إسرائيل تستبيح غزة في أيام العيد..شقيقان شهيدان في غارة اسرائيلية على سيارتهما

السيارة لحظة استهدافها من قبل إسرائيل

السيارة لحظة استهدافها من قبل إسرائيل

اسنشهد شقيقان ينتميان الى جماعة “جيش الاسلام” في غارة جوية اسرائيلية على مدينة غزة استهدفت بحسب الجيش الاسرائيلي عضوا بارزا من هذا التنظيم متهما بالتخطيط لخطف اسرائيليين في سيناء.

وتاتي الغارة في ثاني ايام عيد الأضحى، وبعد اسبوعين من اغتيال الجيش الاسرائيلي قياديا بارزا في “جيش الاسلام” في غزة، بغارة اسرائيلية.

وقال الجيش الاسرائيلي في بيان انه قام بمشاركة جهاز الامن الداخلي (الشين بيت) “بشن هجوم ضد عضو بارز في جيش الاسلام”.

واضاف الجيش الاسرائيلي ان اسلام ياسين “كان متورطا بصورة مباشرة في مخطط لاختطاف اسرائيليين في سيناء”.

وقال مصدر في ” جيش الاسلام” فضل عدم الكشف عن اسمه ان “الشهيدين يتبعان للجماعة” دون مزيد من التفاصيل.

و استشهد الشقيقان محمد واسلام ياسين (20 و39 عاما) متاثرين بجروح خطرة اصيبا بها في الغارة التي استهدفت سيارتهما في منطقة السامر وسط مدينة غزة، وفقا لمصادر طبية.

وذكر احد شهود العيان ان الطائرات الاسرائيلية استهدفت سيارة مدنية بيضاء اللون وادت الى الى تدميرها.

ونقل الناشطين الى مشفى الشفاء غرب مدينة غزة حيث فارقا الحياة بعيد وصولهما.

وفي الثالث من الشهر الجاري قتل محمد النمنم، القيادي في جماعة “جيش الاسلام” السلفية التي تعلن ولاءها لتنظيم القاعدة، في غارة اسرائيلية استهدفت سيارة قرب مقر قيادة شرطة غزة التابعة لحركة حماس.

واقر الجيش الاسرائيلي حينها بمسؤوليته عن مقتل النمنم (27 عاما)، القيادي في التنظيم الاسلامي المتشدد، مؤكدا انه متورط خصوصا في اعداد هجمات ضد الاسرائيليين بينها هجوم ضد “اهداف اميركية”.

آلة الحرب الإسرائيلية مرت من هنا

آلة الحرب الإسرائيلية مرت من هنا

واعلنت حماس في ايار/مايو 2007 انها قطعت اي صلة لها بجيش الاسلام، وذلك بعد خطف مراسل هيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في غزة الذي حررته قوات حماس في تموز/يوليو 2007 بعدما امضى اربعة اشهر في الاسر.

وتنفذ حركة حماس وقفا لاطلاق النار بحكم الامر الواقع في قطاع غزة منذ انتهاء مجزرة “الرصاص المصبوب” الاسرائيلية شتاء 2008-2009 التي شنت لوقف اطلاق الصواريخ وقذائف الهاون الفلسطينية.

وقد اسفر هذا الهجوم عن استشهاد اكثر من 1400 فلسطيني، معظمهم من المدنيين، بالاضافة الى ما بين 200 الى 300 مقاتل من حماس، كما تقول الحركة. كما قتل 13 اسرائيليا كان معظمهم من العسكريين.

وعلى الرغم من التهدئة، قدر الجيش الاسرائيلي في بداية تشرين الثاني/نوفمبر بحوالى 180 عدد الصواريخ والقذائف التي اطلقت على اسرائيل من قطاع غزة منذ بداية السنة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك