الحريري يهاتفُ واشنطن من المرحاض

رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري

رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري

خلال ترأسه لجلسة لمجلس الوزراء اللبناني جاء مساعد لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري على عجل ليخبره أن شخصية غربية كبيرة اتصلت على هاتفه المحمول،وتصر على الحديث إليه رغم إخبارها بأن سعد الحريري يرأس في هذه الأثناء مجلسا للوزراء.

في البداية استغرب الحريري إصرار مساعده على إعطاءه هاتفه المحمول ليرد على الشخصية المهمة،رغم أن تعليماته تقول بعدم تمرير الهاتف إليه أثناء الإجتماع مهما كانت الظروف،لكن حينما أخبره أن الأمر يتعلق بشخصية أمريكية كبيرة انقض الحريري على الهاتف،ليجد أن محدثه هو مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جيفري فيلتمان .

و قد تعلعثم الحريري في الكلام مع الضيف أمام وزراء حكومته،فأخذ يتحدث إليه باللغة الفرنسية رغم أن الضيف يتحدث اللغة الإنجليزية فخاطبه قائلا : “أهلا بك معالي الوزير”.

غير أن رئيس الحكومة اللبنانية سرعان ما انزعج من نظرات وزراءه و استراقهم السمع،فهرول نحو المرحاض و أغلق عليه الباب،و من هناك واصل حديثه المثير مع المسؤول الأمريكي.

و تقول معلومات الدولية إن رئيس الحكومة اللبنانية ظل طويلا في المرحاض رفقة مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية،وحينما أنهى المكالمة ضغط على زر دورة المباه،لإبلاغ من يهمه الأمر أنه دخل المرحاض كباقي الناس،وليس لمناقشة شؤون لبنان و ملف المحكمة الدولية فيه،ثم عاد لمواصلة اجتماع حكومته.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. خائن في المرحاض:

    ترك اجتماع الوزراء ذهبه ليكلم الملعم واستاذه المستر الامريكي
    لا سعد معروف عن عمالته وخيانته لو كان رجل شريف ونزيه لما ترك اجتماع وزرائه وذهبه يكلمه

    تاريخ نشر التعليق: 20/11/2010، على الساعة: 12:31
  2. عياض:

    خبر مضحك

    تاريخ نشر التعليق: 14/11/2010، على الساعة: 14:11
  3. محمد الامازيغي قسنطينة:

    هدا الشخص مجرد موضف عند الامريكان والصهاينة لو كان رجل حق لقاوم مثلما يقاوم الرجال لا يتصل با اسيادو الامريكان

    تاريخ نشر التعليق: 13/11/2010، على الساعة: 13:37
  4. أبو سفيان الساحلي:

    بحق السماء، هل هذا خبر يستحق النقل ؟
    الكل يعرف الأوضاع في لبنان، و تجسس البعض على البعض،
    ووضع سعد محرج للغاية
    و لماذا سرد هذه الفضائح؟ هل تفيدنا في شئ؟
    الله يهديكم
    لا تقدّموا المهم على اللأهم
    مع تحياتي

    تاريخ نشر التعليق: 12/11/2010، على الساعة: 19:20

أكتب تعليقك