قطر ستسهلُ ضربَ إيران..و حُكامها لا يثِقون بأنفسِهم إلا بوُجودِ القاعدةِ الأمريكية

أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وزوجته الشيخة موزة

أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وزوجته الشيخة موزة

اعتبر رئيس جهاز الموساد (الاستخبارات الاسرائيلية) مئير داغان أن قطر تطرح “مشكلة حقيقية” واصفا أميرها بانه شخص “يثير غضب الجميع”، في برقية دبلوماسية اميركية مسربة نشرها موقع ويكيليكس .

وادلى داغان بهذا الكلام بحسب وثيقة ويكيليكس خلال لقاء جمعه في 12 تموز/يوليو مع مساعد الرئيس الاميركي باراك اوباما لشؤون الامن الداخلي ومكافحة الارهاب فرانسيس فراغوس تاونسند.

ولفت داغان الى ان امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني يسعى للعب دور في جميع الملفات مثل سوريا وايران وحركة حماس، لضمان امن دولته وتاكيد استقلاله.

وقال ناصحا محاوره “اعتقد جديا ان عليكم سحب قاعدتكم” من قطر حيث تستخدم القوات الاميركية قاعدة عيديد. واضاف متحدثا عن قادة قطر “انهم لا يثقون (بانفسهم) الا بسبب وجود الولايات المتحدة”.

وفور فوز قطر بحق استضافة كأس العالم في 2022، أكّد أميرها استعداد بلاده لاستضافة الفريق الإسرائيلي إذا تمكن من التأهل للمونديال.

و في الملف الإيراني كشفت “وثائق ويكيليكس” النقاب عن دعم قطري مفتوح لأي ضربة أمريكية لايران،وظهَّرت احدى “وثائق ويكيليكس” رغبة الدوحة في شن حرب ضد إيران, ووفرت “كل التسهيلات الممكنة لهذا الهجوم”.

ورهنت قطر هذه التسهيلات, استنادا لـ  “ويكيليكس”, بمحافظة القوات المهاجمة لايران على حقل غاز طبيعي مشترك بين الدوحة وطهران.

جنود أمريكيون في القاعدة العسكرية الأمريكية في العيديد في قطر

جنود أمريكيون في القاعدة العسكرية الأمريكية في العيديد في قطر

و أكدت الوثائق أن “أمريكا تستفيد من شراكتها مع قطر في استخدام قاعدة “العديد” الجوية دون ان تتكبد أي أعباء مادية, إضافة إلى تحمل قطر نسبة 60% من أي تعديلات أو تطويرات يتم إدخالها على تلك القاعدة الجوية على أن تتحمل أمريكا النسبة الأقل وهي 40% فقط”.

وتطرقت الوثائق الى استضافة قطر لكبار مسؤولي القيادة المركزية الأمريكية, وسماحها لأمريكا باستخدام قاعدة “العديد” الجوية القطرية دون قيد أو شرط لشن هجمات على العراق وأفغانستان.

وتناولت الوثائق موقف قطر من قيادات عربية, ورايها في الية ادارتهم للحكم في بلادهم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك