مجلسُ الأمن الدولي يديرُ ظهرَهُ للبوليساريو..و يرفضُ دعوتها للتحقيقِ في أحداثِ العيون

مجلس الامن الدولي يرفض طلب “البوليساريو” اجراء تحقيق في احداث العيون

مجلس الامن الدولي يرفض طلب “البوليساريو” اجراء تحقيق في احداث العيون

رفض مجلس الأمن الدولي طلبا تقدمت به جبهة البوليساريو بدعم من الجزائر يطالبه لالتحقيق في الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة العيون جنوب المغرب،خلال تفكيك القوات المغربية لمخيم «كديم إزيك» في الصحراء.

و قد رفضت عدة دول دائمة العضوية في مجلس الأمن من بينها فرنسا و الولايات المتحدة و الصين طلب البوليساريو،و هو ما اعتبرته الرباط تفهما من المنظمة الدولية لما جرى مبديا ارتياحه للقرار.

جاء ذلك أثناء جلسة مغلقة للمجلس بحث فيها آخر نتائج المفاوضات التي دارت يوم 8 نونبر الحالي بين المغرب والبوليسارية في نيويورك، كما ناقش تقرير بعثة الأمم المتحدة في الصحراء (مينورسو) بشأن أحداث العيون.

وقال الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة محمد لوليشكي إن مجلس الأمن لم يخضع لما وصفه بالابتزاز، وقال إنه ليس لدى السلطات المغربية ما تخفيه، وإنها كانت على اتصال مع المينورسو أثناء تطورات أحداث العيون، وأكد تمسك بلاده بإيجاد حل سياسي لقضية الصحراء.

وأشاد المغرب، مساء أمس الثلاثاء بنيويورك، ب`”روح المسؤولية العالية” التي أبان عنها مجلس الأمن الدولي، في ختام لقاء إخباري لإدارة عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء كريستوفر روس.

وقال الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة السيد محمد لوليشكي، في تصريح للصحافة، “إننا نشيد، قبل كل شيء، بروح المسؤولية العالية التي أبان عنها مجلس الأمن الدولي ، ولسنا متأثرين بمناورات الأطراف الأخرى وخاصة الحملة الإعلامية الهوجاء التي تشنها وسائل الإعلام الإسبانية “.

و اخذت جبهة البوليساريو  على فرنسا، العضو الدائم في مجلس الامن الدولي، انها عارضت “بشدة” ارسال بعثة تحقيق “سريعا” الى الصحراء خلال النقاش الذي دار في نيويورك حول الوضع في الصحراء.

وقالت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في بيان وزعته في الجزائر انه تعرب عن “اسفها الشديد لان فرنسا، العضو الدائم في مجلس الامن والتي تتمتع بحق الفيتو، عارضت بشدة ارادة واضحة اعرب عنها اعضاء اخرون في المجلس لارسال لجنة تحقيق دولية سريعا”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك