاب الثقافات الاخرى لها، هي طرح قريب من طرح الحزب النازي الالماني العنصري الذي عملت اوروبا طوال الستين عاما الاخيرة على تجريمه ومحاربته، تخيلوا لو ان الحكومات العربية طالبت الاقليات العرقية والدينية في بلادها بالرضوخ للثقافة الاسلامية باعتبارها الثقافة المهيمنة.. كيف ستكون ردة الفعل في الغرب؟ مع تسليمنا بان هذه الحكومات ديكتاتورية ومتخلفة وفاسدة على عكس نظيراتها الغربيات.

هناك ثلاثون مليون مهاجر مسلم في اوروبا حاليا يواجهون ظروفا تزداد صعوبة، يوما بعد يوم، في ظل اتساع دائرة ثقافة الكراهية وتقدم مطرد لاحزاب اليمين في البرلمانات الاوروبية.

السيدة ميركل لم تكتف فقط بالتبشير بفشل التعددية الثقافية، من اجل وقف تدهور شعبية حزبها في استطلاعات الرأي (المسيحي الديمقراطي) ولكنها ذهبت الى ما هو ابعد من ذلك عندما كرّمت رسام الكاريكاتير الدنماركي الذي تطاول على الاسلام والرسول، ومنحته وساما، تحت ذريعة احترام حرية الرأي والتعبير التي هي جزء اساسي من قيم الديمقراطية الغربية.

الجاليات الاسلامية تعتبر، وحسب الاحصاءات الرسمية، الاكثر احتراما للقوانين والديانات الاخرى، ولم نسمع او نقرأ ان مسلما واحدا قرر حرق الانجيل او التوراة ردا على القس المتطرف في فلوريدا الذي اراد حرق القرآن، كما ان هذه الجاليات تساهم بشكل كبير في تطوير مجتمعاتها، وخدمة اقتصاد بلادها المقيمة فيها من خلال انشطة تجارية مثمرة.

فقائمة الاغنياء التي تنشرها سنويا صحيفة “الصنداي تايمز” البريطانية كشفت عن وجود 36 مليونيرا مسلما على قائمة الاغنى مئتي شخصية، من بينهم اربعة مليارديرات.

حملات الكراهية هذه، سواء من قبل السياسيين او الصحافة الشعبية، هي اكبر هدية تقدم للتطرف والمتطرفين، وبما يؤدي الى توسيع دائرة الارهاب والعنف وزعزعة استقرار المجتمعات الغربية واذكاء نار صراع الحضارات. والحل هو وضع تشريعات لتجريمها واصحابها قبل فوات الاوان.

الحكومات العربية التي تنفق مئات المليارات على شراء صفقات اسلحة اما لانقاذ الاقتصادات الغربية من ازماتها، او لخوض حروب الغرب المستقبلية، مطالبة بالتدخل لحماية ابناء عقيدتها من حيث عدم تقديم هذه الخدمات مجانا دون مقابل.
نعرف اننا ننفخ في قربة مقطوعة، ولكن لا بد من صرخة تحذير، ومحاولة ايقاظ بعض النيام من غفوتهم، وهذا اضعف الايمان.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك