صحة بوتفليقة قد تحرمهُ من إتمامِ ولايتهِ الرئاسية..و رئيسُ البرلمان مرشحٌ لخلافتِه

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في آخر ظهور له في القمة الأوروبية الأفريقية في ليبيا

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في آخر ظهور له في القمة الأوروبية الأفريقية في ليبيا

كشفت وثائق نشرها موقع ويكيليكس المختص في نشر فضائح مسربة،مراسلات سرية صادرة عن السفارة الأمريكية في الجزائر مؤرخة في 16 يناير /كانون الثاني 2007،تتعلق بصحة الرئيس الجزائري العليل عبد العزيز بوتفليقة،و الأسماء التي تراها عيون السفارة الأمريكية و استخباراتها في الجزائر مرشحة لخلافته،في حال تعذر على بوتلفليقة ولايته الحالية.

و استنادا إلى وثيقة موقعة من قبل توماس دوتون الرجل الثاني في السفارة الأمريكية بالجزائر خلال عهدة السفير السابق روبرت فورد،فإن صحة الرئيس بوتفليقة قد تمنعه من إتمام ولايته الرئاسية،و أن النظام الجزائري يعتمد فقط على التلفزيون الرسمي لتحسين صورة الرئيس لدى الشعب الجزائري،و عدم الإهتمام بوضعه الصحي المتردي.

وتقول الوثيقة : ”حتى لو أن مرض الرئيس بوتفليقة في تراجع، وصحته في تحسن مستمر في أذهان عامة الناس بفضل صور التلفزيون الجزائري، يبقى عبد القادر بن صالح رئيس البرلمان، الرجل الذي يحظى بالاحترام، وينظر إليه كقادر على تسيير المرحلة الانتقالية… بوتفليقة قد لا يتمكن من إتمام عهدته الرئاسية”.

و تبلغ المراسلة الأمريكيين بواشنطن بما يلي: ”عبد القادر بن صالح أعيد انتخابه رئيسا لمجلس الأمة في 12 جانفي”، وتضيف الفقرة: ”بن صالح يبقى في الصف الأول لخلافة محتملة للرئيس بوتفليقة في حال لم يتمكن من إتمام عهدته الحالية”، وتقصد المراسلة على الأرجح نصوص الدستور الجزائري التي تقر لرئيس مجلس الأمة تولي تصريف الشأن العام مدة شهر ونصف في حال عجز الرئيس عن أداء مهامه (المرض أو الوفاة أو الاستقالة) إلى غاية التحضير لانتخابات رئاسية جديدة.

 عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة الجزائري

عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة الجزائري

وتقول مراسلة الدبلوماسي الأمريكي السرية  أن ”النتائج كانت معروفة سلفا بإعادة انتخاب بن صالح، لأن نواب مجلس الأمة فهموا أن الرئيس بوتفليقة يريد استمراره. ولذلك فالنواب احتراما لبوتفليقة لم يتقدم أي منهم للترشّح لهذا المنصب”. وتقول الوثيقة أن ”كثيرين يعتقدون أن انتخابات مجلس الأمة أصبحت مجرد إجراء شكلي أكثر منها عملية ديمقراطية”.

و حسب الوثائق المسربة دائما: ”بن صالح يبقى في الصف الأول لخلافة محتملة للرئيس بوتفليقة في حال لم يتمكن من إتمام عهدته الحالية”، وتقصد المراسلة على الأرجح نصوص الدستور الجزائري التي تقر لرئيس مجلس الأمة تولي تصريف الشأن العام مدة شهر ونصف في حال عجز الرئيس عن أداء مهامه (المرض أو الوفاة أو الاستقالة) إلى غاية التحضير لانتخابات رئاسية جديدة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. بوزيان:

    مليانة
    من سكان حي عين الباردة وعددنا اربعين40عائلة
    بلدية مليانة ولاية عين الدفلي
    بنيابةعنهم للمراسلة.يحي عمار بوزيان رفم الهاتف 0556331129

    الي.
    السيد رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
    مع نسخ الي كل من
    السيد وزير الداخلية والجمعات المحلية
    السيد وزير الطافة والمناجم
    السيدوالي ولاية عين الدفلي
    السيدمدير شركة سونالغاز
    الموضوع.
    طلب التدخل من اجل حل مشكلة ربط حينا بالكهرباء المنزلية وتزويد حينا بالانارة العمومية
    لنا الشرف ان نتفدم اليكم بهذا الطلب راجين من سيادتكم الموقرةدراسة وفحص وتلبية قي اقرب الاجال لما يمثله من اهمية
    حيثاننامجموعة من المواطنين نتمتع بكل حقوقنا المدنيةحيث ان حينا الواقع ضمن بلدية مليانة التارخية حيث ان حينا الي غاية يومنا هذا اي بعد50سنة من الاستقلال لازلنا لانملك الكهرباء في منازلناحيث لازلنا نعيش في الظلام برغم اننا اجتزنا العشرية الحمراء وادفعنا عن انفسنا في ضروف قاسية
    حيث اننا تفدمنا بعدة طلبات والالتمسات والرجاءات لدي مصالح المعنية ابتداء من رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية مليانة مرورا بشركة سونالغاز لولاية عين الدفلي الا اننا لم تجب علي طلبنا البسيط والمشروع المتمثل في تزويد حينا بالكهرباء المنزلية والانارة العمومية
    حيث اننا لانعيش في جبل معزول او ماشبه ذللك بل نعيش قي محيط المدينة وخطوط الكهرباء لاتبعد500متر
    حيث ان شركة سونالغاز استجابة لطلب تركيب الغاز الطبيعي في سنة2003 الا انها بمنطق غير مفهوم رفضة تزويد حينا بالكهرباء وكاننا ليس جزائرين حيث انه زيادة هن ذللك حرمنا من الانارة العمومية التي هيا حق مشروع من اجل الاحساس بالامن وتمكيننا من الحركة والتنقل بسلام لنا ولابناءنا ولعائلاتنا فاءن حرماننا من الكهرباء زاد من همومنا واثبخنا نعيش تخلف حجريا ولاننا لانستحق هذا التهميش والمعنات ولاننا نعيش في بلد العزة والكرامة وبلد غني ومنتج ونعتز بالانتماء اليه فاءننا نطلب من سيادتكم الموقرة اتخاذ التدابير الازمة من اجل تمكين حينا المعزول كهربائيا من التزويد بكهرباء المنازل والانارة العمومية في الانتظار. تقبل منافخامة السيد الجمهورية وكل السادة المعنين هذا الطلب قائق الاحترام والتقدير

    تاريخ نشر التعليق: 04/07/2012، على الساعة: 11:01

أكتب تعليقك