بالصور..ابراهام السرفاتي إلى مثواه الأخير

مواطن مغربي يقبل نعش الناشط الراحل ابراهيم السرفاتي خلال تشييعه في الدار البيضاء

مواطن مغربي يقبل نعش الناشط الراحل ابراهيم السرفاتي خلال تشييعه في الدار البيضاء

شارك عشرات المواطنيين و السياسيين المغاربة في المقبرة اليهودية في مدينة الدار البيضاء تشييع جثمان المناضل المغربي الراحل ابراهام السرفاتي الذي ووري الثرى في نعش ملفوف بالعلم المغربي.

وقد كرس ابراهم السرفاتي حياته للنضال ضد نظام الملك الحسن الثاني ومن اجل حقوق الانسان. كما كان من اشد المدافعين عن القضية الفلسطينية.

وقد كرس ابراهم السرفاتي حياته للنضال ضد نظام الملك الحسن الثاني من اجل حقوق الانسان ما جعله يتعرض للنفي خارج المغرب،قبل أن يسمح له الملك الحالي محمد السادس بالعودة إلى المغرب،وو فر له كل شروط التقاعد المريح، كما كان من اشد المدافعين عن القضية الفلسطينية و من يهود العالم القليلين جدا الذين لا يعترفون بوجود إسرائيل.

ونعت رابطة حقوق الانسان في فرنسا المعارض المغربي الذي قالت انه كان “مناضلا لا يكل من اجل العدالة والحرية” وكان يجسد بمفرده “جزءا من تاريخ المغرب”.

وقد شارك ابراهم السرفاتي الذي ولد في الدار البيضاء لعائلة يهودية متحدرة من طنجة، في تاسيس حركة “الى الامام” اليسارية المتطرفة.

وحكم عليه بالسجن مدى الحياة في تشرين الاول/اكتوبر 1977 بتهمة “التآمر على امن الدولة”،بعد أن طالب بمنح الصحراويين حكما ذاتيا تحت السيادة المغربية و هو ما كان يرفضه الملك الراحل الحسن التاني،قبل أن يصبح الخيار موقفا رسميا للمغرب في العهد الحالي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. نزهة/ المملكة المغربية:

    وداعا ارباهام السرفاتي
    وداعا يا من حارب الصهيونية اكثر من بعض العرب المسلمين
    شمعة الامل التي انرتها لن تنطفئ…

    تاريخ نشر التعليق: 20/11/2010، على الساعة: 19:51

أكتب تعليقك