أرادوا بناءَ كنيسةٍ دون ترخيص..قتيلٌ في اشتباكاتٍ بينَ الشرطةِ المصرية و مسيحيين

مسيحي مصري يرشق الشرطة المصرية بالحجارة

مسيحي مصري يرشق الشرطة المصرية بالحجارة

قتل مسيحي مصري وأصيب 51 اخرون في اشتباك بين مئات المتظاهرين المسيحيين وقوات مكافحة الشغب في مدينة الجيزة عاصمة محافظة الجيزة غربي القاهرة.

وقال مصدر أمني ان قوات مكافحة الشغب استخدمت العصي والقنابل المسيلة للدموع ضد المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على أمر بوقف البناء في مبنى خدمات تابع لكنيسة السيدة العذراء والملاك ميخائيل بالمحافظة بينما رشق المتظاهرون القوات بالحجارة،في حين ذكر مصدر طبي أن هناك مصابين بالرصاص.

وأضاف المصدر الأمني أن الشرطة حاولت تفريق المتظاهرين بعد أن أغلقوا لنحو ساعتين شارع الاهرام المؤدي الى المنطقة الاثرية غربي القاهرة.

وقالت وزارة الداخلية ان الشرطة ألقت القبض على 112 على الاقل من المتظاهرين الذين قدرت وكالة أنباء الشرق الاوسط عددهم بما يصل الى ثلاثة الاف،لكن بيانا أصدره النائب العام عبد المجيد محمود الذي بدأ معاونوه التحقيق في الاحداث قال ان الشرطة ألقت القبض على 133 متظاهرا.

ونظمت المظاهرة أمام مبنى محافظة الجيزة.

وقال المصدر الامني أن الشرطة ألقت القبض على عشرات المتظاهرين خلال الاشتباك.

وأضاف أن الاشتباك بدأ بعد قيام متظاهرين بتحطيم مبنيين خشبيين صغيرين أحدهما تابع لشرطة المرور والآخر أمني وسيارة خاصة أمام مبنى المحافظة.

قبطي مصري يرقص بالصليب فوق سيارة شرطة و آخرون يكسرون زجاجها بالحجارة

قبطي مصري يرقص بالصليب فوق سيارة شرطة و آخرون يكسرون زجاجها بالحجارة

وتابع أن المتظاهرين هرعوا الى شوارع جانبية بعد القاء قنابل الغاز المسيلة للدموع وأغلقوا أحدها وحطموا عددا من السيارات الخاصة قبل أن يتوجهوا الى مبنى حي العمرانية القريب ويحطموا واجهته الزجاجية وشاحنة صغيرة تابعة له.

وقال مصدر طبي ان أغلب المصابين نقلوا الى مستشفى أم المصريين القريب من مبنى محافظة الجيزة لعلاجهم وان جثة القتيل -وهو شاب مسيحي يدعى مكاريوس جاد شاكر (19 عاما) – نقلت الى مستشفى أم المصريين أيضا.

وأضاف أن باقي المصابين نقلوا الى مستشفيين اخرين موضحا أن عشرة من المصابين غادروا المستشفيات بعد تلقي اسعافات.

وتابع أن ثلاثة من الجرحى أصيبوا بالرصاص وفي حالة خطيرة وأن أحدهم ويدعى حربي مملوك اسرائيل (30 عاما) نقل من مستشفى أم المصريين الى مستشفى قصر العيني “بين الحياة والموت.”

وقالت وزارة الصحة ان 35 شخصا أصيبوا بينهم 13 من رجال الشرطة لكن بيان النائب العام قال ان 51 أصيبوا بينهم سبعة ضباط شرطة وأحد عشر مجندا.

ووقع الاشتباك قبل أربعة أيام من انتخابات مجلس الشعب التي كانت هي الاخرى سببا في اشتباكات عنيفة.

وقال المحلل السياسي نبيل عبد الفتاح من مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ان هناك احتقانات طائفية ظاهرة في المجتمع المصري وأصبحت أكثر التهابا بسبب المعركة الانتخابية.

ووقع اشتباك اخر أمام الكنيسة بين مئات المسيحيين وقوات مكافحة الشغب التي كانت تطوق الكنيسة،حيث  أن الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين كانوا يردون عليها بالحجارة مرددين هتافا يقول “بالروح بالدم نفديك يا صليب”.

وظهر متظاهرون وهم يلقون قنابل بنزين في اتجاه قوات مكافحة الشغب.

وقال محافظ الجيزة سيد عبد العزيز ان نائب مدير الامن في المحافظة وقائد قوات الامن المركزي وضباطا أصيبوا.

وقال لوكالة أنباء الشرق الاوسط ان الكنيسة حاصلة على ترخيص بمبنى خدمات لكن المبنى الذي يجري انشاؤه هو كنيسة. وأضاف أن المحافظة رفضت بناء كنيسة بدلا من المبنى المرخص به.

وأضاف “عندما لاحظنا مظاهر تحويله الى كنيسة ببناء قبة أعلاه تحاورنا مع المسؤولين عن الكنيسة وقيادات مسيحية كثيرة لوقف هذه الاعمال لانها تحتاج لرخصة جديدة.”

وتابع أنه أبلغ بعض القيادات المسيحية باستعداده الكامل لمساعدتهم على استخراج رخصة جديدة لهذا المبنى الخدمي “لكن عليهم (أولا) أن يوقفوا أعمال تحويله الى كنيسة.”

ويتكون المبنى من ثلاثة طوابق تعلوها قباب.

وقال جورج حلمي (55 عاما) الذي يسكن بالقرب من الكنيسة “انهم لا يسمحون بدخول المعدات الثقيلة لذلك جاء المسيحيون بخلاطات أسمنت صغيرة.”

وتقول الكنيسة ان لديها ترخيصا قائما وانها تواصل البناء بدون معدات،حيث أن بناء وترميم الكنائس مصدر للتوتر بين الاقباط والسلطات في مصر.

شبان أقباط يرشقون الشرطة المصرية غرب القاهرة

شبان أقباط يرشقون الشرطة المصرية غرب القاهرة

ويقول رجال دين مسلمون ومسيحيون ان هناك وئاما طائفيا في البلاد. لكن نزاعات دامية تنشب أحيانا بسبب تغيير الديانة أو علاقات بين رجال ونساء ليسوا من نفس الطائفة.

ومن النادر تنظيم احتجاجات مسيحية على هذا النطاق الواسع في مصر.

ويقول محللون ان على الدولة أن تستجيب لمطالب مسيحية مثل تسهيل بناء وترميم الكنائس في الوقت الذي يقوم فيه المسلمون ببناء وترميم المساجد بسهولة نسبية.

وقالت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية وهي منظمة تراقب حقوق الانسان في مصر ان 53 حادثة طائفية عنيفة وقعت عام 2009 مقابل 24 حادثة عام 2008. وقال حسام بهجت مسؤول المنظمة “اليوم نتحدث عن قوات الامن وهي تستعمل القوة المفرطة مع محتجين مسالمين يطالبون بحقهم الدستوري في العبادة.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. محمد الامازيغي قسنطينة:

    الرئيس المصري حسني مبارك قال في احد الايام وهو يخاطب ود امريكا واسرائيل ان الشيعة العرب ولااهم لايران لا لدولهم العربية
    وكانه يود ان يسير في ركب المشروع الصهيوني ودخلت بذالك المنطقة العربية في حرب ليست حربها وستكون هي الخاسر الاكبر فيها
    والان نرا الهب امتد الى مصر الحبيبة وصار المسيحيون المصريون منقلبون على النضام الاسلامي في مصر
    لتذكير كثير من العقلاء في الوطن العربي نبهو الى خطورة الشحن الطائفي والمذهبي والديني في المنطقة العربية
    ولا ننسا ان الاعلام المصري وبن الرئيس مبارك اول من سب وشتم الامازيغ طوال شهر كامل عبر الفضائيات العمة والخاصة متناسين ان الامازيغ هم جزء من المغرب وتونس والجزائر وليبيا وبتالي جزء من الامة العربية

    تاريخ نشر التعليق: 25/11/2010، على الساعة: 21:51
  2. koko:

    الحكومة الرشيدة بتزهق المسيحيين حتى يتحولوا على يديها الى مجرمين ، برافو يا حكومة .

    تاريخ نشر التعليق: 24/11/2010، على الساعة: 20:10

أكتب تعليقك