ملكُ السعودية يُنقلُ للعلاج في الولايات المتحدة..و وليُ عهدهِ يعودُ لملئ فراغ السلطة

الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل المملكة على كرسي متحرك قبل توجهه لواشنطن للعلاج

الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل المملكة على كرسي متحرك قبل توجهه لواشنطن للعلاج

نقل الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل المملكة العربية السعودية الى الولايات المتحدة لاجراء فحوصات طبية على الظهر بينما عاد ولي العهد الامير سلطان على عجل إلى البلاد من عطلة نقاهة طبية كان يقضيها في مدينة أكادير جنوب المغرب.

وقال دبلوماسيون غربيون ان مغادرة الملك عبد الله للبلاد والعودة المفاجئة لولي العهد من المغرب يشيران الى أن المملكة تسعى للحيلولة دون حدوث فراغ في السلطة فضلا عن طمأنة الولايات المتحدة وحلفاء اخرين.

وقال الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي ان اصدار الديوان الملكي لاربعة بيانات طبية في اقل من أسبوع يظهر ان المملكة تسعى الى تبديد أي شائعات.

وقال انهم يريدون ان يوضحوا انه لا مكان للشائعات وأن المملكة لديها نظام لحل كل المواقف غير المتوقعة وذلك في اشارة الى هيئة البيعة التي انشأها الملك عبد الله لتنظيم عملية الخلافة.

لكن محللين يقولون ان اسرة ال سعود الحاكمة ستظل تحت حكم المسنين اذا لم تعزز من دور الامراء الشبان قريبا. وأمراء ال سعود الموجودة في قمة هرم الحكم جميعهم في سبعينيات وثمانينيات العمر.

ويعتقد ان الملك يبلغ من العمر 86 او 87 عاما ويكبر الامير سلطان بسنوات قليلة. والكثير من الوزراء التكنوقراط في الحكومة مثل وزير النفط علي النعيمي في سبعينيات العمر.

وكان الملك عبد الله نقل الى المستشفى بعد أن أصيب بتجمع دموي ضاعف من الام الانزلاق الغضروفي الذي اصيب به الاسبوع الماضي.

وقالت وكالة الانباء السعودية “سيغادر بمشيئة الله تعالى خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز ال سعود حفظه الله يوم  الاثنين… الى الولايات المتحدة الامريكية لاكمال الفحوصات الطبية ومتابعة العلاج وذلك بناء على توصية الفريق الطبي.”

وقال دبلوماسيون ان هناك حالة من عدم اليقين بشأن حجم المشاكل الصحية التي يعاني منها الملك عبد الله منذ الغاء زيارته لفرنسا في يوليو تموز.

ولي العهد الامير سلطان بن عبد العزيز رفقة العاهل المعربي محمد السادس في المغرب قبل عودته على عجل إلى السعودية

ولي العهد الامير سلطان بن عبد العزيز رفقة العاهل المعربي محمد السادس في المغرب قبل عودته على عجل إلى السعودية

وعاد ولي العهد الامير سلطان -الذي كان يعاني كذلك من مشاكل صحية لم يكشف عن طبيعتها على مدى العامين المنصرمين- الى المملكةد قادما من المغرب الذي يقيم فيه منذ أغسطس اب.

ويقول مسؤولون سعوديون ان الامير سلطان الذي يشغل ايضا منصب وزير الدفاع يعمل بشكل طبيعي منذ عودته في ديسمبر كانون الاول بعد غياب طويل لتلقي العلاج. ويقول دبلوماسيون انه عولج من السرطان واصبح اقل نشاطا في العلن منذ ذلك الحين.

واثناء اقامته في المغرب وافق مجلس الوزراء السعودي على زيادة نادرة في اجور الجنود وهو اختصاص تقليدي للامير سلطان.

وتحرص الولايات المتحدة الحليف القديم للسعودية على استمرار الاصلاحات بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على مدن امريكية. وكان 15 من اعضاء القاعدة التسعة عشر الذين نفذوا الهجمات من السعودية.

واصبح للسعودية دور هام في الجهود الدولية لمحاربة القاعدة. وساعدت معلومة مخابرات سعودية حكومات غربية على ضبط طرود ملغومة كانت موجهة للولايات المتحدة على متن طائرات من اليمن الشهر الماضي.

وعين وزير الداخلية الامير نايف بن عبد العزيز الذي يعتقد أنه يبلغ نحو 76 عاما في منصب النائب الثاني لرئيس الوزراء عام 2009 في خطوة يقول محللون انها ستضمن له القيادة في حالة تعرض الملك عبد الله أو الامير سلطان لمشاكل صحية بالغة.

ولا تضمن هذه الخطوة للامير نايف أن يكون ملكا للبلاد لكن تجعل موقفه قويا فيما يتعلق برسم السياسات. ويتوقع معظم الدبلوماسيين هذا الامر اذ وسع بخطى ثابتة من نفوذه في مجالات اخرى حتى انه يناقش الامور المتعلقة بالتضخم والسياسة الاقتصادية.

واضيفت صورة الامير نايف الى صور الملك عبد الله والامير سلطان والملك عبد العزيز بن سعود مؤسس المملكة في بعض المكاتب الحكومية.

وينظر محللون ودبلوماسيون لهذا الامر على انه جزء من صراع على السلطة بين كبار افراد الاسرة الحاكمة.

وفي الاسبوع الماضي عين الملك عبد الله نجله الامير متعب بن عبد الله رئيسا للحرس الوطني الذي يتولى الشؤون الامنية الداخلية. وتوقع دبلوماسيون مزيدا من التغييرات في المناصب بين الامراء.

وقال تيودور كاراسيك المحلل السياسي المقيم في دبي “هذا يبدو مؤشرا على أن التغيير قادم وان الامراء الصغار يتم ترقيتهم الان.”

وفي ظل مرض الملك وولي عهده حظي الامير نايف بظهور مكثف في وسائل الاعلام الحكومية على مدى الايام القليلة الماضية.

وأعلنت وسائل الاعلام بشكل رسمي في المملكة أن الامير نايف سيشرف على موسم الحج هذا العام بدلا من الملك عبد الله.

وينظر للامير نايف على انه متحفظ فيما يتعلق بعدد من القضايا. ويقول المحللون انه يبدو غير متحمس بشأن الاصلاحات الاجتماعية والاقتصادية التي يشجعها الملك بما في ذلك محاولات الحد من نفوذ المؤسسة الدينية المحافظة في البلاد.

وذكرت وكالة الانباء السعودية ايضا ان الامير سلمان بن عبد العزيز امير منطقة الرياض وهو احد الامراء البارزين وفي سبعينيات العمر سيعود الى السعودية قادما من المغرب لاستئناف واجباته.

وخضع الامير سلمان لجراحة في العمود الفقري في الولايات المتحدة في اغسطس اب وظل خارج المملكة للنقاهة وهو أخ شقيق لكل من الامير سلطان والامير نايف. ويقول دبلوماسيون انه اظهر طموحا لشغل مناصب عليا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. مرصاد:

    من المحتمل يعتلي رجل أمريكا وإسرائيل بندر بن سلطان عرش المملكة ليقطع الطريق على كل الطامعين…

    تاريخ نشر التعليق: 21/11/2010، على الساعة: 23:34
  2. نزهة/ المملكة المغربية:

    لا إله الا الله الحليم الكريم .. لا اله الا الله العلي العظيم ..
    لا إله الا الله رب السماوات السبع و رب العرش العظيم ..

    لا إله إلا الله وحده لا شريك له ..
    له الملك .. و له الحمد و هو على كل شيء قدير ..
    الحمد لله الذي لا إله إلا هو .. و هو للحمد أهل .. و هو على كل شيء قدير ..
    و سبحان الله .. و لا إله إلا الله .. و الله أكبر .. و لا حول و لا قوة إلا بالله ..

    إلهي ..

    أذهب البأس رب الناس ، اشف و أنت الشافي ، لا شفاء إلا شفاؤك ، شفاءً لا يغادر سقماً ..

    إلهي ..

    أذهب البأس رب الناس ، بيدك الشفاء ، لا كاشف له إلا أنت .. يارب العالمين آمين ..

    إلهي ..

    إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك و سترك الجميل أن تشفيه و تمده بالصحة و العافية ..

    إلهي ..

    لا ملجأ و لا منجا منك إلا إليك .. إنك على كل شيء قدير ..

    تاريخ نشر التعليق: 21/11/2010، على الساعة: 21:22

أكتب تعليقك