حجاج بيت الله الحرام يرمون جمرة العقبة الكبرى..وينحرون في أول أيام عيد الأضحى

حجاج بيت الله يؤدون نسك رمي الجمرات في مشعر منى

حجاج بيت الله يؤدون نسك رمي الجمرات في مشعر منى

يواصل حجاج بيت الله الحرام أداء مناسكهم متوجهين الى مشعر منى لرمي جمرة العقبة الكبرى ونحر الهدي والحلق أو التقصير ثم أداء طواف الإفاضة.

استقرت جموع ضيوف الرحمن البارحة على صعيد مزدلفة بعد أن بدأوا بالتوجه اليها من عرفات ملبين ذاكرين الله كثيرا امتثالاً لقول المولى عز وجل “فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم وإن كنتم من قبله لمن الضالين”.

وبعد مبيت الحجاج بمزدلفة والتقاط الجمار منها إلى صلاة الفجر يتوجهون الى منى لرمي جمرة العقبة ونحر الهدي حيث يكتمل اول أيام عيد الاضحى المبارك وصول موكب حجاج بيت الله الحرام الى مشعر منى بعد ان من الله عليهم بالوقوف على صعيد عرفات الله وسط اجواء روحانية مفعمة بالخشوع والطمأنينة تحفهم عناية المولى عز وجل ثم الرعاية الكريمة من حكومة خادم الحرمين الشريفين التي وفرت لهم كامل الامكانات الآلية والبشرية مما ادى ولله الحمد الى وقوفهم على صعيد عرفات بكل يسر وسهولة وبعد ان قضوا يوم التروية بمنى.

وقد شهدت حركة التصعيد الى عرفات سهولة في الحركة والانسيابية الامر الذي جعل حافلات ضيوف الرحمن تصعد في وقت جيد وسط متابعة شديدة من رجال الدولة وتقديم افضل وارقى انواع الخدمة.

سعادة ضيوف الرحمان لا توصف و هو يرمون الجمرات

سعادة ضيوف الرحمان لا توصف و هو يرمون الجمرات

وكان لقطار المشاعر الدور البارز في وصول ضيوف الرحمن لمزدلفة ومنى في وقت قصير لم يتجاوز الدقائق ليؤكد نجاح عمل القطار الذي دخل الخدمة في هذا العام لاول مرة ليعلن انطلاق مرحلة جديدة من خدمات النقل التي وفرها حكومة المملكة لضيوف الرحمن لتمكينهم من اداء نسكهم بكل سهولة ويسر.

وقد انطلقت مواكب ضيوف الرحمن فجر اليوم الثلاثاء من مشعر مزدلفة بعد ان قضوا المبيت به وجمعوا الحصى لرمي جمرة العقبة، وتتوجه قوافل ضيوف الرحمن اليوم الى بيت الله الحرام حيث يشهدون صلاة العيد بالمسجد الحرام ويطوفون حول الكعبة المشرفة ويسعون بين الصفا والمروة وسط اهتمام ومتابعة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني يحفظهما الله.

يوم الحج الأكبر هو عيد الأضحى والنحر

يوم الحج الأكبر هو عيد الأضحى والنحر

و شهدت حركة التصعيد الاولى والثانية والثالثة أعلى درجات الانسيابية والمرونة مما ادى الى تمكين الحجاج من اداء الشعيرة والاستفادة الكاملة من جميع انواع الخدمات المقدمة لهم بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، فرحلة الحجاج من مكة المكرمة الى منى ومنها الى عرفات الله ثم مزدلفة وحتى اليوم تشهد راحة ويسراً في التنقل وتوفير الخدمات التي سخرتها لهم حكومة خادم الحرمين الشريفين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك