من بوابة قطر الصغيرة..!

محمد حسن العمري

محمد حسن العمري

-1-
كاس العالم بعيد درزن من السنوات هنا في الشرق ، هنا في البوابة الصغيرة ، هنا في بادية العرب ، هنا  في قطر..!

-2-
مهما اختلفنا واتفقنا ، قطر دولة تفتح بابها الصغير ، في اعتراف ضمني أننا لم “نعلن بعد وفاة العرب “، مع الاعتذار للدمشقي العاشق ، تفتح بابها للعالم ، ونسمع حناجره أن يقول إن الشرق عربي بسياقه التاريخي والواقع والمستقبل..!

-3-
كان حلما بعيد المنال ، ذات شتاء خسرته المغرب ، وكانت هي واجهة افريقيا  الكروية ،في استضافة المونديال ، استضافته يومها (طابعة ) الدولارات ، وكان ثلاثة ارباع الأمريكيين ، لا يعرفون ماهية كرة القدم ، وبعدها كانت ام الدنيا تفشل في الحصول حتى على صوت واحد في الاستضافة ، وهاهي ( قطر ) دولة من حروف ثلاث وبحجمها من المساحة والسكان تفتح الحلم العربي من قمقم المارد النائم من زمااااان..!

-4-
أدارت سياسة قطر الدولية ، في تصويت هو في الأصل تكتيك لا تصويت ، ما لم يحسنه اسياد الكرة العرب من المغاربه والفراعنه ، و كانت سياسة الوسط التي نهجتها قطر ، وهي سياسة خارج سياسة المحاور العربية التي ولجت بها قطر ثم عادت لتوازنها مع الجميع ، كانت هذه السياسة اليوم هي صانعة القرار الدولي الذي قد يكون الأول في السماح لدولة لم يسبق لها التأهل كاس العالم ان تستضيف كاس العالم ، وحجمها الصغير في المساحة والسكان ، وأجواءها الحارة ، سمحت لها أن تفتح بوابتها في استضافة حدث لا اقل ان يقال انه الأكثر جماهيرية في العالم ، يتعدى السياسة والفن والترفيه والاقتصاد ..!

-5-
قطر..!

يا أيتها الحروف الثلاث ..!

أنت ألان أمام نكران الذات..!

فقطر ليست الدولة وليست “الجزيرة ” وليست السياسة ، قطر أنت ألان كل العرب ، وقهوتك المرة هي قهوة كل العرب للعالم اجمع..!

فلا محاور ولا أحلاف ، إمامك درزن من السنوات يا قطر لا تحتمل إلا أن تكوني فيه بوصلة عربية ، لا يحتمل مؤشرها غير الشرق ، وغير هذا الفرح القادم من أعماق الشرق ، و ” بالله تصوبوا هالقهوة وزيدوها هيل .. واسقوها للنشامى على ظهور الخيل.”

قطر ، اليوم ، تلبس ثوب العرب ، يلبس كل العرب ( الياقة ) التقليدية التي نعرفها عن الثوب القطري الأبيض مثل سماء العرب هذا المساء..!

-6-
مبروك..!

كرة القدم القادمة من ملاعب الوكرة والسد والريان اصبحت جاهزة لاستضافة ، اغلى الأحذية العالمية القادمة من محاور الكرة في امريكا اللاتينية والجنوبية ، ومن اسيا وافريقيا ، أصبحت البطاقة في جيب العرب ، لا مناورات ولا انتظار..!

ايها القادمون إلينا من هناك..!

قطر  اليوم ، هي كل العرب..!

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 14

  1. نزهة/ المملكة المغربية:

    الى الاخ العزيز حسن أحمد العمري – أبوظبي
    بعد كلامك الطيب ساسكت عن الكلام المباح… فنحن صباحا و اليوم عظيم ..اليوم فاتح محرم.
    ارجو من الله سبحانه و تعالى ان تكون سنة يمن و سعد و جمع شمل المسلمين اينما كانوا.

    فقط لا غير ,شخصيتي المستفزة تقترح عليك البحث عن بعض من الواقعية نعجنها مع تفاؤلك… ربما الغد بهكذا شكل سيكون اجمل
    شكرا لك.

    تاريخ نشر التعليق: 07/12/2010، على الساعة: 14:33
  2. محمد الامازيغي قسنطينة:

    الشرق الاوسط الجديد الذي تتكلم عنه الاخت المغربية اسقط بسواعد المقاومة الباسلة في لبنان رغم انه كان مشروع دول الاعتلال العربي بالاضافة الى اسرائيل وامريكا وكذلك المغرب التي قطعت علاقتها با ايران بتوجيه سعودي امريكي وهذا ما ابانته وثائق الاسياد الامريكان
    لذا ارجو ان لا تتكلمي على مشاريع صهيو امريكية مدعومة من المخزن المغربي

    تاريخ نشر التعليق: 07/12/2010، على الساعة: 13:50
  3. حسن أحمد العمري - أبوظبي:

    إلى نزهة / ابنة المغرب
    آاللا ! أنا لم أحرمك من التعبير عن رأيك وأنا لم أصفق للكاتب لأنه جمل الصورة بل لأنه حاول البحث عن لحظات فرح يبثها هنا وهناك في ثنايا مشهدنا العربي الباعث على كره الحياة.
    يا سيدتي لعل البحث عن النقاء والكمال في هذه الحياة الدنيا التي طبيعتها النقص دليل على طوباوية لسنا بحاجة لها. لعل الأفراح الصغيرة إذا ما تراكمت تبني لنا فرحا كبيراكما النجاحات الصغيرة التي تبني نجاحا كبيرا .
    أعرف أن سوداويتك نابعة من طبيعة المشكلات التي تلف المجتمع المغربي وكذلك العالمين العربي والإسلامي ولكن المتشائمين لا يصنعون التغيير بل من يصنعه هم المتفائلون الحالمون فلا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون وأنا واثق أنك مؤمنة غيورة .
    قليل من التفاؤل وحب الحياة يا أهل المغرب مع أن طبيعة بلادكم تجعل الغراب بلبلا عجبا لكم!!!!

    تاريخ نشر التعليق: 07/12/2010، على الساعة: 10:12
  4. ابن اباه:

    ايران تبني المفاعلات ونحن نبني الملاعب اطلب من الحكومة المغربية التي تفكر في استضافة المونديال 2022 الاتفكربهذا و ان تفكر بالشباب

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2010، على الساعة: 22:37
  5. محمد نزال:

    عزيزي الدكتور العمري..
    قطر دولة تحيفنا جميعا والموضوع اكبر مما تتوقع

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2010، على الساعة: 20:08
  6. نزهة/ المملكة المغربية:

    الى الاخ احمد العمري/ ابو ظبي
    اولا تحية من الاعماق الى اهل ابي ظبي
    ثانيا..الا تدري ان لي انا القارئة مساحة تعبير اكبر مما تتصور و ان مساحة الصحفي تقف في صف الحياد؟
    الاخ كتب و هلل و بارك و حاول اعطائي اياها صورة وردية وصلتني جنينا رماديا مشوها .. و انا تفاعلت….و هذا حقي الكوني…لا تاخذه مني…
    ثم تعال هنا يا اخي كيف تسائلني في سوداويتي و انت ادري مني بمكامن الامور؟
    متفائلة ترعرعت لكن ابتسامتي بدا بريقها يبهت رويدا رويدا و انا ارى الكذب و البهتان و الخدع و الرياء و المسرحيات الرديئة تمر شريطا لا منتهيا امامي…
    كيف لي ان اهلل و ابارك و في قطر- العزيزة و الله على ما اقول شهيد- الاف اكثر مني مرارة و هم يشاهدون بام اعينهم طفلا اسرائيليا بتنمى و يعد وعد بلفور من جيل اخر و بنمطية اخرى؟..
    بالنسبة لك هو نصر… بالنسبة لي هو قهر…
    الكرة -يا اخي- جلدة تفعل فعلتها فينا و تشبههنا بشخصيات نزار قباني في قصيدته المشهورة…
    المغاربة ليسوا ناقمين بل يقظين… تعبوا من المسرحيات الهزلية في الغرب و الشرق معا…
    كلام كثير في جعبتي ساختزله لك في طلب من اخت لاخيها.
    و هو كالتالي:
    ” يا اخي ابحث و اجتهد وقل ما معنى هاته العبارات التي استعملتها استعمال الابطال في ردك و هي مرتبة ترتيبا في عقلي -المتشائم كما تفضلت:
    1″-النصر
    2- العالم الاسلامي و العربي
    3-تحرير”
    دمت اخا عزيزا مسلما عربيا منتشيا بنصره لاخت متشائمة غبية لا تفهم شيئا على سطح ارض تدور دوران كرة….ليست قطعا دائرية منصفة عادلة….

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2010، على الساعة: 19:54
  7. حسن أحمد العمري - أبوظبي:

    إلى الأخت نزهة من المغرب
    تحية صادقة وبعد
    هلا خففت قليلا من سوداويتك يا ابنة المغرب الذي وجدت أكثر أهله متشائمين ناقمين وقد زرته عدة مرات خاصة أن أنسبائي من هذا البلد الجميل.
    يا أخت نزهة تريدينها تحريرا للعالمين الإسلامي والعربي مرة واحدة وعلى يد قطر؟ ألا يكفيك الآن نصرا صغيرا يفرح قلوبنا ؟ !!!!!!!
    هل نؤجل أفراحنا إلى وقت نعود فيه أسياد أنفسنا والعالم؟!!!!
    رفقا بنا يا أهل المغرب فمن قال إن الناس قد هلكوا فهو أهلكهم فلا تكونوا من أهلكهم
    مع حبي ومودتي للمغرب وأهله

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2010، على الساعة: 19:08
  8. حسن أحمد العمري - أبوظبي:

    عزيزي محمد
    مقالك في غاية الإنصاف والعقلانية ونأمل من قطر الشقيقة أن تتصرف في السنوات القادمة بعيدا عن أي محاور قد تعكر صفو نجاحها الذي هو نجاح لكل عربي ولكل آسيوي ولكل دولة نامية طموحة. نأمل من قطر أن تسوي ملفاتها مع شقيقاتها العربيات لتمضي من غير أحمال لا داعي لها.

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2010، على الساعة: 19:04
  9. حيدر العمري:

    اخي ابو اوس.
    اشكرك على مقالك ولكن اود ان اقول لكل العرب ولكل من يقول ان هذا انتصارا و…و…و ان العرب سيبقون صفر على الشمال بالنسبه للخارطه العالميه.

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2010، على الساعة: 7:59
  10. نزهة/ المملكة المغربية:

    7-استدراك لشيئ سقط سهوا:
    “قطر” هي” شرق اوسط” جديد ات من بعيد لا نعرف نكهة ‘ قهوته و لاهيله و لا شكل خيوله
    نكهة مرارتها وصلت الينا عبر الاثير “قطراتها” قبل الوقت :” سم مدسوس في عسل” …
    سابحث حافية القدمين منذ اليوم عن ترياق ليوم مشهود .ساربي مناعة كما تربي جدتي الامازيغية الدجاج في القن كي لا تكون مني و لن اكون منها ….و اطمع لي بايام اخرى بعد رحيل عاصفتها البيضاء في سنة معينة… اكيد بين هذا و ذاك اديمنا سيتغير لونه… و سماؤنا ستطلقنا طلاقا من دون رجعة و تنتقي لنفسها ها لونا لم نختره و لم نعهده
    عشتم…. بين الان و تلك اللحظة….

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2010، على الساعة: 0:27

أكتب تعليقك