بريطانيا تتبرأ من وكالة الأنباء الجزائرية

وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ

وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ

أبدت وزارة الشؤون الخارجية البريطانية، استغرابها بشأن الأخبار التي أوردتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية  بخصوص موقف المملكة المتحدة من الأحداث الأخيرة التي عرفتها مدينة العيون جنوب المغرب.

و أصدرت الوزارة بيانا وزعته على كل وسائل الإعلام،و كذبت فيه جملة و تفصيلا تصريحات نسبتها الوكالة إلى وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ، و فيها يقول إن الوقت قد حان “لاتخاذ إجراءات من أجل حماية رعايانا في المغرب”.

وأوضحت الخارجية البريطانية أن الأمر يتعلق بجواب قدمه الوزير بالخارجية البريطانية المكلف بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا أليستير بورت، يوم 9 نونبر،وليس وزير الخارجية،وكان يرد فيه على سؤال طرحه النائب جيريمي كوربين، خلال جلسة الأسئلة بمجلس العموم (الغرفة السفلى للبرلمان البريطاني)،و في موضوع لا علاقة له بما جرى في العيون و لا بالمنطقة نهائيا.

و قد حرفت وكالة الأنباء الحكومية الجزائرية تصريحات الوزير البريطاني و نسبتها إلى زميله في نفس الوزارة، و أخرجتها عن مضمونها،حيث أن التصريح كان في سياق رد على سؤال برلماني بشأن الإجراءات التي تنوي الحكومة البريطانية اتخاذها لحماية الرعايا البريطانيين من أعمال الخطف في صحراء مالي و النيجر و الجزائر من قبل القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وزير الدولة البريطاني المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليستير بورت غاضب من وكالة الأنباء الجزائرية

وزير الدولة البريطاني المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اليستير بورت غاضب من وكالة الأنباء الجزائرية

و استغربت الحكومة البريطانية إقدام الوكالة الجزائرية على تحريف مضمون ما صرح به الوزير،و نسبه إلى وزير آخر، و استعمال كلامه في سياق مغاير،معلنة أن “الأمر يتعلق بخبر بعيد كلية عن الدقة”.

و أبلغت مصادر بريطانية في لندن الدولية أن الوزيران البريطانيان،المحرفة تصريحاته،والآخر المنسوبة إليه،عبرا عن غضبهما  لما أقدمت عليه المؤسسة الإعلامية الجزائرية،و طلبا من سفارة بلادهما في الجزائر،إرسال رسالة احتجاج بشأن ما جرى إلى المسؤولين الجزائريين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 12

  1. محمد جزائري:

    تحية إلى الشعب المغربي
    يبدو أني الجزائري الوحيد اللذي يقراء هذا الخبر. ما بال قوم يكرهون أحدهم و يقراون له مقالاته؟ و يكذبون و من ثم يصدقون ؟ يا سفهاء أنظرو إلى سلطان الحشيش. أين فوسفات المغرب ؟
    المغرب في علاقات حميمة مع اسرائل يا لجمال و هو في مخطط ما فرنسا كذلك ليضرب الاستقرار في بلد شقيق. أين الأخوة في الاتفاق مع العدو ؟
    أما قضية الصحراء ، لماذا وقع الملك معاهدة اقتسام من قبل مع موريتانيا لاقتسام الصحراء 76 ؟ لماذا في البطاقة الوطنية يوجد كلمة صحراوي ؟
    لماذا لم يحارب المغرب إسبانيا قبل 75؟
    و عن أي تطور وصلت إليه المغرب أو الجزائر حتى نقارن بينهما ؟ الفقر في المغرب ليس خافي للعيان.

    تاريخ نشر التعليق: 21/03/2011، على الساعة: 23:34
  2. وهراني:

    لى الضابط السامي وصف الضابط في الجيش الوطني الشعبي

    إلى الشرطي في جهاز الشرطة

    إلى الدركي في جهاز الدرك

    إلى ضابط المخابرات في جهاز المخابرات

    الإخوة الشرفاء في كامل منتسبي الأجهزة الامنية بصفة عامة

    لايخالجنكم الشك أننا قد إكتوينا من نار العشرية السوداء، ولا يساورني الشك أنكم على دراية تامة بما اقترفته

    دفعة لاكوست وأذنابها من جرائم في حق الشعب الجزائري، فلا تزال الدماء المهدورة والمزهوقة لم تجف بعد

    وكثيرا منكم كان إما شاهدا أو مشاركا في الإثم، فمن كان شاهدا على المجازر فهذا يومه الموعود للتغيير ومن كان

    مشاركا بدافع الخوف أو المسؤولية فهذه فرصته للتكفير عن ماقترفه من ذنب في حق إخوانه من أبناء الشعب الأبرياء

    إنها فرصة ثمينة فاغتنمها وكن في صف الشعب لا صف المجرمين والجزارين.

    لاتترك المجرمين والسفاحين يأكلون الشوك بفمك ولا تكن لهم نصيرا حتى لا تكتب مع الظالمين والمجرمين

    نحن لانقول لك بادر باطلاق النار على رؤسائك، ولكننا نطلب منك شيء يسيرا فقط هو أن تلتزم الحياد التام

    دع الثورة وشأنها واترك الشعب يقول كلمته لاتنسى أنك إبن أحد الفلاحين او الشهداء او المجاهدين الذين قدموا ماعليهم لاجل أن تكون الجزائر دولة لا تزول بزوال الرجال، لقد ضحى الكثير من أجل هذه البقعة الطاهرة التي قال عنها الثائر تشي غيفارا “كنت أتسائل لماذا يستميت الجزائريون عن الدفاع عن الجزائر..ولكنني ادركت في النهاية أنهم يدافعون عن الجوهرة”.

    يا أبناء الجزائر البررة..أيعقل أنت إبن الشهيد او المجاهد الصنديد او المسبل الذي خرج أبوك إلى الجبل للالتحاق بالثورة وترككم للعراء والجوع والفقر لا نصير لكم سوى الله..كل هذا في سبيل أن تحيا الجزائر وترفع أنت العلم من بعده وتتقلد منصبا يليق بمقامك أن يتأمر عليك إبن حركي كان أبوه يقاتل إلى جانب المستعمر أو كان طباخا أو ساقيا للخمر عند كابرانات المستعمر؟

    ماذا لو عاد أبوك للحياة وهو يشاهدك كل يوم تقدم التحية لخائن لله والوطن؟

    ماذا لو شاهدك أبوك وأنت تنحني إحتراما لسفاح الامس ؟

    أليس من المؤكد أن أول طلقة تخرج من سلاحها سيصوبها نحوك انت؟

    نعم..سيبادر بقتلك أنت لأنك خنت الامانة وقبلت أن تكون جندي مرتزق ورضيت بأن يتأمر عليك كلب المستعمر.

    إنها الحقيقة..إنه لمن المعيب أن ينحني إبن شهيد الأمس إجلالا وتعضيما لابن خائن الامس وأنه لمن المؤسف أن يشترى أبناء أحرار الأمس حيث يكون الشاري هو حركي الأمس وخائن الامس.

    يارجال الجزائر الاحرار..إن الثورة ضد الظلم والطغيان لاتكتمل إلا بكم وعن طريقكم

    فبادروا للتغيير قبل فوات الاوان..فانتم في النهاية من أبناء الشعب وأبناء الجزائر

    إن أبناء هؤلاء المجرمين وزوجاتهم في باريس وسويسرا حيث هربوا ما نهبوه البارحة واليوم

    وولائهم للمستعمر أولا وآخرا ولكنكم أنتم أبناء الجزائر هنا ولدتم وفيها ستموتون.

    لاتقولوا بأنها فتنة وأن الدماء ستسيل، إنها حجة الجبناء، فلم يقاها أجدادكم وآبائكم للمستعمر من قبلكم

    ولن تكون هناك حرية بلا ثمن، فلقد دفعنا مليونا ونصف من الشهداء إبان الثورة ودفعنا مئتا ألف في العشرية السوداء وحان الوقت لكي ندفع ضريبة تكون هي الاخيرة لنيل الإستقلال.

    هي آخر فرصة لكم ولنا، إما المبادرة للتغيير وإما الخنوع والخضوع

    ك.غ كاتب جزائري مستقل

    تاريخ نشر التعليق: 10/01/2011، على الساعة: 0:51
  3. جليل:

    حكام الجزائر، عميت بصيرتهم و أبصارهم و أصبحوا لا يميزون بين الأبيض و الأسود و يختلقون الأكاذيب ضد بلد جار لم يمسسهم منه أي سوء، لبلد يمد يده لهم من أجل مستقبل الشعبين الشقيقين و شعوب المغرب العربي العظيم، اللهم اهد حكام الجزائر اللهم اهديهم أو اديهم.

    تاريخ نشر التعليق: 09/01/2011، على الساعة: 23:09
  4. نزهة/ المملكة المغربية:

    مشروع التجزئة سيكون داخل الجزائر ..انتظروه

    تاريخ نشر التعليق: 23/11/2010، على الساعة: 10:36
  5. حسن أبو علي العربي:

    هذه فضيحة و هزيمة إعلامية لمشروع التجزئة الجزائري المنهزم.

    تاريخ نشر التعليق: 23/11/2010، على الساعة: 5:36
  6. el mahdi:

    hhhh aljazaer cha9i9a hh laysat biljazaer cha9i9a bal aljazaer ch9ya

    تاريخ نشر التعليق: 22/11/2010، على الساعة: 18:46
  7. lams:

    We all know that algeria is a sick country . They can’t stand the developed level that Morocco has reached . They are obviously jealous that’s why they created that group of terrorists called polisario . They are trying to threaten us hhh But you knwo what ? we are the ones that threaten them in fact . they are hiding behind that small group of animals they can’t even face us direclty ahaha they know that we’re gonna make them regret it . Bunch of cowards . We (Morrocans) don’t fear any human kind in this earth so be cautious we wont permit any other shitty behavior next time . beleive me

    تاريخ نشر التعليق: 18/11/2010، على الساعة: 0:35
  8. salah:

    الصحراء مغربية مغربية مغربية مغربية وسندافع عليها بارواحنا ان اقتدى الامر

    تاريخ نشر التعليق: 15/11/2010، على الساعة: 19:10
  9. أبو هيثم:

    قال ليستير بورت خلال لقاء صحفي بمقر سفارة المملكة المتحدة بالجزائر في ختام زيارة استغرقت يومين ان علاقات طويلة الامد “تربطنا مع الجزائر و انا واثق من انه يمكننا فعل الكثير و التعاون بصفة اوثق في عدة ميادين ذات الاهتمام المشترك مثل الطاقة و التبادلات التجارية و مكافحة الارهاب و المتاجرة بالمخدرات”. و كانت للوزير البريطاني محادثات مع وزير الشؤون الخارجية مراد مدلسي و الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الافريقية عبد القادر مساهل. كما صرح بورت انه تحادث مع رزاق بارة مستشار برئاسة الجمهورية حول الوضع الامني في منطقة الساحل. و أوضح ان محادثاته مع المسؤولين الجزائريين تمحورت حول العلاقات الثنائية و المسائل الجهوية مؤكدا ان الطرفين “اتفقا على العمل معا حول الاولويات المشتركة خاصة ضرورة العمل معا لمواجهة خطر الارهاب في المنطقة”. … نصدق من ونكذب من ؟؟؟؟

    تاريخ نشر التعليق: 13/11/2010، على الساعة: 2:16
  10. نزهة/ المملكة المغربية:

    اكبر جهاز لصناعة الكذب و التفنن في الكذب هم الحكام الجزائريين او بالاحرى العسكر الجزائري… يكذبون اولا على شعب لا حيلة له… يكذبون و يلصقون التهم للدول “الشقيقة” بدون خجل… لكن حبل الكذب قصير يا جزائر. مارايك في هذه الفضيحة الاعلامية؟
    اما الباقي فهو اعظم.

    تاريخ نشر التعليق: 12/11/2010، على الساعة: 23:35

أكتب تعليقك